تاريخ الاضافة
الخميس، 14 أكتوبر 2010 08:16:52 م بواسطة المشرف العام
0 682
نفسي الفداء لشادن مهما خطرْ
نفسي الفداء لشادن مهما خطرْ
فالقلب من سهم الجفون على خطرْ
فضح الغزالة والأقاحة والقنا
مهما تثنَى أو تبسّم أو نظرْ
عجباً لليل ذوائبِ من شعرهِ
والوجه يُسفر عنْ صباح قد سفرْ
عجباً بعِقدِ الثغر منه منظماً
والعِقد من دمعي عليه قد انتثرْ
ما رمتُ أن أجني الأَقاحَ بثغره
إلاّ وقد سلَّ السيوف من الحورْ
لم أنسَهُ ليلَ ارتقاب هلاله
والقلب من شك الظهور على غَررْ
بتنا نراقبه بأول ليلةٍ
فإِذا به قد لاح في نصف الشهرْ
طالعته في روضة كخلاله
والطيب من هذي وتلك قد اشتهرْ
وكلاهما يُبدي محاسن جمة
مِلْءَ التنسّم والمسامع والبصرْ
والكأسُ تطلع شمسها في خدِّهِ
فتكادُ تُعشي بالأشعة والنظرْ
نورية كجبينة وكلاهما
يجلو ظلامَ الليل بالوجه الأغرْ
هي نسخة للشيخ فيها نسبة
ما إن يزالا يرعشان من الكبرْ
أفرغتَ في جسم الزجاجة روحها
فرأيتُ روح الأنس فيها قد بهرْ
لا تسقِ غير الروض فضلة كأسها
فالغصن في ذيل الأزاهر قد عثرْ
ما هبَ خفاق النسيم مع السحرْ
إلا وقد شاق النفوس وقد سحرْ
ناجى القولبَ الخافقات كمثله
ووشى بما تخفي الكِمام مع الزهرْ
وروى عبد الضحاك عن زَهر الربُّى
ما أسند الزهري عنه عن مطرْ
وتحملت عنه حديث صحيحه
رُسُلُ النسيم وصدّق الخُبُرُ الخَبَرْ
يا قصر شنّيل وربعك آهلٌ
والروض منك على الجمال قد اقتصرْ
لله بحرك والصِّبا قد سرَّدْتْ
منه دروعاً تحت أعلام الشجرْ
والآس حفَّ غداره من حوله
عن كلِّ من يهوى العِذارَ قد اعتذرْ
قَبِّلْ بثغر الزهر كفَّ خليفة
يُغنيك صوبُ الجود منه عن المطرْ
وافرشْ خدود الورد تحت نعاله
واجعل بها لون المضاعف عبد خفرْ
وانظمْ غناء الطير فيه مدائحاً
وانثر من الزهر الدراهم والدررْ
المنتقى من جوهر الشرف الذي
في مدحه قد أنزلت آيُ السورْ
والمجتبى من عنصر النور الذي
في مطلع الهَدي المقدس قد ظهرْ
ذو سطوة مهما كفى ذو رحمة
مهما عفا ذو عفة مهما قدرْ
كم سائل للدهر أقسمَ قائلاً
والله ما أيامُهُ إلا غُرَرْ
مولايَ سعدك كالمهنّد في الوغى
لم يُبق من رسم الضلال ولم يَذَرْ
مولاي وجهُك والصباحُ تشابها
وكلاهما في الخافقين قد اشتهرْ
إن الملوك كواكبٌ أخفيتها
وطلعت وَحْدَك في مظاهرها قمرْ
في كل يوم من زمانك موسمٌ
في طَيّهِ للخلق أعيادٌ كُبَرْ
فاستقبل الأيام يندَى روضها
ويرف والنصر العزيز له ثمرْ
قد ذهَبتْ منها العشايا ضعف ما
قد فضَّضَتْ منها المحاسن في السحرْ
يا ابن الذين إذا تُعَدُّ خلالهم
نفِدَ الحسابُ وأعجزت منها القدرْ
إن أوردوا هِيمَ السيوف غدائراً
مصقولةٌ فلطالما حَمِدُوا الصِّدَرْ
سائلْ ببدرٍ عنهمُ بدرَ الهدى
فبهم على حزب الضلال قد انتصرْ
واسألْ مواقفهم بكل مشهّر
واقرَ المغازي في الصحيح وفي السِّيَرْ
تجد الثناء ببأسهم وبجودهم
في مصحف الوحي المنزل مُستطرْ
فبمثل هديك فلتُنِزْ شمس الضحى
وبمثل قومِكَ فليفاخر من فَخَرْ
ماذا أقول وكل وصف معجزٌ
والقول فيك مع الإطالة مختصرْ
تلك المناقب كالثواقب في العلا
من رامها بالحصْرِ أدركه الحَصَرْ
إن غاب عبدُك عن حماك فإنه
بالقلب في تلك المشاهد قد حضرْ
فاذْكُرْهُ إن الذكرَ منك سعادةٌ
وبها على كل النام قد افتخرْ
ورضاك عنه غايةٌ ما بعدها
إلا رضى الله الذي ابتدع البشرْ
فاشكر صنيع الله فيك فإنه
سبحانه ضمن المزيد لمن شكرْ
وعليك من رَوْح الإله تحيةٌ
تهفو إليك مع الأصائل والبُكَرْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زمركغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس682