تاريخ الاضافة
الخميس، 14 أكتوبر 2010 06:31:05 م بواسطة المشرف العام
0 592
زارَ الخيالُ بِأَيْمَنِ الزَّوْرَاءِ
زارَ الخيالُ بِأَيْمَنِ الزَّوْرَاءِ
فَجَلاَ سَناهُ غَياهبَ الظلماءِ
وسَرى مع النَسَماتِ يَسحبُ ذيلَهُ
فأَتَتُ تَنمُّ بعنبر وكباءِ
هذا وما شَيءٌ أَلَذُ من المنَى
إِلاَّ زيارتُهُ مَعَ الإِغفاءِ
بتْنَا خَيالَيْنِ الْتَحَفْنا بالضنى
والسقم ما نخشى من الرقباءِ
حتى أفاقَ الصبحُ من غمراتِهِ
وتجاذبَتُ أَيْدي النسيم ردائي
يا سائلي عن سرِّ من أَحْبَبْتُهُ
السرُّ عندي مَيِّتُ الإِحياءِ
تاللهِ لا أشكُو الصبابة والهوى
لسوى الأَحِبَّةِ إِذْ أموتُ بدائي
يا زَيْنَ قلبي لست أبرح عانياً
أرضى بسقمي في الهوى وعناني
أبكي وما غيرُ النجيعِ مدامعٌ
أُذكي ولا ضرمٌ سوى أحشائي
أَهفُو إِذَا تهفُوا البروقُ وأَنثني
لِسُرى النواسمِ من رُبى تيماءِ
باللهِ يا نفسَ الحمى رفقاً بِمَنْ
أَغْرَيْتِهِ بتنفسِ الصعداءِ
عجباً لهُ يندَى على كبدي وقَدْ
أَذْكى بقلبي جمرةَ البُرَحَاءِ
يا ساكني البطحاءِ أيُّ إِبانةٍ
لي عندكمْ يا ساكني البطحاءِ
أَتُرى النوى يوماً تخيبُ قِداحُها
ويفوزُ قِدحي منكمُ بلقاءِ
في حَيكُمُ قمرٌ فؤادي أُفْقُهُ
تفديهِ نفسي من قريبٍ نائي
لم تُنْسِني الأَيامُ يومَ وداعِهِ
والركبُ قد أوفَى على الزوراءِ
أَبكي وَبْسِمُ والمحاسنُ تُجْتَلَى
فَعَلِقْتُ بينَ تَبَسُّمِ وبُكاءِ
يا نظرةً جاذبتها أيدي النوى
حتى استهلَّتْ أدمعي بدماءِ
من لي بثانيةٍ تنادي بالأسى
قَدْكَ اتئدْ أسرفت في الغلواء
ولرُبَّ ليلٍ بالوصالِ قطعْتُهُ
أجلو دجاهُ بأوجهِ الندمَاءِ
أَنُسَيْتُ فيه القلبَ عادةَ حِلمهِ
وحَثَثْتُ فيهِ أكؤسَ السرَّاءِ
وجَرَيْتُ في طَلَقِ التصابي جامحاً
لا أنثني لمقادة النصحاءِ
أَطوي شبابي للمشيب مراحلاً
برواحلِ الإصباح والإِمساءِ
يا ليت شعري هَلْ أُرَى أطوي إلى
قبر الرسولِ صحائفَ البيداءِ
فتطيبَ في تلك الربوعِ مدائحي
ويطولَ في ذاك المَقَام ثوائي
حيثُ النبوةُ نورها متألقٌ
كالشمس تُزْهَى في سَناً وسَناءِ
حيثُ الرسالةُ في ثنية قدسها
رَفَعَتْ لهدي الخَلْقِ خيرَ لواءِ
حيثُ الضريحُ ضريحُ أكرمِ مرسلٍ
فخر الوجودِ وشافعِ الشفعاءِ
المصطفى والمرتضى والمجتبى
والمنتقى من عنصرِ العلياءِ
خيرِ البريَّةِ مجتباها ذخرها
ظلَّ الإِلهِ الوارف الأفياء
تاج الرسالة خَتمِها وقِوامِها
وعِمادِها السامي على النظراءِ
لواهُ للأفلاكِ ما لاحت بها
شهبٌ تنيرُ دياجيَ الظلماءِ
ذو المعجزاتِ الغُرِّ والآي الألى
أُكْبِرْنَ عن عَدٌ وعن إحصاءِ
وكفاكَ ردُّ الشمسِ بعد مغيبها
وكفاكَ ما قدْ جاءَ في الإِسراءِ
والبدرُ شُقَّ لَهُ وكم من آيةٍ
كأَناملِ جاءتْ بنبع الماءِ
وبليلةِ الميلاد كم من رحمةٍ
نشرَ الإِلَهُ بها ومن نعماءِ
قد بشَّرَ الرسُلُ الكرامُ ببعثِهِ
وتقدَّمَ الكُهَّانُ بالأَنباءِ
أَكرمْ بها بشرى على قدم سَرَتْ
في الكون كالأَرْواحِ في الأَعضاءِ
أمسى بها الإِسلامُ يشرقُ نورُهُ
والكفرُ أصبحَ فاحمَ الأرجاءِ
هو آيةُ اللهِ التي أنوارُها
تجلو ظلامَ الشكِّ أيَّ جلاءِ
والشمسُ لا تخفى مَزِيَّةُ فضلِها
إلاَّ على ذي المقلةِ العمياءِ
يا مُصطفى والكونُ لم تعلَقُ بِهِ
من بعدُ أيدي الخَلْقِ والإنشاءِ
يا مُظْهِر الحقِّ الجليِّ ومُطْلِعَ ال
نّورِ السَّنِيِّ الساطعِ الأَضواءِ
يا ملجأَ الخلق المشفَّعِ فيهمُ
يا رحمةَ الأمواتِ والأحياءِ
يا آسيَ المرضى ومنتجَعَ الرضى
ومُاسيَ الأيتامِ والضُعَفاءِ
أشكو إليكَ وأنت خيرُ مُؤمَّلِ
داءَ الذنوبِ وفي يديكَ دوائي
إني مددتُ يَدِي إليكَ تَضَرُّعاً
حاشا وكلاَّ أن يخيبَ رجائي
إن كنت لم أخلص إليك فإِنَّما
خلصت إليك محبتي وندائي
وبسعدِ مولايَ الإمام محمدٍ
تَعِدُ الأماني أَنْ يتاحَ لقائي
ظلُّ الإِلهِ على البلادَ وأهلِها
فخرُ الملوكِ السادة الخلفاء
غوثُ العبادِ ولَيْثُ مشتجرِ القَنَا
يومَ الطعانِ وفارجُ الغماءِ
كالدهر في سطواته وسماحه
تجري صَباه بزَعزعِ وَرُخاءِ
رقت سجاياه وراقت مجتلى
كالنهر وسط الروضةَ الغنّاءِ
كالزَّهر في إيراقهِ والبدر في
إشراقه والزُّهر في لألاءِ
يا ابن الألى إجمالهم وجمالهم
فَلَقُ الصباح وواكف الأنواءِ
أنصارُ دين الله حزبُ رسوله
والسابقون بحلبة العلياءِ
يا ابن الخلائف من بني نصر ومَنْ
حاطوا ذمَار الملة السمحاءِ
من كل من تقف الملوك ببابه
يستمطرون سحائب النعماءِ
قومٌ إذا قادوا الجيوش إلى الوغى
فالرعب رائدهم إلى الأعداءِ
والعز مجلوب بكلِّ كتيبةٍ
والنصر معقود بكلِّ لواءِ
يا وارثاً عنها مناقبها التي
تسمو مراقيها على الجوزاءِ
يا فخر أندلسٍ وعصمةَ أهلها
يجزيك عنها اللهُ خيرَ جزاءِ
كم خضت طوع صلاحها من مهمةٍ
لا تهتدي فيه القطا للماءِ
تهدي بها حادي السُّري بعزائم
تهدي نجومَ الأفق فضلَ ضياءِ
فارفع لواء الفخْر غير مُدافع
واسحَبْ ذيولَ العّزةِ القعساءِ
واهْنَأ بمبناك السعيد فإنه
كهفٌ ليوم مشورةِ وعَطاءِ
للهِ منه هالةٌ قد أصبحت
حَرَمَ العفاةِ ومصرع الأعداءِ
تنتابُها طيرُ الرجاء فتجتني
ثمرَ المنى من دوحة الآلاءِ
للهِ منه قبةٌ مرفوعة
دون السماء تفوت لحظ الرائي
راقت بدائعُ وشيها فكأنها
وشيُ الربيع بمسقط الأنداءِ
عظّمتَ ميلادَ النبيِّ محمدٍ
وشَفعتَهُ بالليلةِ الغرَّاءِ
أحييتَ ليلك ساهراً فأفدتنا
قوتَ القلوب بذلك الإِحيَاءِ
يا أَيُّها الملكُ الهُمام المجتبى
فاتت علاك مداركَ العُقَلاءِ
من لي بأن أُحصي مناقبك التي
ضاقت بهنْ مذاهبُ الفصحاءِ
وإليك مني روضةٌ مطلولةٌ
أَرِجَتْ أزاهرها بطيب ثَناءِ
فافْسَحْ لها أكْنافَ صفحك إنها
بكرٌ أتت تمشي على استحياءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زمركغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس592