تاريخ الاضافة
الخميس، 9 فبراير 2006 07:22:53 م بواسطة المشرف العام
2 15945
فصل الربيع شبيبة الأزهارِ
فصل الربيع شبيبة الأزهارِ
طلق بزهو تبسم النوارِ
زمن الورود قصيرة أعماره
وكذا الورود قصيرة الأعمارِ
زمنٌ يتيه الورد فيه تبخترا
بشذاه في الأنجاد والأغوارِ
ومصفق الصهباء في وضح الضحى
للشاربين مريق الأسحارِ
شوقي إلى نوّار نجد متهما
شوق الفرزدق منجداً بنوارِ
يا ربَّ سارية تروح وتغتدي
ببروقها فتضيء ليل الساري
بكرت تقلد منه أعناق الربى
بقلائد كقلائد الأبكار
فكأنَّ سافرة اليفاع خرائد
عقدت تمائم يافع الأزهارِ
وكأن أعين عين نرجس روضها
حدق الظباء كواسر الأبصار
وكأنّ رافلة الغصون عرائسٌ
لابن الصليب عواقد الزنارِ
كم من مهاً للروض قرَّطها الندى
قرطا وسوَّر كفها بسوارِ
من كل مخطفة الموسط رودةٍ
خطرت تميس بدعص رمل هارِ
ومرقص القرطين فوق امعقص
جعد يمج بليل مسك داري
يفترُّ عن خصرٍ كأن رضابه
الأسفنط أو كالأري للمشتارِ
وأدقّ ما خطَّ الجمال بوجه
حرفان ميم فم ولام عذارِ
صلت الأسيل طلى الذكاء بخده
ذهباً وحلَّ لجينة الأقمار
شرق الترائب يشرئب فأنثني
والعين تشرق بالنجيع الجاري
وحديد نصل اللحظ أوسع في الحاش
جرحا يقيء حديدة المسبار
من لي ووخط الشيب غازل مفرقي
بغزيَّل يرنو بعين الضاري
أأبا الرضاء وتلك دعوة شيق
شرقٍ بحافل دمعه التيار
أترى يسومك سلوة في مورد
قمنٍ بوردِ الحب والإصدارِ
وافاك شوقي مغضبا يطأ الربى
حران يلهب كالشهب الواري
يجري بمضمار العلوم مجليا
فينير مبهم ذلك المضمار
وشمائل مثل الشمول حديثها
أشهى لسمعي من صدى المزمارِ
وفضائلا ملء الزمان فواضلا
محسوسة بالعين والآثارِ
خلق تضمخ بالخلوق وقدرة
نشأت بكف مصرف الأقدارِ
ذاكٍ به بهر الرياض تطرزت
حافاتها بشقائق وبهارِ
واقرِ السلام عليه عني لاثماً
كفّاً تكف العسر بالأيسارِ
ولئن أقصر في القريض فواجب
فضلي يطول لديه لا أشعاري
لو لم يقص الشعر منك قوادم الش
شعراء طاروا فيه كل مطارِ
خذها إليك خريدة معطارة
أزرت بكل خريدة معطار
تسري الصبا علوية بأريجها
فيغار من رياه نفح الغرا
ولك الصفا يا من جنى مختارها
ولك الخيار ولستُ بالمختارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطباطبائيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث15945