تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أبريل 2006 06:45:17 م بواسطة المشرف العام
0 6404
أكبّ على الخِوان وكان خِفّا
أكبّ على الخِوان وكان خِفّا
فلمّا قام أثقله القيام
ووالَىِ بينها لُقماً ضِخاماً
فما مَرِئت له اللُقم الضخام
وعاجَل بلعَهنّ بغير مضغ
فهنّ بفيه وضع فالْتهام
فضاقّت بطنه ِشبعا وشالت
إلى أن كاد ينقطع الحزام
فأرسلت اللحاظ إليه شَزْراً
وقلت له روَيدك يا غلام
أرى اللقمات تأخذها حلالاً
فتدخل فاك وهي به حرام
قد انتضدت بجوفك مُفردات
تخلَّل بينها الداء العُقام
أتزدرد الطعام بغير مضغ
على أيام صحتك السلام
فلا تأكل طعامك بأزدراد
معاجلةً فيأكلَك الطعام
ألا أن الطعام دواء داء
به ابتُليَت من القِدم الأنام
فداوِ سَقام جُوعك عن كَفاف
فأكثار الدواء هو السَقام
وما أكل المطاعم لألتِذاذ
ولكن للحياة بها دوام
طعام الناس أعجب ما أحبّوا
فمنه حياتهم وبه الحِمام
يقودهم الزمان إلى المنايا
وما غير الطعام لهم ِزمام
وأعجب منه أن الناس راموا
تنَوُّعه ألا بئس المرام
إذا أستَعصى القَفار عليك أكلاً
كفاك من القَراح له أدام
حَذارِ حذار من جَشَع فإني
رأيت الناس أجْشعها اللئام
وأغبى العالمين فتىً أكول
لفِطنَتِه ببِطنَتِه انهزام
ولو أني استطعت صيام دهري
لصمت فكان دَيدَنيَ الصيام
ولكن لا أصوم صيام قوم
تكاثر في فُطورهم الطعام
إذا رمضان جاءهم أعَدُّوا
مَطاعم ليس يُدركها انهضام
فإن وضح النهار طَوَوا ِجياعاً
وقد نهِموا إذا اختلط الظلام
وقالوا يا نهار لئن تُجِعنا
فإن الليل منك لنا انتقام
وناموا مُتْخَمين على امتلاء
وقد يتجَشّؤُون وهم نيام
فقل للصائمين أداء فرض
ألا ما هكذا فُرض الصيام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث6404