تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2006 05:22:56 م بواسطة حمد الحجري
0 1124
بدر تجلى أم ضياء ذكاء
بدر تجلى أم ضياء ذكاء
بزغت بحالك ليلة ليلاء
سفرت فأبدت تحت غيهب شعرها
صبحاً تبلج تحت جنح الظلماء
تعطو كما يعطو الغزال بجيده
ولها التفافت الظبية الأدماء
حوراء قد أخذت تدير سلافها
لرفاقها من مقلة حوراء
طافت وقد ملأ الدلال رداءها
تيهاً تحل معاقد الصهباء
رسمت محاسن وجهها في كأسها
والبدر يرسم عكسه في الماء
تطفو بأفق سما الأناء فقاقع
منها فتحسبها نجوم سماء
للضه ليلتنا بوجرة بعد ما
حل الربيع مرابع البطحاء
حيث النسيم الرطب يعبث موهنا
في الروض غب الديمة الوطفاء
كليال عرس فتى العلي المعتلي
بعلاه صهوة سؤدد وعلاء
علّامة العلماء والعلم الذي
تلوى عليه خناصر العلماء
لم يرو الأعن مزايا فضله
غرر المديح منبَّأ الأنباء
يبدو كمثل البدر تمَّ تمامه
في وقت أسعده لعين الرائي
شرف أنار الأفق منه وسؤدد
ملأت أشعته الملا بضياء
متجلبب جلباب مجد تالدٍ
مصنوع كف المجد لا صنعاء
تخذ الفراسة والهبات ورثة
عن خيم آباء له أمراء
فهم الليوث يوم كريهة
وهم الغيوث يوم عطاء
لن يبرحن الدهر في يومي ردىً
وندى يشوب منيةً بمناء
كم قلت للمزجي خفاف طلائح
قطعت نياط مفاوز البيداء
عيسا كأمثال السهام إذا انبرت
تفري نحور أجارع الوعساء
إن جنت بالأنضاء مغنى ابن الرضا
فاحبس فثم معرس الأنضاء
تلقاه ثمة حيث لم ير منعم
مثوى الوفود وكعبة النعماء
ما أم مغناه الخصيب مؤمل
إلا وآب بثروة وغناء
خلق له كالروض يغني طيبه
عن طيب نشر الروضة الغناء
ويدله بيضاً أبان بصنعها
أعجاز موسى ذي اليد البيضاء
يا ابن الذين تقاعست عن عزهم
أبناء ذروة عزة قعساء
هل كيف يعذر عن مديحك شاعر
في النظم راكب همة عذراء
نهضت به تطأ القريض قريحة
تكفيه نهض كتبية شهباء
ماذا يقول الكاشحون وإنما
أذن العلى صما عن الفحشاء
إن عاودت رجمي فإن جنادلي
ترمي أمامي حسدي وورائي
إني اتخذت بك المدائح جنة
ملسا تقيني السن الأعداء
إن عز مجدي في العلاء وإنما
يعزى لمجدك سؤددي وعلائي
وهب انتسبت به إليك فإنما
هي نسبة الأبناء للآباء
فلأنت تاج مفاخري وشعائري
وشباة صارم عزمتي ولوائي
تاج كمثل الشمس لاح مرصعا
إكليله بكواكب الجوزاء