تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أبريل 2006 06:54:56 م بواسطة المشرف العام
0 1013
لدار شِنِلَّر في القدس فضل
لدار شِنِلَّر في القدس فضل
به تَنْسَى تَيَتُّمها اليتامى
وبحمده من الفقراء طفل
يذُمّ لفقد والده الحِماما
بها يجد اليتيم لهُ مقاماً
إذا ما الدهر أفقده المقاما
يرى عن أمه أماً عَطوفا
عليه وعن أبيه أباً هُماما
تُمِيت نهارها فيه ليَحْيا
وتُحْيي الليل فيه لكي يناما
فتُشْرِب نفسَه حبّ المعالي
وتطعم جسمه منها الطعاما
وتَرْأم كل من فُجعوا بيُتم
صغاراً قبل ما بلغوا الفِطاما
ويدخلها يتيم القوم طفلاً
فتُخرجه لهم يَفَعاً غلاما
عليماً بالحياة يسير فيها
على علم فيَخْترِق الزحاما
وقد لبِس الفضيلة وارتداها
وشَدّ عليه من حَزمِ حزاما
وقفت بها أعاطيها التَحايا
وأستسقي لساكنها الغَماما
وأشكر فضلها والشكر عَجْز
إذا هو لم يكن إلا كلاما
أدار شنلّر لا زلت مأوىً
لأبناء الأرامل والأيامى
أثابَكِ مالك الملكوت عنهم
مَثُوبة كل من صلّى وصاما
ضَمِنتِ لهم رغيد العيش حتى
أخذت على الزمان لهمِ ذماما
وجار الدّهر مُعتدِياً عليهم
فكنت لهم من الدهر انتقاما
إذا ما أبكت الدنيَا يتيماً
أعدتِ بكاءه منه ابتساما
لقد هَوَّنت رُزء اليتم حتى
غفرنا للزمان بك الأثاما
وكاد إذا رأى مغناك راء
يَوَدّ بأن يكون من اليتامى
ليَمْكُث فيك مُغتبطَاً سعيداً
ويكسب عندك الشرف الجُساما
ويعلم كيف يدّرع المعالي
ويعرِف كيف يَبْتِدر المَراما
وما فَقَد المسيحَ الناسُ لمّا
أعدتِ لهم خلائقه الكراما
فنُبْت عن المسيح وقمت حتى
لقد شكر المسيح لك القياما
ولا عجبٌ فقد جَدَّدت منه
عواطف كان عمّ بها الأناما
شَمَخْت على رُبا القدس اعتلاءً
فكنت لهنّ من شرف وساما
ولُحْت بأفْقها بدراً منيراً
جلا من ليل أبْؤسها الظلاما
ألا أن النجوم بشِعرَيَيَهْا
لتَحَسُد من مَرابعك الرغاما
هزَزْت الطُور فهو يكاد يمشي
إليك على تَقَدُّسه احتراما
وجاذَبْتِ الكرامة خير قبر
به دُفِن المسيحِ ومنه قاما
تباهي القدس مكة فيك حتى
تفاخر فيك مشَعرَهَا الحراما
فلا برِحتُ رُبوعك عامرات
نسُلّ على الشقاء بها حساما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1013