تاريخ الاضافة
الخميس، 26 مايو 2011 08:09:44 ص بواسطة المشرف العام
0 883
أَمانِيُّ نَفسٍ ما تُناخُ رِكابُها
أَمانِيُّ نَفسٍ ما تُناخُ رِكابُها
وَغَيبَةُ حَظٍّ لا يُرَجّى إِيابُها
وَوَفدُ هُمومٍ ما أَقَمتُ بِبَلدَةٍ
وَهُنَّ مَعي إِلّا وَضاقَت رِحابُها
وَآمالُ دَهرٍ إِن حَسِبتُ نَجاحَها
تَراجَعَ مَنقوصاً عَلَيَّ حِسابُها
أَهُمُّ وَتَثني بِالمَقاديرِ هِمَّتي
وَلا يَنتَهي دَأبُ اللَيالي وَدابُها
فَيا مُهجَةً يَفنى غَليلاً ذَمارُها
وَيا لِمَّةً يَمضي ضَياعاً شَبَبُها
وَعِندي إِلى العَلياءِ طُرقٌ كَثيرَةٌ
لَوِ اِنجابَ مِن هَذي الخُطوبِ ضَبابُها
عِنادٌ مِنَ الأَيّامِ عَكسُ مَطالِبي
إِذا كانَ يوطيني النَجاحَ اِقتِرابُها
وَحَظِّيَ مِنها صابُها دونَ شَهدِها
فَلَو كانَ عِندي شَهدُها ثُمَّ صابُها
تَميلُ بِأَطماعِ الرِجالِ بُروقُها
وَتوكى عَلى غِشِّ الأَنامِ عِيابُها
وَلَكِنَّها الدُنيا الَّتي لا مَجيئُها
عَلى المَرءِ مَأمونٌ فَيَخشى ذَهابُها
تَفوهُ إِلَينا بِالخُطوبِ فِجاجُها
وَتَجري إِلَينا بِالرَزايا شِعابُها
أَلا أَبلِغا عَنّي المُوَفَّقَ قَولَةً
وَظَنِّيَ أَنَّ الطولَ مِنهُ جَوابُها
أَتَرضى بِأَن أَرمي إِلَيكَ بِهِمَّتي
فَأَحجُبَ عَن لُقيا عُلىً أَنتَ بابُها
وَأَظما إِلى دَرِّ الأَماني فَتَنثَني
بِأَخلافِها عَنّي وَمِنكَ مَصابُها
وَلَيسَ مِنَ الإِنصافِ أَن حَلَّقَت بِكُم
قَوادِمُ عِزٍّ طاحَ في الجَوِّ قابُها
وَأَصبَحتُ مَحصوصَ الجَناحِ مُهَضَّماً
عَلَيَّ غَواشي ذِلَّةٍ وَثِيابُها
تَعُدُّ الأَعادي لي مَرامي قِذافِها
وَتَنبَحُني أَنّى مَرَرتُ كِلابُها
مُقامِيَ في أَسرِ الخُطوبِ تُهَزُّ لي
قَواضِبُها مَطرورَةً وَحِرابُها
لَقَد كُنتُ أَرجو أَن تَكونوا ذَرائِعي
إِلى غَيرِكُم حَيثُ العُلى وَاِكتِسابُها
فَهَذي المَعالي الآنَ طَوعى لِأَمرِكُم
وَفي يَدِكُم أَرسانُها وَرِقابُها
إِذا لَم أُرِد في عِزِّكُم طَلَبَ العُلى
فَفي عِزِّ مَن يُجدي عَلَيَّ طِلابُها
وَلَولاكُمُ ما كُنتُ إِلّا بِباحَةٍ
مِنَ العِزِّ مَضروباً عَلَيَّ قِبابُها
أَجوبُ بِلادَ اللَهِ أَو أَبلُغَ الَّتي
يَسوءُ الأَعادي أَن يَعُبَّ عُبابُها
وَكانَ مُقامي أَن أَقَمتُ بِبَلدَةٍ
مَقامَ الضَواري الغُلبِ يُحذَرُ غابُها
وَإِنّي لَتَرّاكُ المَطالِبِ إِن نَأى
بِها قَدَرٌ أَو لُطَّ دوني حِجابُها
وَأَعزِلُ مِن دونِ الَّتي لا أَنالُها
نَوازِعَ نَفسي أَو تَذِلَّ صِعابُها
وَأَقرَبُ ما بَيني وَبَينَكَ حُرمَةً
تَداني نُفوسٍ وُدُّها وَحِبابُها
شَواجِرُ أَرحامٍ إِذا ما وَصَلتَها
فَعِندَ أَميرِ المُؤمِنينَ ثَوابُها
وَما بَعدَ ذا مِن آصِراتٍ إِذا اِنتَهَت
يَكونُ إِلى آلِ النَبيِّ اِنتِسابُها
وَهَل تُطلَبُ العَلياءُ إِلّا لِأَن يُرى
وَليٌّ يُرَجّيها وَضِدٌّ يَهابُها
فَجَرِّد لِأَمري عَزمَةً مِنكَ صَدقَةً
كَمَطرورَةِ الغَربَينِ يَمضي ذُبابُها
وَلا تَترُكَنّي قاعِداً أَرقُبُ المُنى
وَأَرعى بُروقاً لا يَجودُ سَحابُها
وَغَيرُكِ يَقري النازِلينَ بِبابِهِ
عَداتٍ كَأَرضِ القاعِ يَجري سَرابُها
بِكَفَّيكَ عَقدُ المَكرُماتِ وَحَلُّها
وَعِندَكَ إِشراقُ العُلى وَغِيابُها
وَعِندي لَكَ الغُرُّ الَّتي لا نِظامُها
يَهي أَبَداً أَو لا يَبوخُ شِهابُها
وَعِندِيَ لِلأَعداءِ فيكَ أَوابِدٌ
لُعابُ الأَفاعي القاتِلاتِ لُعابُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الشريف الرضيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي883