تاريخ الاضافة
الخميس، 14 أكتوبر 2010 08:58:11 م بواسطة المشرف العام
0 592
نجوم أمدتها بدور كواملُ
نجوم أمدتها بدور كواملُ
لها النور من شمس الخلافة شاملُ
وفي الشهب من بدر السماء مَشابهٌ
وفي البدر من شمس النهار مخايلُ
وتُعرف فيها من أبيها شمائلٌ
كما في أبيها من أبيه شمائلُ
مرتبُ في عد الحساب ثلاثة
وهنَّ لأقمار العلاء منازلُ
طلعن على حكم السعود أهلّةً
وسَرعان ما تبدو وهنَّ كواملُ
تجلت إلى الأبصار من أفق الهدى
وَبُثَّت إلى الأنصار منها وسائلُ
فيا أيها المولى الذي شاد آخراً
من الفخر ما لم تستطعه الأوائلُ
بنُوك كأمثال الأنامل عدة
فزانت يدَ الإسلام تلك الأناملُ
غصون بروض الجود منك ترعرعت
وقد جادها من صوب نعماكَ وَابِلُ
فوالله ما أدري إذا ما تذوكرت
أأَخلاقها تُجلى لنا أمْ خمائلُ
غيوثُ سماح والعفاة مسايلٌ
ليوث كفاح والكماة تنازلُ
سيوفٌ محلاَةً على عاتق الهدى
إذا تُنْتَضى تمضي وتنبو المناصلُ
تخاف عُداة الدين منهم وتتقي
كما تتقي الأسدَ الظباءُ الجوافلُ
وإن أبا الحجّاج وهو كبيرهم
محلُّ كثيرٍ دونه ممتضائلُ
عليك إذا استقبلت غرة وجهه
تخيلت أن الشمس في ما تقابلُ
إذا استُمطرت في المحل سُحْبُ بنانه
فهنّ لمستجدٍ هَوامٍ هواملُ
وإن سال ماء البشر فوق جبينه
فليس بمدفوع عن الورد سائلُ
تقلّدَ منه عاتق الملك صارماً
له العزم نصل والسعود حمائلُ
وأبناؤه در تناسق عِقُدُهُ
يُحلَّى بهم من لَبَّةِ الفخر عاطلُ
أزاهر في روض المحاسن أينعت
فلا روضها ذاوٍ ولا الزهر ذابلُ
زواهر في أفق العلاء تطلعتْ
يشابِهُ بعضٌ بعضَها ويُشاكلُ
فما منهم إلا أغرُّ مُحَجْلٌ
بورد المعالي في الشبيبة ناهلُ
أَقمت لها الأعذار موسم رحمة
تسنّتْ به للمتقين المآملُ
وما هو إلا مورد لسعادة
تفيض لها منه المنى والفواضلُ
وأجريتَ سَرعان الجياد بملعب
تذكّر فيه موقفَ الجِدِّ هازلُ
نجوم وآفاق الطراد مشارق
عليها بدورٌ من وجوهِ كواملُ
مفاتيح أبواب الفتوح فطالما
أُبيحت بها للكافرين المعاقلُ
فأشهبُ كالإصباح راق أديمه
وغالت به شهبَ السماء الغوائلُ
ألم تَرَ أن الشهب في الأفق كلّما
تجلّى له الإصباح فهْيَ أوائلُ
وأحمرُ زان الوردُ منه خميلةً
يَحُفُّ به نهرٌ من السيفِ سائلُ
جرت لونَه من فوقه مهج العدا
فلله منه الجامد المتسايلُ
تلاقي به أمثالَه فكأنها
جِمارٌ وقد أذكى بها البَأس باسلُ
إذا قبست بالركض في حومَةِ الوغى
تنير بها ليلَ القتام مشاعلُ
وأشقرُ مهما حاول البرقَ في مدى
يفوتُ جوادَ البرق منه المحاولُ
تحلَّى بمحْلول النُّضار أديمهُ
فكل محلَّى دونه فهو عاطلُ
وأدهمُ في مِسحِ الدُّجى متلفّعٌ
وقد خاض منه في الصباح الأسافلُ
يُكَلَّلُ بالجوزاء حَلْيُ لجامه
فدرُّ الدراري من حِلاهُ عواطلُ
ولم يُرضِه سرج الهلال مُفضْضاً
فأعرض عنها للأهلة ناعلُ
واصفر في ثوب الأصيل قد ارتدى
ورُبَّتَما ودّتْ حِلاه الأصائلُ
وقد قُدْ من بُرد العشيّ جِلالُه
وفي ذيله صبغ من الليل حائلُ
وصاعدةٍ في الجو ملء عنانها
