تاريخ الاضافة
الأحد، 12 فبراير 2006 04:26:40 ص بواسطة حمد الحجري
0 2416
وافى البشير يهني صفوة الرسل
وافى البشير يهني صفوة الرسل
فقم نهني عليَّ المرتضى بعلي
قد عاد عود الحيا الهطَّال منبعثاً
ومن يسدّ طريق العارض الهطل
بعزمة لم تصادف في السرى خللا
كالسيف عرّي متناه عن الخلل
كم فدفدٍ مثل ظهر الترس منسرحٍ
خوَّت عليه بطون القلَّص البزل
لم يأل يجهد في المسرى ليركبه
حتى اعتلاه بايدي العيس والأبل
تثور ناشرةً فيه بكلكلها
بدءً وتعقب بالعرقوب والكفل
يا قرحة اقلعت عن صدر يعملة
ولم تزل بصدور الاينق الذلل
عجبت هل كيف تسري الخوص موقرةً
في البر منه بارسى من ذرى جبل
لكنَّ مُضمر سرٍّ حثَّها فسرت
تنحو به النجف الاعلى على عجل
سفائن البر الا انها ابلٌ
هيم تعوم ببحر يابس البلل
وتنبري تعوج الخيشوم ناشقة
من الغري مهبّ العنبر الشمل
لم تلو عنه الخدود الصعر عن كلل
كأنَّ ارساغها تقوى على الكلل
ليست وان عزَّ منها وردها ذلل
تعلو جراجرها للعلِّ والنهل
سواغب من صوادي الخمس واخدة
على الصدى بخفاف الاربع الفتل
لا غرو لو قد فدينا المقربات بها
بغرة النهد يفدى منسم الجمل
وافت تبوع به البيداء مرقةً
شعثا تثير رمال الارض بالرمل
من بعدما طاف سبعا محرماً وسعى
لِلّه في البيت ذي الاستار والحلل
فحبذا واجبٌ قد جلَّ فارضه
ادَّيته عن مبين في الكتاب جلي
ان هزَّ عطفيه فيك البيت مفتخرا
لا غرو فهو حمى آبائك الاول
تخذتموه تراثا من يد ليدٍ
فيكم ومن رجل يعطي الى رجل
ما زلتم انتم الداعون فيه له
ولم يزل لكم من عالم الازل
فالبيت بيتكم والحجر حجركم
والركن ركنكم يا عترة الرسل
كم ذا وكم لك من سعي خصصت به
دون الانام وجدٍّ يا عليّ علي
اذا نظرنا بني الدنيا بأجمعها
نراك منها مكان الكحل للمقل
ما كل ما اسودَّ في الاجفان تحسبه
كحلا وشتان بين الكحل والكحل
هو المجير من الجلَّى اذا دهمت
وهو المعدُّ لريب الحادث الجلل
مازال يقطع بالبرهان ما وصلوا
بمفرد الرأي في مستحكم الجمل
حلّى عواطل جيد الفضل في درر
نيطت عليه فزانته لدى العطل
خذ ما تراه ودع شيئاً سمعت به
في طلعة البدر ما يغنيك عن زحل
يا ابن الاولى ضربوا جوداً قبابهم
للطارقين بملحوب من السبل
إسلم ودم واعطِ واسعف واستمل وانل
واعطف وجد وترفق من رقَّ صلِ