تاريخ الاضافة
الخميس، 9 فبراير 2006 07:20:09 م بواسطة المشرف العام
0 1618
بني خزاعة أن طالت رماحكم
بني خزاعة أن طالت رماحكم
فليس إلا بنا لم يثنها القِصَرُ
كانت لآبائنا آباؤكم وزراً
حلفا وأنتم لنا من بعدهم وزرُ
إذا رَكبتم ركبتم هاتفين بنا
وإن نزلتم ففينا تنزل السورُ
وإن طعنتم فمنّا الرمح لهذمهُ
وإن ضربتم فمنا الصارِمُ الذكرُ
في حيث لا ورد للبيض السيوف سوى
حمر الدماء ولا عنها لها صدَر
الصادقون وكل الناس ما صدقوا
والقادرون وكل الناس ما قدروا
إذا أسأتم صفحنا عن إسائتكم
وثم عنكم نرداً لخصم فاعتبروا