تُسامتُ أعنان السما وتطاولُ
طلعت تحيّي البدر منها بصعدة
عليها لواءُ الصبح في الأفق مائلُ
وقد أعربت بالرفع عن طيب فخرها
متى نصبتها في الفضاء العواملُ
يمدُّ لها الكفٌُّ الخضيب بساعدٍ
ويشكي السماك الأعزل الرمح عاملُ
وتنتابها هيفُ العصي كأنها
سِهام وعاها للرمية نابلُ
تُراوغها طوراً وطوراً تُضيفها
فسامِ لأعلى مُرتقاها ونازلُ
وبالأمس كانت بعض أغصان دوحها
فنقَّلها عنها على الرغم ناقلُ
فحنت إلى أوطانها وتسابقت
تعاود مسراها بها وتواصلُ
وبرج منيف في ذراها قد ارتقى
لتُرفَعَ منه للبروج الرسائلُ
تَطَوَّر حالات أتى في جميعها
بأوضاع حلي وصفه متغافلُ
فتاجُ بأعلاها وشاح بخصرها
وفي الساق منه قد أُديرت خلاخِلُ
وما هو إلا قائم مدَّ فلكه
إلى الله في البقيا لما صَدَّ سائلُ
ولله عينا من رأى القصر حوله
منازلُ بالنصر العزيز أواهلُ
تروقك فيه للبدور مطالعٌ
إذا مثلَتْ في ساحتيه الأماثلُ
مظاهر أقمار مراتبُ أنجم
منازلُ بالنصر العزيز أواهلُ
وقد كان هولُ الحفل رَوْعَ أَهِلَّةٍ
وأُشِعرَتِ الإشفاقَ تلك المحافلُ
فأبدت به أبناء نجلك أوجهاً
تبين إلى السارين منها المجاهلُ
فلا الحفل مرهوب ولا الخطو قاصر
ولا السرب مرتاع ولا الروع هائلُ
ولا القلب منخوب ولا الحِلمُ طائش
ولا العقل معقول ولا الفكر ذاهلُ
أولئك أبناء الخلافة بوكروا
وتجري على أعدائهنَّ الصواهلُ
هنيئاً بها من سنّة نبويّة
زها الفخرَ محصول لديها وحاصلُ
ورُحمى له من عاذر بان عذره
وأوهم نقصاً فضله متطاولُ
فنقص هلال الأفق ما زال مؤذناً
لمرآه أن يبدو لنا وهو كاملُ
ومن نقص ظل الشمس تزداد رفعةً
إلى أن تُرى والظل في الشرق مائلُ
وإن تابع النقص الشهور فإنها
على إثره تأتي وهنّ كواملُ
ونقص صلاة الظهر يوم عَروبةٍ
لمعنى كمال أوضحته الدلائلُ
وإن نقص البازي رياش جناحه
يزيد استباقاً وهو للصيد خاتلُ
ونستفرغ الأنعام ما في ضروعها
عشياً لتغدو والضروع حوافلُ
ونقص زكاة المال فيه وُفورُه
ومشق ذباب السيف يخشاه صاقلُ
لك الخير من صنع جلوتَ محاسناً
يُحدّي بها حادي السُّرى ويناقلُ
ألا هكذا فليعقد الفخرُ تاجَه
ويسمو إلى أوج العلا ويطاولُ
بأبلج غار الصبح منه بطلعة
لها البدر تاج والنجوم قبائلُ
إذا خطب العليا تخطّتْ بركبِهِ
على خطر المسعى القنا والقنابلُ
ولو رام إدراك النجوم بحيلة
لأحرزَ من إدراكها ما يُحاولُ
وإن طلبت زُهرُ النجوم لَحَاقَهُ
فمن دون ما تبغي المدى المتطاولُ
وتخفُقُ بالنصر العزيز بنودُهُ
إذا خَفَقَت فيها الصّبا والشمائلُ
وليل جهاد بات يرعى نجومه
فلا الليل مُنْجَابٌ ولا النجم آفلُ
يُراعي حماة الدين فيه بمقلة
يُراعي بها الإسلامَ كافٍ وكافلُ
إذا اشتاق هزّ الريح خافق بنده
وإن حَنَّ غنَّتْه الجياد الصواهلُ
وفي الله عن وصل الأحبة مرغَبٌ
وفي الغزوِ عن ذكر المنازل شاغلُ
من الخزرجين الَّذين نمتهُمُ
عشائر من قحطانها وفصائلُ
تسامى إلى ماء السماء فجودُهُ
بماء سماءٍ في البسيطة حائلُ
أقول لمستامِ الربيع وقد غدا
يَرودُ مَصَابَ الغيث والعامُ ماحلُ
