تاريخ الاضافة
الخميس، 16 مارس 2006 08:43:59 م بواسطة المشرف العام
0 1163
الشعر بعد مصابه بكبيره
الشعر بعد مصابه بكبيره
في مصر جلّ مصابه بأميره
بيناه يبكي حافظاً بشهيقه
إذ قام يبكي أحمداً بزفيره
لم يقض بعض حداده لنصيره
حتى أحدّ أسىً لفقد مجيره
ما إن خبت في الأفق شعلة ناره
حتى انطوت في الجوّ لمعة نوره
بالأمس ظلّ مرزأً بمبينه
واليوم بات مفجّعاً بمنيره
أخذت فرزدقه المنون وضاعفت
جلّى مصيبته بأخذ جريره
رزآن ملتهبان قد نضحتهما
عين العلا من دمعها بغزيره
فالشعر بعدهما استطال بكاؤه
وتموّجت بالحزن كل بحوره
وهزاره ترك الصداح وليثه
أمنت أعاديه سماع زئيره
يا نيّراً فجع القريض بموته
فبكته عين وزينة وكسيره
وخلت سماء الشعر بعد أفوله
من مشرقات شموشه وبدوره
ومؤمّراً لم تنتقض بوفاته
في الشعر بيعته على تأميره
إذ لن يقوم نظيره من بعده
هيهات أن تأتي الدنى بنظيره
لك في الخلود مكانة ما نالها
فرعون في ديماسه وحفيره
إن الدفين مضمّخاً بحنوطه
دون الدفين محنّطاً بشعوره
إن المتوّج فوق عرش ذكائه
يعلو المتوجّ فوق عرش سريره
ما مات من تركت لنا أقلامه
صوراً خوالد من بنات ضميره
صوراً تمثّل ذاته وصفاته
حتى يقمن لنا مقام نشوره
فكأنه وهو الدفين بقبره
حيّ يعيش بحزنه وسروره
وكأنه في القوم ساعة حفلهم
متكلّم بنظيمه ونثيره
لأبي علي من قريحة شعره
وحي أتى من جبرئيل شعوره
كم قد رمى الغيب الخفي فؤاده
بذكائه فأصاب كشف ستوره
وتصوّر المعنى الدقيق فردّه
كالصبح منفلقاً أوان ظهوره
يأتيك بالمعنى الجميل قد اكتسى
من وشي سندس لفظه وحريره
فالشعر قد دكّت جبال فنونه
إذ موت شوقي كان نفخة صوره
يا راجلاً ترك القوافي بعده
محتاجة المحيا إلى تفكيره
لهفي على ذيّالك القلم الذي
يتطرب الأرواح لحن صريره
الشعر كنت أميرة وسميرة
فمن المسامر بعد فقد سميرة
حّررته من رقّ كل تصنّعٍ
فبدت فنون الحسن في تحريره
سخّرت من أوتاره ما لم يكن
ليطيع غيرك قطّ في تسخيره
ولكم شدوت بنغمة من بمّه
ولكم صدحت بنغمة من زيره
تتمايل الأبدان في إنشاده
طرباً وليس يملّ في تكريره
يا أهل مصر عزاءكم فمصابكم
أمر قضاه الله في تقديره
الشعر قد ثلّت بمصر عروشه
بوفاة سيده وموت أميره
علمان من أعلامه كانا به
يتنازعان السبق في تحبيره
لكليهما الهرمان قد خشعا أسىً
والنيل مدّ أنينه بخريره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1163