تاريخ الاضافة
الأحد، 12 مارس 2006 02:45:11 ص بواسطة المشرف العام
0 3565
دع مزعج اللوم وخلِّ العتاب
دع مزعج اللوم وخلِّ العتاب
واسمع إلى الأمر العجيب العُجاب
من قِصّة واقصة غصّة
تُضحك بل تدعو إلى الانتحاب
في الكرخ من بغداد مرّت بنا
يوماً فتاة من ذوات الحجاب
لَبَّتها مُوقَرةٌ بالحِلى
وكفّها مُشَبعة بالخِضاب
ووجهها يطمس سحناءه
عنّا ظلام من سواد النقاب
تمشي العِرَضْنَى في جلابيبها
مِشيةَ إحدى المومسات القحاب
تختلب اللبّ بأوضاعها
وكل ما يظهر منها خِلاب
قد وضعت تاجاً على رأسها
يلمع في الظاهر لمعَ الشهاب
يُحسَب من درّ بتَمْوِيهه
وهو إذا حققته من سِخاب
كاسيةَ الجسم أرقّ الكُسا
مَوْشِيّة الثوب بوَشيٍ كذاب
قد غُولط الناس بأثوابها
في أنّها من معمل الانتخاب
وهي لعمري دون ما رِيبةٍ
منسوجة في مَنسَج الاغتصاب
فالغِشّ في لحمتها والسَدى
وكلُّ ما يدعو إلا الارتياب
قال جليسي يوم مرّت بنا
من هذه الغادة ذات الحجاب
قلت له تلك لأوطاننا
حكومة جاد بها الانتداب
نحسبها حسناء من زيَها
وما سوى جنبول تحت الثياب
ظاهرها فيه لنا رحمةٌ
والويل في باطنها والعذاب
مُصابنا أمسى فظيعاً بها
يا ربّ ما أفظع هذا المُصاب
تالله قد حُقَّ لنا أننا
نحثو على الأرؤس كل التراب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث3565