تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2006 05:28:07 م بواسطة حمد الحجري
0 1444
أحيت قتيل الحب عين حياتها
أحيت قتيل الحب عين حياتها
ورنت فاودي الصب من لحظاتها
وتلفتت بين الظباء بجيدها
تعطو فاغضى الريم من لفتاتها
سكرى الجفون سقتك من أجفانها
أضعاف ما تسقيك من طاساتها
فكأن في الكاسات ما في عينها
وكأن ما في العين في كاساتها
ميلاء قد دار المدام براسها
فهوت ترد الراح في راحتها
عاداتها المشي الرخاء تكفيّاً
فجرت على ما مرَّ من عاداتها
عدَّت جنايات الهوى وجنايتي
أني جنيت الورد من وجناتها
أن تعبد النار المجوس بخدها
فمواقد النيران منشأ ذاتها
موهت حين حمت بنجد بيتها
فسألت بالغورين عن أبياتها
دين وماطلة الديون لوت به
وقضت عليَّ بعذَّلي وقضاتها
ولقد خلوت بها بعف سريرة
لم أقترف بالذنب في خلواتها
نظرت فبيض الهند من أجفانها
وخطت فسمر الخط من قاماتها
يا أخت معتنق السيوف ألية
لولاك طاح أخوك في لهواتها
وقناة معتنق الرماح قوامها
بالصف يطعن لا طويل قناتها
حملت ولولا أن أراوغ دونها
قدَّت عليَّ الدرع في حملاتها
وتنكبت من حاجب قوساً لها
يرمي سهام الغنج من تلاتها
بدوية حضرية قمرية
قمرية شتى صنوف لغاتها
عرضت تشوب حضرة ببداوة
فأبان عن لغطين لغط قطاتها
وشمائل للخمر من نشواتها
ومخائل للروض من نشآتها
تروي صباح الجوهري مكرراً
من ثغرها درراً ثقاة رواتها
ورخيمة لألفاظ ودَّ مخارق
يروي رقيق غناه عن نغماتها
قد قام سواس الحلي مرجعاً
فوق المطي يضجع في لباتها
حتى كأن ريني رجع حليها
في عجز في السير رجع حداتها
تمش قصير الخطو بين لداتها
إن أسرعت مشي القطا بأناتها
عيناء أن عنَّت لعينك خلتها
نشأت مع الآرام في غابتها
بالقاعة الوعساء من رمل الحمى
بين الظباء العفر من ظبياتها
وسرى بها أرج الهنا فتضوعت
منه الرياض الجو في جنباتها
وبها أكاويب المسرة أترعت
وشدت عنادلها في أثلاتها
في عرس شبلي غابتين لدى اللقا
زجراً أسود الغاب عن وثباتها
صقرين طارا للعلاء فحلقا
حتى إذا وقفا على غاياتها
قذفاً على سرب المكارم عزمة
بهويها بزّت فراخ بزاتها
صلّين تحترق الربى أن نضنضا
بشواظ سمهما بحرِّ صفاتها
طرفين يكبو الطرف عن شأوٍ به
سبقا جياد العزم في كتباتها
جالا بمضمار العلاء فجليا
سبقاً فكلٌّ حائز قصباتها
جنيا جني العز حيث بنو الورى
بالوهن تجني الذل من ثمراتها
ونماهما للمجد خير أبٍ له
قد دالت الدنيا بست جهاتها
عقد الثناء عليه أرفع راية
يرخي ظلال العز من عذباتها
وأغر أن بزغت مناقب علمه
زانت سما العليا بحسن سماتها
فكأنما الأقمار من حسادها
والنيرات البيض من ضراتها
ذو راحة دفقت بخمس أنامل
أجرى البحار السبع في غمراتها
لو قد تعلق أصبع من حاتم
فيها لناط هباته بهباتها
ما فاه فوه بغير أصدق لفظة
بين الورى هي هاكها لا هاتها
دانت له الأشراف من أشرافها
وعنت له السادات من ساداتها
ما أن نأت من حاجة أو أن دنت
إلا به قضت الورى حاجاتها
محيي الورى بحياته ومن الذي
من دونه لحياتها ومماتها
من عصبة مضرية علوية
عقدت عصابتها أكف سراتها
نزلت بمستن البطاح وقبل ذا
ركبت إلى العيا شبا عزماتها
بيض الوجوه تهللت بعوارض
كأهلَّةٍ تستن في هالاتها
أقمار غاشية الدجي بوجوهها
فكأنما قسمت على قسماتها
كشف الدجى أما ببيض وجوهها
أو بالجفان البيض من جفناتها
الناهبين من المغيرة خيلها
والواهبين كرامها لعفاتها
والفارضين على الأنام صلاتها
والقائمين لها بفرض صلاتها
والحاقنين دم النفوس إذا ارعوت
وإذا التوت هدر النفوس ديانها
ومحصنين خيولهم أكفالها
ومعرضين إلى الطعان طلاتها
عرب تحمحم بالصهيل عتاقها
ويبين عتق الخيل في صهلاتها
فكأنما تدعو الصريخ بصوتها
حيث الرجال تغض من أصواتها
غر محجلة إذا استقبلتها
شمخت بعزتها وحجل شواتها
فكأنما الجوزاء في أرساغها
والكوكب الدري في جبهاتها
أبني الغطاريف الذين ببيضهم
جدعوا من الدنيا أنوف طغاتها
دمتم بني العلياء ما غنّت على ال
أفنان ذات الطوق في فقراتها