تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 أكتوبر 2010 09:55:39 ص بواسطة المشرف العام
0 728
يا من يحن إلى نجدٍ وناديها
يا من يحن إلى نجدٍ وناديها
غرناطةٌ قد ثوت نَدْدٌ بواديها
قف بالسّبيكة وانظر ما بساحتها
عقيلة والكثيب الفرد جاليها
تقلّدت بوشاح النهر وابتسمت
أزهارها وهي حليٌ في تراقيها
وأعين النرجس المطلول يانعة
ترقرقَ الطلّ دمعاً في مآقيها
وافترّ ثغر أقاحٍ من أزاهرها
مقبّلاً خدَّ ورد من نواحيها
كأنما الزهر في حافاتها سحراً
دراهمٌ والنسيم اللَّدْنُ يَجْبيها
وانظر إلى الدوح والأنهار تكنُفُها
مثل الندامى سواقيها سواقيها
كم حولها من بدور تجتني زَهَراً
فتحسب الزهر قد قبَّلْن أيديها
حصباؤها لؤلؤ قد شفَّ جوهرها
والنهر قد سال ذوباً من لآليها
نهر المجرة والزهر المطيفُ به
زُهرُ النجوم إذا ما شئت تشبيها
يزيد حسناً على نهر المجرّة قد
أغناه دُرُّ حَبابٍ عن دراريها
يدعى المنجّم رائيه وناظره
مسمَّياتٌ أبانتها أساميها
إن الحجاز مغانيه بأندلسٍ
ألفاظها طابقت منها معانيها
فتلك نجد سقاها كلُّ منسجمٍ
من الغمام يُحيّيها فيُحْييها
وبارقٌ وعُذيبٌ كلّ مبتسم
من الثغور يُجلّيها مُجَلِّيها
وإن أردت ترى وادي العقيق فَرِدْ
دموعَ عاشقها حمراً مجاريها
وللسبيكة تاج فوق مفرقها
تودُّ دُرُّ الدراري لو تُحلّيها
فإن حمراءها والله يكلؤُها
ياقوتةٌ فوق ذاك التاج يُعليها
إن البدور لتيجانٌ مُكَّلَلة
جواهرُ الشهب في أبهى مجاليها
لكنها حَسَدَتْ تاج السّبيكة إذ
رأت أزاهرهُ زهراً يُجَلِّيها
بروجها لبروج الأفق مُخْجِلةٌ
فشُهبُها في جمال لا تضاهيها
تلك القصور التي راقت مظاهرها
تهوى النجومُ قصوراً عن معاليها
لله لله عيناً من رأى سحراً
تلك المنارة قد رقَت حواشيها
والصبحُ في الشرق قد لاحت بشائره
والشُّهب تستنُّ سبقاً في مجاريها
تهوي إلى الغرب لما غالها سَحَرٌ
وغمَّضَ الفجرُ من أجفان واشيها
وساجع العود في كف النديم إذا
ما استوقفت ساجعات الطير يُغريها
يبدي أفانين سحر في ترنّمه
يُصبي العقولَ بها حسناً ويَسبيها
يَجُسُّهُ ناعمُ الأطراف تحسبها
لآلئاً هي نورٌ في تلاليها
مقاتل بلحاظٍ قوسُ حاجبها
ترمي القلوبَ بها عمداً فتُصميها
فباكر الروض والأغصان مائلة
يثني النفوسَ لها شوقاً تَثنّيها
لم يرقصِ الدّوح بالأكمام من طرب
حتى شدا من قيان الطير شاديها
وأسمعتها فنون السحر مبدعةٌ
وُرْقُ الحمام وغنّاهَا مُغنّيها
غرناطة آنسَ الرّحمنُ ساكنَها
باحت بسر معانيها أغانيها
أَعْدَى نسيمُهُمُ لُطْفاً نفوسَهمُ
فرقة الطبع طبعٌ منه يُعْديها
فَخلّدَ الله أيام السرور بها
صُفراً عشيَّاتها بيضاً لياليها
وروّضَ المحل منها كلُّ منبجسٍ
إذا اشتَكَتْ بقليل الجدب يُرويها
يحكي الخليفةَ كفّاً كلّما وَكَفَتْ
بالجود فوق موات الأرض يُحييها
تُغْني العفاةَ وقد أمّتْ مكارمُه
عن السؤال وبالإحسان يُغْنيها
لها بنانٌ فلا غيثٌ يساجلُها
جوداً ولا سحبُه يوماً تدانيها
فإن تصُبْ سحبُه بالماء حين هَمتْ
بعسجدٍ ولُجَيْنٍ صاب هاميها
يا أيها الغوثُ أنت الغوثُ في زمن
ملوكُه تَلِفَتْ لولا تلافيها
إن الرعايا جزاك الله صالحة
ملكت شرقاً وغرباً من يراعيها
إن الخلائق في الأقطارِ أجمعها
سوائمٌ أنت في التحقيق راعيها
فكلُّ مصلحة للخلق تحكمها
وكلّ صالحة في الدين تنويها
إذا تيمَّمْتَ أرضاً وهي مجدبةٌ
فرحمةُ الله بالسقيا تُحيِّيها
يا رحمةً بثّت الرُّحمَى بأندلسٍ
لولاك زُلزلتِ الدنيا بمن فيها
في فضل جودك قد عاشت مشيختها
في ظل أمنك قد نامت ذراريها
في طول عمركَ يرجو الله آملُها
بنصر ملكك يدعو اللهَ داعيها
عوائدُ الله قد عُوِّدْتَ أفضلها
لتبلغ الخَلْقُ ما شاءت أمانيها
سُلَّ السعودَ وخَلِّ البيضَ مُغمدةً
واضربْ بها فريةَ التَّثليث تَفْريها
لله أيامك الغرٌُّ التي اطَّردَتْ
فيها السعودُ بما ترضى ويُرضيها
لله دولتك الغَرَّاء إنّ لها
لكافلاً من إله العرش يكفيها
هيهاتَ أن تبلغَ الأعداءُ مأرُبَةٌ
في جريها وجنودُ الله تحميها
هذي سيوفك في الأجفان نائمة
والمشركون سيوف الله تُفنيها
سريرةٌ لك في الإخلاص قد عَرَفَتْ
حُسْنى عواقبها حتى أعاديها
لم يحجب الصبحُ شهبَ الأفق عن بصر
إلا وهديُك للأبصار يُبديها
يا ابن الملوك وأبناء الملوك إذا
تدعو الملوكُ إلى طوع تُلَبّيها
أبناءُ نصرٍ ملوك عزّ نصرُهُمُ
وأوسعوا الخلق تَنْويها وترفيها
هم المصابيح نور الله موقدها
تضيء للدين والدنيا مشاكيها
هم النجوم وأفق الهدْي مطلعها
فوزاً لمَهْديِّها عزاً لهاديها
هم البدور كمالٌ ما يفارقها
هم الشموسً ظلام لا يُواريها
قضت قواضبُها أن لا انقضاء لها
وأمضت الحكمَ في الأعدا مواضيها
وخلّدت في صفاح الهند سيرتها
وأسندت عن عواليها معاليها
وأورثتك جهاداً أنت ناصره
والأجر منك يُرضِّيها ويحظيها
كم موقف ترهب الأعداءُ موقفَهُ
والخيل تَردي ووقع السُّمر يُرديها
ثارت عجاجته واليوم محتجبٌ
والنقع يؤثر غيماً من دياجيها
وللأسنة شهب كلما غربت
في الدار عين تجلَّت من عواليها
وللسيوف بروقٌ كلما لمعت
تُزجي الدماء وريح النصر يُزجيها
أطلعتَ وجهاً تريك الشمسَ غُرَّتُهُ
تبارك الله ما شمسٌ تُساميها
من أين للشمس نطق كله حكم
يفيدها كلَّ حين منك مُبديها
لك الجيادُ إذا تجري سوابقها
فللرياح جيادٌ ما تجاريها
إذا انبرت يومَ سبقٍ في أعنَّتها
ترى البروق طلاحاً لا تباريها
من أشهبٍ قد بدا صبحاً تُراعُ له
شُهبُ السماء فإن الصبح يخفيها
إلا التي في لجامٍ منه قيَّدَها
فإنه سامها عزَّ وتنويها
أو أشقرٍ مرّ عن شقر البروق وقد
أبقى لها شفقاً في الجو تنبيها
أو أحمرٍ جمره في الحرب متّقدٌ
يعلو لها شَررٌ من بأس مُذكيها
لون العقيق وقد سال العقيق دماً
بعطفه من كُماةٍ كرَّ يُدميها
أو أدهمٍ ملء صدر الليل تنعله
أهلّة فوق وجه الأرض يبديها
إن حارت الشهبُ ليلاً في مقَّلده
فصبح غُرَّته بالنور يَهديها
أو أصفرٍ بالعشيّات ارتدى مرحاً
وعُرفُه بتمادي الليل يُنبيها
مُموّهٌ بنفارٍ تاه من عجب
فليس يعدمُ تنويها ولا تيها
وربّ نهر حسام رقَّ رائقه
متى تَرِدْهُ نفوسُ الكفر يُرديها
تجري الرؤوس حباباً فوق صفحته
وما جرى غير أن البأس يُجريها
وذابلٍ من دم الكفّار مشربُه
يَجني الفتوحَ وكفُّ النصر تجنيها
وكم هلالٍ لقوسٍ كلَّما نبضتْ
ترى النجومَ رجوماً في مراميها
أئمة الكفر ما يَمَّمْتَ ساحتها
إلا وقد زُلزلتْ قسراً صياصيها
يا دولة النصر هل من مبلغ دولاً
مضينَ أنك تُحييها وتُنسيها
أو مبلغ سالفَ الأنصار مأكلةً
والله بالخلد في الفردوس يَجزيها
أن الخلافة أعلى الله مظهرها
أبقتْ لنا شرفاً والله يبقيها
يا ابن الذين لهم في كل مكرمة
مفاخرٌ ولسان الدهر يُمليها
أنصار خير الورى مختار هجرته
جيران روضته أكرمُ بأهلِيها
أسمتهُمُ الملّة السمحاءُ تكرمةً
أنصارَها وبهم عزّتْ أواليها
ففي حُنَيْنٍ وفي بدرٍ وفي أُحُدٍ
تُلْفَى مفاخرهم مشهورةً فيها
وَلْتَسْأَلِ السِّيَرَ المرفوعَ مسندُها
فعن مواقفهم تُرْوى مغازيها
مآثرٌ خلَّد الرّحمن أُثرتها
ينصّها من كتاب الله تاليها
له الجهاد به تسري الرياح إلى
ممالك الأرض من شتى أقاصيها
تُحدى الركاب إلى البيت العتيق به
فمكّةٌ عَمَرَتْ منه نَواديها
بشائرٌ تسمعُ الدنيا وساكنها
إذا دعا باسمك الأعلى مُناديها
كفى خلافَتَكَ الغراءَ منقبةٌ
أنّ الإلهَ يُوالي من يُواليها
وقد أفاد بنيه الدهرُ تجربةً
أنّ الإلهَ يُوالي من يُواليها
إذا رميت سهام العزم صائبةً
فما رميتَ بل التوفيق راميها
شكراً لمن عظمت منا مواهبُهُ
وإنْ تُعَدَّ فليس العدُّ يُحصيها
عما قريبٍ ترى الأعيادَ مُقبلةً
من الفتوح ووفدُ النصر حاديها
وتبلغُ الغاية القصوى بشائرها
فقد أظلتْ بما ترضى مباديها
فاهنأ بما شئت من صنع تُسَرُّ به
وانْو الأمانيَّ فالأقدار تُدنيها
مولايّ خذها كما شاءت بلاغتها
ولو تُبَاعُ لكان الحسنُ يَشريها
أرسلتها حيثما الأرواح مرسلةٌ
نوادراً تنشر البشرى أمانيها
جاءت تُهنيك عيد الفطر معجبةً
بحسنها ولسانُ الصدق يُطريها
البِشر في وجهها واليمن في يدها
والسّحرُ في لفظها والدرُّ في فيها
لو رصَع البدر منها تاج مفرقه
لم يرضَ درَّ الدراري أن تحُلّيها
فإن تكن بنتُ فكري وهو أوحدها
نُعماك في حِجره كانت تُربّيها
في روض جودك قد طوّقتني مِننا
طوقَ الحمام فما سجعي مُوَفيّها
ولو أعرتُ لسان الدهر يشكرها
لكان يقصرُ عن شكرٍ يُوَفّيها
بقيتَ للدين والدنيا إمامَ هدى
مبلَّغ النّفس ما ترجو أمانيها
والسعد يجري لغايات تؤمِّلها
ما دامتِ الشُّهب تجري في مجاريها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن زمركغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس728