تاريخ الاضافة
الجمعة، 10 فبراير 2006 09:50:34 ص بواسطة المشرف العام
0 1409
أهل أنت سقَّيت المنازل بلقعا
أهل أنت سقَّيت المنازل بلقعا
معاهد اقوت بالغميم واربعا
حشاً نزفت إلا بقايا صبابة
قصارى الجوى سالت على الربع ادمعا
خليليَّ ما يومي من البين واحداً
اذا ما انقضى يومٌ تلقيت اربعا
والا فما بالي متى عجت عوجة
على الجزع اشكو الجزع مبكىً ومجزعا
ايعطي الهوى حبلاً جروراً لمانح
حشاشة متبولٍ بها الوجد صدَّعا
هوى كهوى غيلان في حب مية
هوى قاتل يستهلك القلب اجمعا
اذا قلت قد ولىَّ الصبا ارتدّ للصبا
نهى ضلّ يعصيني فاتبع طيِّعا
لقد شبت من قبل الترعرع بالهوى
وعدت اليه والنهى ما ترعرعا
عدا يستطير القلب عن سكناته
اذا ما انهنه منه باللب جعجعا
اداريه مهزول الفقار بثقله
كمستبطنٍ غيلا بخفان مسبعا
وبي من ظباء القاع من ارض توضح
غزال سماويٌّ سبى البدر اتلعا
يمثل لي قرطاه تمثال دميةٍ
ترّقص دون الفرع قرطاً مروعا
سحوب لاذيال البرود بطيها
قضيبٌ بثوب الياسمين تدرَّعا
صفوح بصلت كالصحيفة لامعٍ
ومعتنق يثني الصفائح لمَّعا
تخايل يزهو بين عينيه كوكبٌ
يشقُّ به جنحا من الليل ادرعا
ومستصحب طبعاً يسير مع الصبا
كانَّ الصبا صبٌّ به قد تولعا
اساور منه عاطيَ الجيد تالعا
يسوم كايم الرمل حين تطلعا
يخالس منه الطرف عينين ترتمي
بطرفين وسنانين ريعا وروَّعا
عيوفٌ لمطروق من الحوض مشرعا
يرى المورد النائي عن الحي مشرعا
من العائفات الماء الا جمامه
ومؤتلفات الرمل مرعىً ومرتعا
حذارك من مكحولةٍ ان رنا به
نضنضالك عضباً نثره السرد قطعا
وخلفك عن خطاره متقصدا
اذا هزَّ ذاك السمهري المزعزعا
الا غنِّني مستقبلاً منك صلةً
كشمس الضحى اغنت عن البدر مطلعا
يصيخ اليه السمع حتى اذا ارتوى
رجعت به ريان بالعود ممرعا
له نشوة بالهام دبَّت كأنما
شربت عليها الصرخديَّ المشعشعا
فيا ساكب الاشواق شدواً ومنظراً
ويا مسكر العشاق مرأىً ومسمعا
امط عن محياك المورد برقعاً
وسيان ان ترفع وان تبقِ برقعا
يسيل بصلتيه سنا الصبح لاحباً
ويرخي بفرعيه دجى الليل اسفعا
طلاً صرعت مني القوائم بعد ما
خطوت الى الحانوت خطواً مشجعا
سرى الخدر منها في مساري اشاجعي
ولم يأنِ حتى للاخامص اسرعا
فبتُّ وغيداقاً قتيلين مصرع
وهل أبصرت عين لحيين مصرعا
فيا ملبسي الثوب الذي ما لبسته
بعصر شبابي بالهوى متخلعا
وصالك واستدرك فؤاد متيم
تقطَّع او قد كاد ان يتقطعا
فلم يرَ الا منك للهجر فرقة
ولم يرَ الا فيك للوصل مجمعا
اعرنيَ سمعاً لا يصيخ لعاذلٍ
لقد اكثر المطري بعذلٍ ليسمعا
ويا لائميَّ اليوم فيه ضلالة
فان شئتما لوما وان شئتما دعا
فتى نفحتني منه ريح بليلة
نشقت شذاها عاصب الانف اروعا
ملوّح عرنين زها في لثامه
يغادر عرنين المكاشح اجدعا
تبرَّع في كسب الجمال فحازه
ولم يرضَ حتى بالجميل تبرَّعا
وربَّ القوافي في السائرات كأنما
اعاد بها عاداً واتبع تبَّعا
اذا انشدت وسط النديّ تحيرت
كواشح بالأنياب تنهش اصبعا
له السابقات الغر غارت وانجدت
فغرت وقوعا في البلاد موقعا
اذا اطلقو منها العنان لغايةٍ
تجزها الى اخرى شوارد نزَّعا
تتيه على اللجم المثاني فتنبري
بها اللجم تثني جامح الخيل اطوعا
فاني تجاري او يشق غبارها
وقد وقفت عنها المجارون ضلَّعا
فبرَّز لا عثراً تشكى ولا وجى
فلا دعدعاً للعاثرين ولا لعا
سعى للمعالي قبل شدّ نطاقه
فحلَّ ذراها يافع السن مذ سعى
لعوب بالباب الرجال ولم يكن
حوى او حوى في العمر عشراً واربعا
رعى حفظ اسباب الوفاء طبيعة
وآخر مكلوفا رعاها تطبَّعا
اودّعه والعين عبرى كأنما
اودع شطر القلب غدوة ودَّعا
فيا مزمع الترحال هل لك عودة
تعود بها فالصبر بعدك ازمعا
خليليَ انت القلب ما بين اضلعي
فلا غر واذا حني على القلب اضلعا
ولم ادرِ اذا وهبتك الروح صفقة
ملكت حياتي ام مماتي ام معا
نزعت لك النفس الحبيبة راغباً
بعيشك هل ابقيت للقوس منزعا