تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أبريل 2006 06:35:04 م بواسطة حمد الحجري
0 783
كأني أُطالب بالمستحيل
كأني أُطالب بالمستحيل
تذكرتُ ما قلتَ يوم الرحيلْ
" اليكَ عن الوهمِ … ما الفائدهْْ
من الأمّةِ الواحدهْْ
لساناً
وأمّا الخطى ؟
فاختلافُ السبيلْ "
كأني أطالب بالمستحيلْ :
دروبٌ معبّدَةٌ بالأمانِ
رغيفٌ على سعةِ الصحنِ
صحنٌ على سعةِ المائدهْ
ونخلٌ تفيءُ الطيورُ اليهِ
يكفُّ الرصاصُ المُخاتِلُ عند المساءِ
وحبٌّ يُطّهرُ أفئدةً حاقدهْ
وأنْ لا يؤول العراقُ
الى زمرةٍ فاسدهْ
..
كأني أُطالبُ بالمستحيلْ :
يغادرنا القادمون على " السُرفاتْ"
يعود المزارعُ للحقلِِ
والطفل للدفترِ المدرسيّ
تعودُ الحياة ْ
طبيعية مثل طين الفراتْ
وأن لا يعود العراقُ
سرير الطواغيتِ
أو
ساحةً لخيول الغزاةْ
.
.
كأني أشذُّ عن القاعدهْ
فأحلمُ بالمستحيلْ :
يضيءُ الحبورُ البيوتَ
ويغدو النخيلْ
مآذنَ مُشرعةً للهديلْ
.
.
تذكرتُ
مَنْ لي بنبضٍ
يعيدُ الرفيفََ لهذا الزمانِ القتيلْ؟
الى أخي الأديب الأستاذ عبد المقصود خوجة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى السماويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث783