تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 مايو 2011 06:10:27 م بواسطة المشرف العام
0 657
بَهاءُ المُلكِ مِن هَذا البَهاءِ
بَهاءُ المُلكِ مِن هَذا البَهاءِ
وَضَوءُ المَجدِ مِن هَذا الضِياءِ
وَما يَعلو عَلى قُلَلِ المَعالي
أَحَقُّ مِنَ المُعَرِّقِ في العَلاءِ
وَلا تَعنُ الرُعاةُ لِذي حُسامٍ
إِذا ما لَم يَكُن راعي رُعاءِ
وَما اِنتَظَمَ المَمالِكَ مِثلُ ماضٍ
يَتِمُّ لَهُ القَضاءُ عَلى القَضاءِ
إِذا اِبتَدَرَ الرِهانَ مُبادِروهُ
تَمَطَّرَ دونَهُم يَومَ الجَزاءِ
وَإِن طَلَبَ النَدى خَرَجَت يَداهُ
خُروجَ الوَدقِ مِن خَلَلِ الغَماءِ
حَذارِ إِذا تَلَفَّعَ ثَوبَ نَقعٍ
حَذارِ إِذا تَعَمَّمَ بِاللِواءِ
حَذارِ مِنِ اِبنِ غَيطَلَةٍ مُدِلٍّ
يَسُدُّ مَطالِعَ البيدِ القَواءِ
إِذا أَلقى عَلى لَهَواتِ ثَغرٍ
يَدَي غَضبانَ مَرهوبِ الرُواءِ
تَمُرُّ قَعاقِعُ الرِزينِ مِنهُ
كَمَعمَعَةِ اللَهيبِ مِنَ الأَباءِ
وَمِطراقٍ عَلى اللَحَظاتِ صِلٍّ
مَريضِ الناظِرَينِ مِنَ الحَياءِ
تَنَكَّسَ كَالأَميمِ فَإِن تَسامى
مَضى كَالسَهمِ شَذَّ عَنِ الرِماءِ
وَما يُنجي اللَديغَ بِهِ تَداوٍ
وَقَد أَمسى بِداءٍ أَيِّ داءِ
وَلا قُضُبُ الرِجالِ الصيدِ فَضلاً
عَنِ الأَصواتِ في حَليِ النِساءِ
وَيَومُ وَغىً عَلى الأَعداءِ هَولٌ
تُمازُ بِهِ السِراعُ مِنَ البِطاءِ
رَمَيتُ فُروجَهُ حَتّى تَفَرّى
بِأَيدي الجُردِ وَالأَسَلِ الظِماءِ
فَمِن غُلبٍ كَأَنَّهُمُ أُسودٌ
عَلى قُبٍّ ضَوامِرَ كَالظِباءِ
وَمِن بيضٍ كَأَنَّ مُجَرِّديها
يُمِرّونَ الأَكُفَّ عَلى الأَضاءِ
نَواحِلَ لَم يَدَع ضَربُ الهَوادي
بِها أَبَداً مَكاناً لِلجُلاءِ
وَمِن هاوٍ تَرَنَّحَ في العَوالي
وَعارٍ قَد أَقامَ عَلى العَراءِ
وَآخَرَ مالَ كَالنَشوانِ مالَت
بِهامَتِهِ شَآبيبُ الطِلاءِ
وَعُدتُ وَقَد خَبَأتُ الحَربَ عَنهُ
إِلى سِلمِ الرَغائِبِ وَالعَطاءِ
فَيَومٌ لِلمَكارِمِ وَالعَطايا
وَيَومٌ لِلحَمِيَّةِ وَالإِباءِ
تَقودُ الخَيلَ أَرشَقَ مِن قَناها
شَوازِبَ كَالقِداحِ مِنَ السَراءِ
بِغاراتٍ كَوَلغِ الذِئبِ تَترى
عَلى الأَعداءِ بَيِّنَةِ العَداءِ
عَزائِمُ كَالرِياحِ مَرَرنَ رَهواً
عَلى الأَقطارِ مِن دانٍ وَناءِ
وَقَلبٌ كَالشُجاعِ يَسورُ عَزماً
وَيَجذِبُ بِالعُلى جَذبَ الرَشاءِ
وَكَفٌّ كَالغَمامِ يَفيضُ حَتّى
يَعُمُّ الأَرضَ مِن كَلَإٍ وَماءِ
وَوَجهٌ ماجَ ماءُ الحُسنِ فيهِ
وَلاحَ عَلَيهِ عُنوانُ الوَضاءِ
يُشارِكُ في السَنى قَمَرَ الدَياجي
وَيَفضُلُهُ بِزائِدَةِ السَناءِ
وَمُعتَلِجِ الجَلالِ نَزَعتَ عَنهُ
عَلى عَجَلٍ رِداءَ الكِبرِياءِ
فَأَصبَحَ خارِجاً مِن كُلِّ عِزٍّ
خُروجَ العودِ بُزَّ مِنَ اللِحاءِ
وَحُزتَ جِمامَ نِعمَتِهِ وَكانَت
غِماراً لا تُكَدَّرُ بِالدِلاءِ
بِرَأيٍ ثُقِفَ الإِقبالُ مِنهُ
فَأَقدَمَ كَالسِنانِ إِلى اللِقاءِ
إِذا أَشِرَ القَريبُ عَلَيكَ فَاِقطَع
بِحَدِّ السَيفِ قُربى الأَقرِباءِ
وَكُن إِن عَقَّكَ القُرَباءُ مِمَّن
يَميلُ عَلى الأُخوَّةِ لِلإِخاءِ
فَرُبَّ أَخٍ خَليقٍ بِالتَقالي
وَمُغتَرِبٍ جَديرٍ بِالصَفاءِ
وَلا تُدنِ الحَسودَ فَذاكَ عُرٌّ
مَضيضٌ لا يُعالَجُ بِالهِناءِ
كَفاكَ نَوائِبَ الأَيّامِ كافٍ
طَريرُ العَزمِ مَشحوذُ المَضاءِ
أَمينُ الغَيبِ لا يوكى حَشاهُ
لِآمِنِهِ عَلى الداءِ العَياءِ
أَقامَ يُنازِلُ الأَبطالَ حَتّى
تَفَلَّلَ كُلُّ مَشهورِ المَضاءِ
إِزاءَ الحَربِ يَعتَنِقُ العَوالي
وَيَغتَبِقُ النَجيعَ مِنَ الدَماءِ
إِذا ما قيلَ مَلَّ رَأَيتَ مِنهُ
نَوازِعَ تَشرَئِبُّ إِلى اللِقاءِ
فَجَرِّبني تَجِدني سَيفَ عَزمٍ
يُصَمِّمُ غَربَهُ وَزِنادَ راءِ
وَأَسمَرَ شارِعاً في كُلِّ نَحرٍ
شُروعَ الصَلِّ في يَنبوعِ ماءِ
إِذا عَلِقَت يَداكَ بِهِ حِفاظاً
مَلَأتَ يَدَيكَ مِن كَنزِ العَناءِ
يُعاطيكَ الصَوابَ بِلا نِفاقٍ
وَيَمحَضُكَ السَدادَ بِلا رِياءِ
جَريٌّ يَومَ تَبعَثُهُ لِحَربٍ
وَقورٌ يَومَ تَبحَثُهُ لِراءِ
إِذا كانَ الكُفاةُ لِذا عَبيداً
فَذا كافي الكُفاةِ بِلا مِراءِ
بَهاءَ الدَولَةِ المَنصورَ إِنّي
دَعَوتُكَ بَعدَ لَأيٍ مِن دُعائي
وَكُنتُ أَظُنُّ أَنَّ غِناكَ يَسري
إِلَيَّ بِما تَبَيَّنَ مِن غِناءِ
فَلِم أَنا كَالغَريبِ وَراءَ قَومٍ
لَوِ اِختُبِروا لَقَد كانوا وَرائي
بَعيدٌ عَن حِماكَ وَلي حُقوقٌ
قَواضٍ أَن يَطولَ بِهِ ثَوائي
أَأَبلى ثُمَّ يَبدو بِاِصطِناعي
كَفاني ما تَقَدَّمَ مِن بَلائي
وَذَبّي عَن حِمى بَغدادَ قِدماً
بِفَضلِ العَزمِ وَالنَفسِ العِصاءِ
غَداةَ أَظَلَّتِ الأَقطارُ مِنها
مُضَرَّجَةً تَبَزَّلُ بِالدِماءِ
دُخانٌ تَلهَبُ الهَبَواتُ مِنهُ
مَدى بَينَ البَسيطَةِ وَالسَماءِ
صَبَرتُ النَفسَ ثُمَّ عَلى المَنايا
إِلى أَقصى الثَميلَةِ وَالذَماءِ
رَجاءً أَن تَفوزَ قِداحُ ظَنّي
وَتَلوي بِالنَجاحِ قُوى رَجائي
وَلي حَقٌّ عَلَيكَ فَذاكَ جِدّي
قَديمٌ في رِضاكَ وَذا ثَنائي
وَمِن شِيَمِ المُلوكِ عَلى اللَيالي
مُجازاةُ الوَليِّ عَلى الوَلاءِ
سَيَبلو مِنكَ هَذا الصَومُ خِرقاً
رَحيبَ الباعِ فَضفاضَ الرِداءِ
تَصومُ فَلا تَسومُ عَنِ العَطايا
وَعَن بَذلِ الرَغائِبِ وَالحِباءِ
أَلا فَاِسعَد بِهِ وَبِكُلِّ يَومٍ
يُفَوِّقُهُ الصَباحُ إِلى المَساءِ
وَدُم أَبَدَ الزَمانِ فَأَنتَ أَولى
بَني الدُنيا بِعارِيَةِ البَقاءِ
عَلَيَّ الجَدُّ مُقتَرِبَ الأَماني
عَزيزَ الجارِ مَطروقَ الفِناءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الشريف الرضيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي657