تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أبريل 2006 07:22:04 م بواسطة المشرف العام
2 2934
رمت مسمعي ليلاً بأنّه مؤلَم
رمت مسمعي ليلاً بأنّه مؤلَم
فألقت فؤادي بين أنياب ضيغم
وباتت توالي في الظلام أنينها
وبتّ لها مُرمىً بنهشة أرقم
فيهفو بقلبي صوتها مثلما هفت
بقلب فقير القوم رنّةُ درهم
إذا بعثت لي أنّةّ عن تَوَجُّع
بعثت إليها أنّةً عن ترحُّم
تقطع في الليل الأنين كأنّها
تقطّع أحشائي بسيف مُثَلَّم
يهُزّ نياطَ القلب بالحزن صوتُها
إذا اهتزّ في جوف الظلام المخيّم
تردّده والصمت في الليل سائد
بلحن ضئيل في الدُجُنَّة مُبهَم
كأنّ نجوم الليل عند ارتجافها
تُصيخ غلى ذاك الأنين المُجَمْجَم
فما خفقان النجمِ إلاّ لأجلها
وما الشهب إلاّ أدمع النجم ترتمي
لقد تركتني مُوجَعَ القلب ساهراً
أخا مَدمَع جار ورأس مهوَم
أرى فحمة الظلماء عند أنينها
فأعجب منها كيف لم تتضرّم
فأصبحتُ ظمآن الجفون إلى الكرى
وإن كنت ريّان الحشا من تألُّمي
وأصبح قلبي وهو كالشعر لم تدع
له شعراء القوم من مُتَرَدَّم
وبيت بكت فيه الحياة نحوسةً
ولاحت بوجه العابس المُتَجَهِّم
به ألقت الأيامُ أثقالَ بؤسها
فهاجت به الأحزان فاغِرة الفم
كأنّي أرى البنيان فيه مهدَّماً
وما هو بالخاوي ولا المتهدّم
ولكنّ زلزال الخطوب هوى به
إلى قعر مهواة الشقاء المجسَّم
دخلتُ به عند الصباح على التي
سقاني بكاها في الجدى كأس علقم
فألقيتُ وجهاً خدّد الدمعُ خدَّه
ومحمرَّ جَفن بالبكار مُتَورَمَّ
وجسماً نحيفاً أنهكته همومُه
فكادت تراه العينُ بعضَ تَوَهُّم
لقد جَشَمتْ فوق الترابِ وحولها
صغرٌ لها يرنو بعينيْ مُيَتَّم
تراه وما أن جاوز الخمسَ عمرُهُ
يُدير لحاظ اليافع المتفّهِم
بكى حولها جوعاً فغذّته بالبكا
وليس البكا إلاّ تَعِلَّةَ مُعدِم
وأكبر ما يدعو القلوبَ إلى الأسى
بكاءُ يتيم جائع حول أيِّم
وقفتُ وقد شاهدت ذلك منهما
لمريم أبكى رحمةً وابن مريم
وقفت لديها والأسى في عيونها
يكلمني عنها ولم تتكلّم
وساءلتها عنها وعنه فأجهَشَتْ
بكاءً وقالت أيها الدمع ترجِم
ولما تناهتْ في البكاء تضاحكت
من اليأس ضحك الهازئ المتهكّم
ولكن دموع العين أثناء ضحكها
هواطل مهما يسجم الضحك تسجم
فقد جمعتْ ثغراً من الضحك مُفعَماً
إلى مَحْجِر باك من الدمع مفعم
فتُذرىِ دموعاً كالجمان تناثرت
وتضحك عن مثل الجمان المنظَّم
فلم أرَ عيناً قبلها سال دمعها
بكاءً وفيها نظرة المتبسّم
فقلت وفي قلبي من الوجد رعشةٌ
أمجنونة يا ربّ فارحم وسلّم
ومذ عرضت للإبن منها الْتِفاتةٌ
أشارت إليه بامدامع أن قْم
فقام إليها خائر الجسم فانثنت
عليه فضمّته بكفّ ومِعصم
وظلّت له ترنو بعينِ تجوده
بفَذّ من الدمع الغزير وتَوْءَم
فقال لها لما رآنيَ واقفاً
اردِّد فيه نظرةٍ المتوسِّم
سلى ذا الفتى يا أم أين مضى أبي
وهل هو يأتينا مساءً بمَطْعَم
فقالت له والعين تجري غروبها
وأنفاسها يَقذِفنَ شعلة مُضرَم
أبوك ترامت فيه سفرة راحل
إلى الموت لا يرجى له يومُ مَقْدَم
مشى أرمنيّاً في المعاهد فارتمتْ
به في مهاوى الموت ضربةُ مسلم
على حينَ ثارت للنوائب ثورةٌ
أتت عن حزازات إلى الدين تنتمي
فقامت بها بين الديار مذابح
تخوَّض منها الأرمنيّون بالدم
ولولاك لاخترت الحِمام تخلّصاً
بنفسيَ من أتعاب عيش مذمَّم
فأنت الذي أخّرت أمك مريماً
عن الموت أن يودي بامك مريم
أمريم مهلاً بعضَ ما تذكرينه
فإنك ترمين الفؤاد بأسهم
أمريم أن اللّه لا شك ناقمٌ
من القوم في قتل النفوس المحرَّم
أمريم فيما تحكمين تبصَّري
فإن أنت أدركتِ الحقيقة فاحكمي
فليس بدين كلُّ ما يفعلونه
ولكنّه جهل وسوء تفهُّم
لئن ملؤوا الأرض الفضاء جرائماً
فهم أجرموا والدين ليس بمجرم
ولكنهم في جِنح ليل من العمى
تمشّوا بمطموس العلائم مبهَم
وقد سلكوا تَيْهاء من أمر دينهم
فكم مُنجِدٍ في المخزيات ومُتْهِم
ولما رأيت اللَوم لؤماً تجاهها
سكتُّ فلم أنبِسْ ولم أتبرَّم
وأطرقتُ نحو الأرض أطلب عفوها
وما أنا بالجاني ولا بالمتيَّم
وظلتُ لها أبكي بعين قريحة
جرت من أماقيها عصارةُ عندم
بكيت وما أدري أأبكي تضَجُّراً
من القوم أم أبكي لشِقوة مريم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2934