تاريخ الاضافة
الخميس، 14 أكتوبر 2010 07:51:32 م بواسطة المشرف العام
0 667
كتب الإله على العباد محبةً
كتب الإله على العباد محبةً
لك كان فرض كتابها موقوتا
وأنا الذي شرفته من بينهم
حتى جعلت له المحبَّةَ قوتا
ما زلت تُتحفُهُ بكلِّ ذخيرة
حتى لقد أَتحفته الياقوتا
وإلى الملوك قد اعتزى من عزةِ
فغدا له ياقوتها ممقوتا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زمركغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس667