تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 مارس 2006 02:50:39 ص بواسطة حمد الحجري
1 2024
بغداد حسبك رقدة وسبات
بغداد حسبك رقدة وسبات
أوَ ما تُمضُّك هذه النكبات
ولِعَت بك الأحداث حتى أصبحت
أذْواء خَطبِك ما لهنّ أساة
قَلَبَ الزمانُ إليك ظهرِ مجَنِّه
أفكان عندكِ للزمانِ ترات
ومن العجائب أنَ يمَسَّك ضرّه
من حيث ينفع لورعتك رُعاة
إذ من ديالي والفرات ودجلة
أمست تحُلّ بأهلك الكُرُبات
أن الحياة لفي ثلاثة أنهُر
تجري وأرضكِ حولهنّ مَوات
قد ضلّ أهلُك رُشدَهم وهل اهتدى
قوم أجاهلهم هم السَرَوات
قوم أضاعوا مجدهم وتفرّقوا
فتراهم جَمْعاً وهم أشتات
لقد استهانوا العيش حتى أهملوا
سعياً مَغَبّة تركه الاعنات
يا صابرين على الأمور تَسومهم
خّسفاً على حين الرجال أباة
لا تُهملوا الضرر اليسير فإنه
أن دام ضاقت دونه الفلوات
فالنار تَلهَب من سقوط شرارة
والماء تَجمع سَيْله القَطَرات
لا تستنيموا للزمان توكُّلاً
فالدهر نزّاءٌ له وثبات
فإلى متى تستهلكون حياتكم
فَوْضَى وفيكم غفلة وأناة
تالله ان فَعالكم بخلافه
نزل الكتاب وجاءت الآيات
أفتزعُمون بأن ترك السعي في
هذي الحياة تَوكُّل وتُقاة
أن صحّ نَقْلكم بذاك فبيِّنوا
أو قام عندكم الدليل فهاتوا
لم تَلْقَ عندكم الحياة كرامةً
في حالة فكأنكم أموات
شقِيَت بكم لما شَقِيتم أرضكم
فلها بكم ولكم بها غَمَرات
وجهِلتم النهج السَوِيَّ إلى العلا
فترادفت منكم بها العَثَرات
بالعلم تَنْتظِم البلاد فإنه
لرُقِيِّ كل مدينة مِرقاة
أن البلاد إذا تخاذل أهلها
كانت منافعها هي الآفات
تلك الرُصافة والمياه تَحُفّها
والكرخ قد ماجت به الأزمات
سالت مياه الواديَيْن جوارفاً
فطَفَحْن والأسداد مُؤتَكِلات
فتهاجم الماءان من ضَفَوَيْهما
فتناطحا وتوالت الهَجَمات
حتى إذا اتّصل الفرات بدجلة
وتساوت الوَهَدات والرَبَوات
زَحَفت جيوش السَيل حتى أصبحت
بالكرخ نازلة لها ضَوْضاة
فسَقَت بيوت الكرخ شرّمُقَيِّىءٍ
منها فقاءت أهلَها الأبيات
واستَنْقَعت فيها المياه فطَحْلَبت
بالمُكث ترغو تحتها الحَمَآت
حتى استحال الكرخ مشهد أبْؤس
تبكي به الفتيان والفَتَيات
طُرُقاته مسدودة ودياره
مهدومة وعِراصه قَذِرات
يا كرخ عَزّ على المروءة أنه
لُجَج المياه عليك مُزدَحِمات
فلئن أماتتك السيول إنما
أمواجهنّ عليك مُلتَطِمات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2024