تاريخ الاضافة
الخميس، 16 مارس 2006 08:50:16 م بواسطة المشرف العام
0 1391
تفكّرت في كنه الحياة فلم أكن
تفكّرت في كنه الحياة فلم أكن
لأزداد إلاّ حيرةً في تفكري
وكم بتّ فيها أخبط الليل رامياً
إليها بلحظ الطارق المتنوّر
فلا أهتدي من أمرها لمقدّم
ولا أنتهى من أمرها لمؤخّر
على أنني مهما تقدّمت نحوها
رجعت رجوع الناكص المتقهقر
وهبها كما قد قيل أحلام نائم
أما في بني الدنيا لها من معبّر
تأمّلت آثار الحياة فلم يلح
لعينيّ منها وجه ذاك المؤثّر
سوى أنني آنست شعلة قابس
توقّد في مستن هو جاء صرصر
فبينا سناها يبهج العين لامعاً
أتته كقطع الليل هبوة معصر
فما هي إلا خبوةٌ ترتمي بها
إلى ظلمات صبحها غير مسفر
كذلك محيي الدين إذ غاله الردى
فأطفأ منه نيًرا أيّ نيّر
عليك العفا بيروت هل لك بعدما
قضى فيك محيي الدين من متصبّر
فتىً كان ركناً فيك للعلم والحجا
وغرّ القوافي والكلام المحبّر
فقدنا به صلت الجبين مهذّباً
كريم سجايا النفس عفّ المؤزّز
لقد عاش شيخاً في العلوم مقدّماً
فما ضرّه أن مات غير معمّر
وما مات من أبقى له طيّب الثنا
لدى الناس من بادٍ ومن متحضر
نعاه لي الناعي فكان كأنه
لدى نعيه أهوى إليّ بخنجر
ولو لم يكن شدّي الحيازيم دونه
خررت كما خرّ الصريع لمنخر
خليليّ عوجا بي على قبر ماجد
بيروت يحوي كل فضل ومفخر
قفا نحتقر دمع العيون تجلّةً
لمن فيه من ذاك الجليل الموقّر
ونتدب في ملحوده المجد والعلا
ونسقيه غيث الدمع من كل محجر
عسانا بذا نقضي له بعض حقّه
وإن جلّ أن يقضى بدمع محقر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1391