تاريخ الاضافة
السبت، 4 يونيو 2011 08:31:48 م بواسطة المشرف العام
0 1107
أَلا حَيِّ لَيلى إِذ أَجَدَّ اجتِنابُها
أَلا حَيِّ لَيلى إِذ أَجَدَّ اجتِنابُها
وَهَرَّكَ مِن بَعدِ اِئتِلافٍ كِلابُها
وَكَيفَ بِهِندٍ وَالنَوى أَجنَبِيَّةٌ
طَموحٌ تَنائيها عَسيرٌ طِلابُها
فَلَيتَ دِيارَ الحَيِّ لَم يُمسِ أَهلُها
بَعيداً وَلَم يَشحَج لِبَينٍ غُرابُها
أُحَلأُ عَن بَردِ الشَرابِ وَقَد نَرى
مَشارِعَ لِلظَمآنِ يَجري حَبابُها
وَنَخشى مِنَ الأَعداءِ أُذناً سَميعَةً
تُوَجَّسُ أَو عَيناً يُخافُ اِرتِقابُها
كَأَنَّ عُيونَ المُجتَلينَ تَعَرَّضَت
لِشَمسٍ تَجَلّى يَومَ دَجنٍ سَحابُها
إِذا ذُكِرَت لِلقَلبِ كادَ لِذِكرِها
يَطيرُ إِلَيها وَاِعتَراهُ عَذابُها
فَهَل مِن شَفيعٍ أَو رَسولٍ بِحاجَةٍ
إِلَيها وَإِن صَدَّت وَقَلَّ ثَوابُها
بِأَنَّ الصَبا يَوماً بِمَنعِجَ لَم يَدَع
عَزاةً لِنَفسٍ ما يُداوى مُصابُها
وَيَوماً بِسُلمانينَ كِدتُ مِنَ الهَوى
أَبوحُ وَقَد زُمَّت لِبَينٍ رِكابُها
عَجِبتُ لِمَحزونٍ تَكَلَّفَ حاجَةً
إِلَيها فَلَم يُردَد بِشَيءٍ جَوابُها
حَمى أَهلُها ما كانَ مِنّا فَأَصبَحَت
سَواءٌ عَلَينا نَأيُها وَاِقتِرابُها
أَبا مالِكٍ مالَت بِرَأسِكَ نَشوَةٌ
وَبِالبِشرِ قَتلى لَم تُطَهَّر ثِيابُها
فَمِنهُم مُسَجّاً في العَباءَةِ لَم يَمُت
شَهيداً وَداعي دَعوَةٍ لايُثابُها
فَإِنَّ نَداماكَ الَّذينَ خَذَلتَهُم
تَلاقَت عَلَيهِم خَيلُ قَيسٍ وَغابُها
إِذا جاءَ روحُ التَغلِبِيِّ مِنِ اِستِهِ
دَنا قَبضُ أَرواحٍ خَبيثٍ مَآبُها
ظَلِلتَ تَقيءُ الخَندَريسَ وَتَغلِبٌ
مَغانِمُ يَومِ البِشرِ يُحوى نِهابُها
وَأَلهاكَ في ماخورِ حَزَّةَ قَرقَفٌ
لَها نَشوَةٌ يُمسي مَريضاً ذُبابُها
وَأَسلَمتُمُ حَظَّ الصَليبِ وَقَد رَأَوا
كَتائِبَ قَيسٍ تَستَديرُ عُقابُها
لَقَد تَرَكَت قَيسٌ دِياراً لِتَغلِبٍ
طَويلاً بِشَطِّ الزابِيَينِ خَرابُها
تَمَنَّت خَنازيرُ الجَزيرَةِ حَربَنا
وَقَد حَجَرَت مِن زَأرِ لَيثٍ كِلابُها
عَجِبتُ لِفَخرِ التَغلِبِيِّ وَتَغلِبٌ
تُؤَدّي جِزى النَيروزِ خُضعاً رِقابُها
أَيَفخَرُ عَبدٌ أُمُّهُ تَغلِبِيَّةٌ
قَدِ اِخضَرَّ مِن أَكلِ الخَنانيصِ نابُها
غَليظَةُ جِلدِ المِنخَرَينِ مُصِنَّةٌ
عَلى أَنفِ خِنزيرٍ يُشَدُّ نِقابُها
جَعَلتُ عَلى أَنفاسِ تَغلِبَ غُمَّةً
شَديداً عَلى جِلدِ الأُنوفِ اغتِصابُها
وَأَوقَدتُ ناري بِالحَديدِ فَأَصبَحَت
يُقَسَّمُ بَينَ الظالِمينَ عَذابُها
وَأَصعَرَ ذي صادٍ شَفَيتُ بِصَكَّةٍ
عَلى الأَنفِ أَو بِالحاجِبَينِ مَصابُها
أَبا مالِكٍ لَيسَت لِتَغلِبَ نَجوَةٌ
إِذا مابُحورُ المَجدِ عَبَّ عُبابُها
إِذا حَلَّ بَيتي بَينَ قَيسٍ وَخِندِفٍ
لَقيتَ قُروماً لَم تُدَيَّث صِعابُها
كَذَلِكَ أَعطى اللَهُ قَيساً وَخِندِفاً
خَزائِنَ لَم يُفتَح لِتَغلِبَ بابُها
وَمِنّا رَسولُ اللَهِ حَقّاً وَلَم يَزَل
لَنا بَطنُ بَطحاوَي مِنىً وَقِبابُها
وَإِنَّ لَنا نَجداً وَغَورَ تِهامَةٍ
نَسوقُ جِبالَ العِزِّ شُمّاً هِضابُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جريرغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي1107