تاريخ الاضافة
الأحد، 17 أكتوبر 2010 10:02:21 ص بواسطة المشرف العام
0 796
سَبيلُ الحبِّ أوَّلُهُ اغْترارُ
سَبيلُ الحبِّ أوَّلُهُ اغْترارُ
وآخِرُهُ هُمومٌ وَادِّكارُ
وَتَلْقى العَاشِقينَ لَهُمْ جُسومٌ
بَراها الشَّوقُ لو نُفِخُوا لطاروا
يا عاجزاً ليسَ يَعْفُو حِينَ يَقْتدِرُ
ولا يُقضَّى له مِن عَيشِهِ وَطَرُ
عايِنْ بِقَلْبِكَ إِنَّ العَين غافِلَةٌ
عَنِ الحقيقَةِ وَاعْلَمْ أَنَّها سَقَرُ
سَوداءُ تَزْفرُ مِنْ غَيْظٍ إِذا سُعِرَتْ
للظالمينَ فما تُبقي ولا تَذَرُ
إنَّ الَّذينَ اشْتَرَوا دُنْيا بِآخِرةٍ
وَشِقْوَةً بِنَعيمٍ ساءَ ما تَجَروا
يا مَنْ تَلَهَّى وشَيْبُ الرأسِ يَنْدُبُهُ
ماذا الَّذي بَعْدَ شَيْبِ الرأسِ تَنْتَظرُ
لو لم يَكُنْ لكَ غيرَ المَوتِ مَوْعِظةٌ
لكانَ فيهِ عَنِ اللَّذَّاتِ مُزْدَجَرُ
أنتَ المَقُولُ لَهُ ما قُلْتُ مُبْتَدِئاً
هَلَّا ابَتكَرْتَ لِبَينٍ أَنْتَ مُبتْكِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد ربه الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس796