تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 مارس 2006 02:22:45 ص بواسطة حمد الحجري
0 1364
ليس من غاية الحياة البقاء
ليس من غاية الحياة البقاء
فلذا خاب في الخلود الرجاء
غير أن الحياة بالعزّ عند الر
جل الحرّ غاية غرّاء
أيّ فخر للناعمين بعيش
لم تجلّله عزّة قعساء
حسب من رام في الحياة خلوداً
أنه بعد موته علواء
وكفى المرء بعد موت حياةً
أن ذكراه حلوة حسناء
قد قضى الكاظمي وهو جدير
أن تعزّى في موته الشعراء
عاش منسيّ عارفيه ولما
مات فاضت بنعيه الأنباء
ذكرته نعاته بنعوت
قبله حاز مثلها العظماء
فلئن كان ما يقولون حقاً
إنهم بالذي نسوا لؤماء
كيف ينسون في الحياة أديباً
عبقرياً عنت له الأدباء
أفينسى حياً ويذكر ميتاً
إن هذا ما تنكر العقلاء
إن هذا أمر يتيه ضلالاً
في بوادي تفسيره الحكماء
ضحكوا منه في الحياة ومذ ما
ت تعالى نحيبهم والبكاء
أيها النادبون غيريَ غرّوا
برح اليوم للبيب الخفاء
يكرم الميت بالثناء وتحيا
عندكم في المهانة الأحياء
غري الناس بالهوى فضلال
كل ما يفعلونه أو رياء
كلّ من يخبر الأناسي خبري
لا يبالي أأحسنوا أم أساءوا
أنا جرّبتهم إلى أن تساوى ال
يوم عندي سبابهم والثناء
أيها الكاظمي نم مستريحاً
حيث لا مبغض ولا إيذاء
عشت في مصر باحترام يؤدّي
ه إليك الأماثل الفضلاء
إن للنيل من جرائك شكراً
ستؤدّيه دجلة اللسناء
لم تعش عيشة الرفاه ولكن
لك في العيش عزّة وعلاء
أيّ حرّ في الشرق عاش سعيداً
لم تشُب صفو عيشه الأقذاء
وهنيئاً أن لم تعش في العراقين
مضاعاً تنتابك الأرزاء
من شقاء العراق أن ذوي الن
عمة فيه أجانب غرباء
إن جفتنا بلادنا فهي حبّ
ومن الحب يستلذّ الجفاء
لم نحُل عن عهودنا مذ جفتنا
بل لها الودّ عندنا والوفاء
قد بكينا شجواً عليها ومنها
وعنانا سقامها والشفاء
كم أردنا سخطاً عليها ولكن
غلب السخط في القلوب الرضاء
إنما هذه المواطن أم
مستحق لها علينا الولاء
إن خدمنا فلا تريد جزاء
ومن الأم هل يراد جزاء
إنما نحن مصلحون وما إن
غاية الامصلحين إلاّ الرفاء
نحن كالشمع حين ذاب اشتعالاً
فهدى المظلمين منه الضياء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1364