تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 يونيو 2005 04:11:12 م بواسطة حمد الحجري
0 1568
المسلخ الدولي
تعـَلٌل فالهوى علـَلُ
وصادَفَ إنـٌهُ ثـَمِلُ
وكـادَ لطيب منبعه يَشِـف
فمانـَعَ الخجــَلُ
وأسرَفَ في الهــوى ولهــا
فاسرَفَ شيبُـهُ العجــَلُ
وفيما كانَ في حلم ٍ تقاطـَرَ حولهُ الحجـــل
وفاخـَر صحبـِهِ في رحلة الدنيـا وما وصَلوا
ولمـٌا أيقظتهُ الريــح ضاقـَت في الشـُجى الحِيـَلُ
فما يَبكي ولكِن لو بَكــى يُرجى له أمــــــــلُ
تفـَرٌد صـامتا ً مُـرا ًومِنهُ يقطِرُ العســــــلُ
فما خلـَلُ بها الدنـيـا ولكِنْ كلـٌها خلـَــــــلُ
ذِئــاب كلـٌما شـَمٌت جريحا ً بينهـــــــا
أطالت من مخالبهـا وصارَت فيهِ تقتـَتـِــــلُ
بمذئبة ٍ كذلكَ كيفَ دعوى يسلَم الحمِــــــلُ
وكيفَ يقالَ إنٌ الحكمَ للأغمـــاد ينتقِــــلُ
تفاهات وأتفـَههـا ضميــرُ تحتـَهُ عجــَـلُ
يُفلسـِفُ ثـمٌ ينقِضُ ثمٌ لا عقمُ ولا حـَبَــــلُ
مزالقُ في مزالـِق ٍيرتـَشى فيها ولا جـَلـــَـلُ
بمختـَصَر العبارة إنـٌهُ عُهر تركـَبُ فوقهُ دَجـــلُ
طِبــاق أو جـِنــاس أو مراحل كلٌها حيــَلُ
فإن لم تقدَحـوا نارا ً فكيفَ يراكمُ الأمــــلُ
فإن قـَدَحت فكونـوا لُـبٌها ستـَظــلٌ تشتَعـِلُ
ففي لَـيلُ كهذا تكثر الضوضــاء والجـُمَــــلُ
ومانظروا هذا الحضيـض وتِلكــُـم العِلَـــــلُ
قضيتنـا وإن عجنـوا وإن صـَعَدوا وإن نـَزلــوا
لها شرح بسيـط واحد !! حقا ً لِمَ الهَبـَـلُ
لماذا ألف تنظيــر ويكثر حولها الجــدَلُ
قـَضِيٌتـُنا لنا وَطَنُ كما للناس من نـُزلُ
وأحبــابُ وأنهــــــارُ وجيــــــرانُ
وكنـٌا فيه أطفـالا ً وفتياناً وبعضا صارَ يكتهِلُ
وهذا كُلٌ هذا الآنَ .. مغتصب .. ومحتلُ .. ومعتقلُ
قضيتنا سنرجع او سنفنى .. مثلما نفنى
ونقصف مثلما قصفوا .. ونقتل مثلما قتلوا
فإرهاب بعنف فوق ما الإرهاب ثوري
يمينا هكذا العمــَـــلُ
أقول ويمنع الخجـَـــلُ
بشج العين يكتحِــــلُ
وكيف عروسكم حصص وحصتكم بها نغـــلُ
أراهنتم على جمل بمكة تسلمون ويسلم الجمـَلُ
غفا جرح فأرٌقـَـــــه
بماذا قد غفا كهــِـــلُ
وأنب قلبه ما كان عشق فيه يكتمِـــلُ
وكاد لما تصبى وإلتقت في روحه السبـــلُ
تطيب بريقه القــُبــَلُ
وأطيبهن تـَتـٌـصِـــلُ
ولكن في قرارته هموم ما لها مُــقـَلُ
كما قطط ولائد في عماها والعمى كلـَـلُ
تذكر أهله فقضى فكابر دمعه الخضِــلُ
وكاد يجوب لولا تمسك الآمال والحِِـيلُ
وعاتب صامتاً لو كان يحكي إنما المَـلـَلُ
فما أحبابه يوماً بأحباب ولا سألوا
وما مسحوا له دمعاً
كما الأحباب
بل عزلوا
ونقل قلبه لكنهم كانوا هم الأوَلُ
فلم يعدل بنخلة أهله الدنيا فنخلة أهله الأزل
وماؤهم الذي يروي وماء آخر بلـَــلُ
وحبره الذي نصف الهوى في قلبه وحـــلُ
يخط عدوه من وطنه له شبراً فينتقـِـلُ
طباق .. او جناس .. او مراحل
كلها حِـيــَـلُ
قضيتنا وان نفخوا الكلى وشرارهم جبــَـلُ
وصاغوا من قرارات
وان طحنوا .. وان نخلوا
لها درب مضيء واحد رب
فلا لات ٍ ... ولا عز ٌى .. ولا هُبــــَلُ
قضيتنا لنا أرض قد أغتصبت
وكنا عزلاً لا نعرف السوق البرجوازية في الدنيا
ولا ما تصنع الأموال والحِــيَــلُ
وطالبنا فكان قرار تقسيم
وطالبنا فصرنا لا جئين وخيمة ً جرباء تنتـَقِلُ
كم إغتصبتْ عروسُ مِن مُخيـٌمُنــا
وكم جعنــا .. عرينــا .. كم خجلنـــا
ثم طالبنا فلـَم نـُسمَع فكشــٌر نابه ُ الخجلُ
وأرسلوا السكين تـَختــَجــِلُ
يميناً انه درب الى "حيفا" غداً يصِــلُ
تعافى جرحه من طهره وبدى سيندَمِـــلُ
ولكـٌن نشــأة فطرتــهِ
حتى كاد يشتـَعِــــــــلُ
فغص بدمعه مضضاً
وكابر حيث يحتـَمــِــــلُ
وعلل نفسه وتعلة
فيما انتهى محــــــــَـلُ
فما شيء كعشق ينتهي لا يرتجى أمـَــلُ
أعدله فينخذل .. وأخذله فيعتدل
تقـَلـٌب طبعه عن ثابت فيه وينتقـِــلُ
فبعضـي عاشق يصحــو وبعضي عاشق كـَهِلُ
وكاد لولا كاد لا دبر ولا قبل
وأمسكه هوى لبلاده ما بعده غزل
عراقي هواه وميزة فينا الهوى خبــَــلُ
يدب العشق فينا في المهود وتبدأ الرســُلُ
ورغم تشردي
لا يعتريني بنخلة خجــَلُ
بلادي ما بها وسط
وأهلي ما بهم بخل
لقد أرضعت حب القدس
وأئتلقت منائرها بقلبي
قبل ان تبكي التي قد أرضعتني
وهي تحكي كيف ينتزع التراب الرب
من شعب ٍ ويحتــَمِــلُ
وتغتصب الذوائب ثم تــُلوى
كمعصم طفلةٍ يرتادهـا مُستــعمر ٍ عجـِلُ
وكيف مشت مجنزرة
على طفل .. وكيف مسيرها مهل
وكيف تداخلت شرفاتها بعموده الفقري في حقد ..
وصار اللحم في الشرفات ينتـَقِــلُ
فلم يسمع له صوت
وفي خديه ما زالت ظلال المهد والقـُبــَــلُ
تعـَثـر َ صوت أمي
واعترى كلماتها الشلل
وقالت لي قضيتنا .. وغصت بالدموع
فقلت يا أمي : قضيتنا الدمار
أو التراب الرب
لا وسط ولا نحــــلُ
قبيل ذهابكم للمسلخ الدولي وفداً
أرسلوا السكين وفدا ً إنهــا أمـَـــلُ
سيسمع صوتها
وتشق درباً للرجوع
وينتهي الخطـــَـلُ
بذلت الروح حتى قيل يا مولاي يبتــَذِلُ
وقد صار الفراق هـَوى جديــدا ً وهو متضــلُ
فما أدري سلوت أم إبتدأت
تشابه الزَعــَـــلُ
وان من الهوى ما ليس عشق إنمــا سُـبُلُ
وشاغلـَتي محـَجٌـلة بـِبَيتُ في العراق
علائم فيها الفم العذري
اغفاء شديد الوصل بين الحاجـِـبَين
اطالة في الخصر ما طال الهوى
خصر وحزن توأمين
وطقس عشق ليس يعتدل
ورغم تشردي لا يعتريني بدجلة خجــَلُ
فلست أرى ليومي إنـٌما مايلحـَظُ الأمـــلُ
وأشهر كل ظفر في كياني
حينما النهـــاش يرتَجــــلُ
وقد يفتي بنفيي من هنا فأظل أفنيهم وأرتحــلُ
أعيط بكل نهاز وجيبي .. وهم ســَلـَلُ
قضيتنا سلام بالسلاح ...
فثم سلم حفرة
وسلامنا جبـــَــــلُ
وأن العنف باب الأبجدية
في زمان
عهره دول
قبيل ذهابكم للمسلخ الدولي وفداً
أرسلوا السكين وفداً
ينتهي الخـَـلــَـــــلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مظفر النوابالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1568
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©