أمامك دار للغنيِّ بربه
بأرجائها للمعتفين مناهلُ
تفجّر من كفيه عشرة أبحر
يغَضُّ بهنّ البحر وهي أناملُ
فتجري بها سفُنُ الرجاء إلى مَدّى
وليس إلى الجودي من الجود ساحلُ
فراجيه تستجدي العفاة نوالَهُ
وسائلُه تُرجى إليه الوسائلُ
أحاديثُ عنه في السماح غريبةٌ
يُروّي عواليها عطاءٌ وواصلُ
لك الله من نالٍ غمامُ بَنانه
أَقامت فروضَ البِرِّ منها النّوافلُ
طلعتَ بأفق الغرب نَيَّرَ رحمةٍ
وقد شَرُفَتْ منك العُلا والفضائلُ
فحمدك أحرى ما أفادت حقائب
وذكرك أسنى ما أقلّت رواحلُ
تروم جواري الشُّهب شأوّكَ في العُلا
ومن دونه للنَّيِّرات مراحلُ
وفي الصبح من ذاك الجبين أشعةٌ
وفي الشمس من ذاك المحيَّا دلائلُ
وفي الروض من رياك عَرفٌ ونَفْحَةٌ
وفي الغيث من يُمناك جود ونائلُ
إذا أنت لم تُزْجِ الجنود إلى العلا
فإن جنود الله عنك تقاتلُ
وإن لم تقوِّمْها سهاماً مريشةً
فإن سهام الله عنك تناضلُ
تريش لك الأقدار أسهم أسعد
تُصَابُ بها للدارعين مقاتلُ
لك العز تستجلي الخطوبُ بنوره
فليس له إلا الصّباحَ مماثلُ
إذا العزم لم يصقلْ حسامَ كميِّه
فما نافع ما قد جَلّتُهُ الصياقلُ
فقبل مضاء السيف تُمضي عزائمٌ
وبعد بناء الرأي تُبنى المعاقلُ
وما يستوي والعلم لله وحده
عليم بأعقاب الأمور وجاهلُ
تُظلَّلُ سحبُ الطّير جيشَكَ حيثما
تميلُ به الراياتُ وهي حواملُ
فلاقى بها عقبان طير وراية
تُبيد الأعادي والرماحُ حبائلُ
فقل لعميد الروم دونك فارتقبْ
طلائعَ فيها للمنايا رسائلُ
وشِمْ بارقَ السيف اللموع جفونُه
سحابُ قتام تحته الدَّمُ سائلُ
ولا تزجُر الغربان في البحر إنها
سفائن والبحرُ المذلَّلُ حاملُ
ولكنها واللهُ يُنجزُ وعده
جوارٍ بآساد الرجال حواملُ
ومخضرَةِ الأرجاء في جَنَبَاتها
مسارحُ تحميها الرماحُ الذّوابلُ
ترى الدوحَ منها بالأسنة مزهراً
إذا ما سقته للسيوف الجداولُ
تَبُلُّ غليلَ الرمح من مُهج العدا
إذا ما كَسَتْ منها الرَماحُ غلائلُ
فيا عجباً للرمح روِّيتَهُ دماً
وقد راق منه العينَ ريّانُ ذابلُ
لقد كَملَتْ فيك المحاسنُ كلُّها
وما كلُّ من يُعطي الخلافة كاملُ
فعند جميع الخلق شكرُك عاجلٌ
وعند الإلهِ الحقّ أجرك آجلُ
ودونك من نظمي جواهرَ حكمة
يفاخرُ منها السحر بالشعر بابلُ
وما هو غلا ذكرُ أوصافِك العلا
فتفعل يا مولايَ والعبدُ قائلُ
فتُتلى على الأسماع منها بدائع
وتُجلى على الأبصار منها عقائلُ
ولو أنني أدركتُ أعصار من مضى
لما قال فيها الشاعر المتخايلُ
وإني وإن كنت الأخير زمانُه
لآتٍ بما لم تستطعه الأوائلُ
ولا افتخرت قدماً إيادٌ بقُسّها
ولا استصحبت سحبانَ في الفخر وائلُ
فلا زلت يا مولايَ موردَ رحمةٍ
عطاشُ الأماني في رضاك نواهلُ
تقيمُ رسوم المعلُوات بمغرب
وذكرُك في أقصى البسيطة جائلُ
وأدركتَ في الأعداء ما أنت طالب
وبُلِّغت في الأبناء ما أنت آملُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زمركغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس592