تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 يونيو 2011 06:37:07 م بواسطة المشرف العام
0 1446
هو اللّه فاعرفه ودع فيه من وما
هو اللّه فاعرفه ودع فيه من وما
دعاك ولم يترك طريقك مظلما
عن الحق نحو الخلق يدفعك العمى
تقدم إلى باب الكريم مقدماً
له منك نفساً قبل أن تتقدما
تجنب قيود الحظ فالحظ مرتهن
وارهق جنود النفس حرباً ولا تهن
وفي ظلمات الطبع بالحق فاستبن
وعرج على باب العليم فسله من
مواهب نور العلم بحراً قليذما
أترضى مقام الجهل تخبط في السرى
بطامسة أعلامها متحيرا
تطلع لنور العلم واطلب مشمرا
فمن لم يكن بالعلم في الناس مبصرا
فلا عاش إلا في الضلالة والعمى
ذوو العلم بين العالمين أعزة
على درجات المصطفين أدلة
وفي ملكوت اللّه للقوم شهرة
ومن لا له من عزة العلم نسبة
فليس له إلا إلى الذلة انتما
ترق به فالعلم عز وذروة
وحبل متين للتقاة وعروة
ووفر الغنى في الجهل عدم وشقوة
ومن لا له من ثروة العلم ثروة
فمن ثروة الدارين قد صار معدما
قضى اللّه أن العلم نور وحكمة
كما أن أصل الجهل شؤم وظلمة
وإن رجال العلم للناس عصمة
نعم علماء الدين في الأرض نعمة
على الثقلين عمت الكل منهما
به أصفياء اللّه هاموا بحبه
به أدركوا حسب الحظوظ لقربه
وهم أوصلوا السلاك أسرار غيبه
بهم شرف الدارين تم فهم به
ملائكة باهت ملائكة السما
ملائكة ألبابهم وسناؤهم
أقامهم هذا المقام صفاؤهم
على الملأ العلى يحق ولاؤهم
ألم تر في القرآن أنْ أولياؤهم
ملائكة الرحمن فاللّه أعلما
لقد نطق الوحي العزيز بنبلهم
ولا حبل للمستمسكين كحبلهم
بقولهم نور الهدى وبفعلهم
أقرت جميع الكائنات بفضلهم
عليها فحوت البحر في البحر هينما
إلى ربها استغفارها وخشوعها
لهم إذ هم أمطارها وربيعها
وخالقها في المهتدين سميعها
ولم لا ولولاهم تلاشت جميعها
ولم يبق منها في الوجود لها سما
مصابيح أرض اللّه مهبط فيضه
هداة لمسنون الاله وفرضه
هم شفعاء العبد في يوم عرضه
هم خلفاء اللّه في أهل أرضه
بهديهم أمت البسيطة قوما
لأمرهم كل الكوائن أذعنت
لسلطانهم بالعلم باللّه سلمت
لعزهم ذلت بنورهم اهتدت
لحكمهم الدنيا تدين وقد عنت
سلاطين أهل الأرض أعظم أعظما
على الأرض والألباب في عالم القدس
يرون بنور اللّه ما غاب كالقبس
لأفهامهم كالانجم الزهر ما التبس
وآراؤهم تقضى بهن ملائك الس
موات فيما قد أحل وحرما
تجلت لهم كالشمس خلف حجابها
فجاؤا بها براقة في صوابها
حقائق شرع في غواشي غيابها
ولو لم يكن نص الكتاب أتى بها
صريحاً ولا الهادي بها قد تكلما
هدوا إذ هم نور إلى اللّه واهتدوا
إذ اتزروا بالعلم باللّه وارتدوا
حداهم من العرفان ذوق به حدوا
غدوا قدوة الأملاك لما هم اقتدوا
بما لهم رب الملائك الهما
سما بهم العرفان أعلى المراتب
ونالوا مقاماً فيه فتح المواهب
وفهم خطاب الحق من كل جانب
وذلك من أدنى رفيع مناقب
لهم لم يعدوها فخاراً ومكرما
تجلى لهم باسم المبين بمنه
ففازوا بظهر الوحي كشفا وبطنه
وحازوا بفتح اللّه مكنون ضمنه
فما استحسنوا فاللّه يقضى بحسنه
وما استقبحوا إلا قبيحاً مذمما
لهم من مقام الاجتباء عليه
ومن قدم الصدق الزكي رضيه
ومن مورد الاحسان ما طاب ريه
وربك من والوه فهو وليه
ومن خاصموه كان للّه أخصما
ملوك على من يملك الأرض حوله
لدى طولهم أدنى من الذر طوله
فقير عديم من تولاه جهله
هم أغنياء العصر والعصر أهله
قد افتقروا والمال بينهم نما
وما لكنوز التبر شأن لمن فهم
إذا وزنت في جانب العلم والحكم
كنوز رجال اللّه أبقى ووفرهم
يروم كنوز الأرض غيرهم وهم
أصابوا كنوز العرش وفرا ومغنما
رقوا بكمالات الهدى منتهى العلى
وأنزلهم من قربه الحق منزلاً
وأوردهم من مورد الود منهلا
وهم في الثرى قاموا وأرواحهم إلى
سما العرش والكرسي أدونهما سما
تولاهم قهر الشهود بحوله
وأفناهم عن كل شيء بوصله
فغابوا عن الأكوان في غيب ظله
وما قنعوا بالعرش والفرش كله
فجازوا إلى أعلى مقام وأعظما
رمى بهم المحبوب في المحورمية
فما أبصروا مقدار ذا الكون ذرة
ولا وقفوا عند الحوادث لمحة
ولو وقفوا بالعرش والفرش لحظة
لعدوه تقصيراً وجرماً ومأثما
إلى الحق اخلاصاً وأخذا بحبله
قد انصرفوا عن فصل كون ووصله
مقاصدهم مقصورة تحت حوله
تقدم في ذاك الخليل بقوله
لجبريل دعني منك اللّه مسلما
نفوسهم في اللّه للّه جاهدت
فلم ينثنوا عن وجهه كيف كابدت
على نقطة الاخلاص للّه عاهدت
لملة إبراهيم شادوا فشاهدوا الت
لفت للشرك الخفي متمما
تولاهم القيوم في أي وجهة
وزكاهم بالمد والتبعية
ولفاهم التوحيد في كل ذرة
فقاموا بتجريد وداموا بوحدة
عن الانس روم الأنس فيها تنعما
محبون لاقى الكل في الحب حينه
نفوسهم ذابت به واصطلينه
فلم يبق منها الحب بل صرن عينه
بخلوة لي عبد وستري بينه
وبيني عن الأملاك والرسل كتما
وأورثهم للحب ارث النبوة
فكانوا دعاة اللّه في خير دعوة
ترقوا بفيض اللّه ارفع ذروة
وما بلغوا ذاك المقام بقوة
ولكن بنور العلم قد بلغوا الحمى
حباهم بمنهاج السلوك استطاعة
فلم يتركوا فيه الحقوق مضاعة
ونالوا أمام اللّه منه شفاعة
عشية أعطوه عهوداً مطاعة
على طاعة منهم غداة تحكما
قد اتخذوا العرفان باللّه جنة
تاروا إليه مطلقين أعنة
ومذ أدركوا منه المقامات منة
وقد بايعوه أنفساً مطمئنة
ببيعته والعقد بالعهد أحكما
هداهم سنا العرفان والليل قد سجى
فما جهلوا وهو الدليل المناهجا
به عرجوا مستبصرين المعارجا
فجذبهم في السير للخير والجا
بهم أخطر الأهوال حين تقحما
فنزههم عن قيد أي ادارة
وأفرغ مجهوداتهم في العبادة
وميزهم عن غيرهم بالسيادة
فأبعدهم عن كل ألف وعادة
وعودهم شرب الشدائد علقما
فجدوا وشدوا وانتووا شقة النوى
وخير لهم في الجهد والعري والطوى
وفي النوح والتذكار والكرب والجوى
فمن بعد عادى النوم والشبع والروى
غدوا حلف الف السهد والجوع والظما
جروا في ميادين الشهود تقدما
وصدق الرجا والخوف فيهم تحكما
فلم يبق كون منهم ما تهدما
فندمانهم عاد البكاء تندما
وأزمانهم بالنوح قد عدن مأتما
فساروا على تغريد حاد مزعزع
بشوق ملح والتياع مروع
وغابوا عن الأكوان في منتهى معي
وأوردهم بالحزن لجة أدمع
وأورى بهم للخوف نار جهنما
تبدت لهم أكوانهم فتبددت
نفوسهم في السحق والمحق انفذت
إذا فارقت غوراً من الدمع انجدت
شدائد عودها فوائد فاغتدت
عوائد أعياد السرور تنعما
مصائب عاموا في بحور صعابها
وقروا على آسادها وذئابها
وطاب لديهم حسو كاسات صابها
ولو جانبوها روم غير جنابها
لعدوا بحكم العدل ذا العدل مأثما
وتلك بفضل العلم أهنى الموارد
وأكرم موهوب وأسنى المشاهد
أتعلم مثل العلم مجداً لماجد
هم صدقوه وهو أصدق واعد
وأوفى في ذمام حبله ليس أفصما
به قطعوا أصل العلائق والهوى
به أخلصوا في طاعة الحق لا سوى
به روض هذا الكون في عينهم ذوى
به نهجوا في كل منطمس الصوى
فكان لم في كل بهماء معلما
تبين لهم أسراره كل كائن
ويخلصهم للحق من كل شائن
فطوبى لهم يجري بهم في المآمن
ويملى لهم في السير عن كل مامن
وجال إلى أسوى طريق وأقوما
مقامات أهل اللّه منه مصابح
وكل مقام حله القوم رابح
وكل مقام العارفين مذابح
وقاسمهم باللّه أنى ناصح
فأنهى إلى أبهى مقام وأكرما
لقد قام علم القوم للحق معلما
وجلى لهم بالكشف سراً مختما
وفتح أقفالاً وأطلع أنجما
وحل لهم رمزاً وكنزاً مكتما
من السر قد كان الرحيق المختما
به سلكوا في حبه مسلكا جهل
وكلهم بين المشاهد قد ذهل
وكلهم من مورد الحب منتهل
وقال لهم هذا المقام وهذا ال
خيام وذا باب المليك وذا الحمى
هنا موقفي وهو المقام المحدد
فغنوا على هذا المقام وغردوا
وما بعد هذا للمدارك مشهد
فمالي فيما بعد ذلك مصعد
ولا موعد من بعد ذلك الزما
هنالك فهم العقل والدرك مندرس
هناك لسان العلم في الشأن قد خرس
هنالك حد السير من يعده افترس
هنالك قد تطوى الصحاف وتنشر الس
جاف فلا يطوى بحدك فافهما
فما بعد هذا للمدراك غاية
فنقطة هذا الحد فيها نهاية
ولا باب إلا أن تكون رعاية
ولا تفتح الأبواب إلا عناية
لمن شاءه ذاك المليك تكرما
تجرد من الدعوى فقد كمل السرى
وراءك لا تقدم فحظك مدبرا
فلست بلاق فوق ذلك مصدرا
فسلم إليه الأمر واطرق المرا
ولا تك في شيء من الأمر مبرما
وقف وقفة المندك مالك حيلة
فحالك في هذا المقام جليلة
ونفسك في عز الجلال وذيلة
وقل بلسان الحال مالي وسيلة
ولا حيلة والهج بقولك ما وما
وعرج على التقديس تستخلصنه
ونفسك نسك لازم فاذبحنه
وشأنك إن أخلصت لا تحقرنه
فإن تك لا شيئاً هناك فإنه
رناك لما أدناك إذ لك قد رمى
أرادك حتى قمت فيه مجالداً
يميتك مشهوداً ويحييك شاهداً
وإن ساعة أحياك أبقاك بائداً
وإن ساعة أفناك أبقاك خالداً
بوصف له باق صفاتك أعدما
تفرد ولا تستثن في سبحاته
ووحد صفات الحق توحيد ذاته
وسافر بعين الحق في حضراته
فإن هو جلى فيك بعض صفاته
فما كنت أنت الآن أنت المقدما
تفاوت حسب الفيض ذوق ملوكها
فهم بين مشريها وبين ضريكها
مراتبهم شتى بمرقى سموكها
وفيها مقامات لأهل سلوكها
شموساً وأقماراً تنير وأنجما
تفاوت أذواق المحبين رغبة
مراتبهم حسب المقامات رفعة
هيامى إلى إنا فتحنا ملظة
فمن ذاق منها نغبة مات رغبة
ومن لم يذقها مات بالغم مسقما
وما فاض حسب الفتح من شبه وحيها
وعينه سر الحكيم بطيها
باثباتها ما أثبتت أو بنفيها
معالم تستهدى الحلوم بهديها
العلوم بها كان العليم المعلما
أقام لهم فيها حظوظاً مقامة
وأنزلهم حسب الحظوظ مقامة
وقلدهم في العالمين امامة
فعرفهم اياه منه كرامة
وأشهدهم اياه منه تكرما
تولاهم باسم البديع تنزلا
وفي حضرة الفتاح للقوم انزلا
ونورهم نور السموات وانجلى
وخلقهم باسم العليم تفضلا
وكان لهم باسم المبين مسوما
فجردهم عنهم لخالص حبه
فما همهم إلا وسائل قربه
عروجاً به عنهم إليه بغيبه
وكان لهم عنه فكانوا له به
وقام بهم عنهم إليهم مكلما
تحكم فيهم حبه وتصرفا
وأوقفهم في القبض والبسط موقفا
وأرسل في أسرارها نفحة الصفا
فمذ عرفوه لم يروموا تعرفا
إلى غيره والغير ثم تعدما
تشعشع فيهم صبحه فانجلى المسا
فهم في ضياء منه والليل عسعسا
بأية طور صبحهم قد تنفسا
وليس لهم جهل هناك وما عسى
لهم أن يروا من بعد ذلك مبهما
تعهدهم إذ زايلوا الخلق بالمدد
فهم في بساط الأنس بالواحد الأحد
وكل بفتح اللّه فاز بما وجد
وما علموا شيئاً بعلمهم وقد
أحاطوا يعلم الكل واللّه أعلما
فصارت شهادات لديهم غيوبهم
قد امتلأت بالكشف منه جيوبهم
هم العالم الأعلى احتوته جنوبهم
هم لوحه المحفوظ كانت قلوبهم
بهم قلم الأنوار للسر رقما
لهم درجات من لديه تحققت
عليهم بها شمس الحقيقة أشرقت
والطاف وهب من لدنه تدفقت
مواهب قد دقت عن الفهم وارتقت
عن الوهم رقت عن نسيم تنسما
حوى نسخة الامكان ادراك فهمهم
فلا كنه إلا تحت حيطة عقلهم
لهم حضرة القيوم تملى لسرهم
بها انطوت الأكوان في طي علمهم
من العرش والكرسي والأرض والسما
فما السر والاعلان ما الجهر ما الخفا
وحسبهم نور المبين مكشفا
هداهم وصفاهم وجلى الكشائفا
فكانت جميع الكائنات مصاحفا
لهم تهب السر المصون المكتما
بدائع فيض أبدعت بعجائب
ينوعها فتاح باب المواهب
تباديهم بالفتح من كل جانب
لطائف لم تودع صحائف كاتب
تطالعها الافهام واللّه الهما
أريدوا لها فاستنسخوها على النهى
لقد فككوا والحمد للّه رمزها
وكم أدركوا بالعقل أمراً منزها
عن النقل في الألواح لن يترسما
لقد كان تحت الختم من قبل فضه
فصار ظهور البرق في وشك ومضه
وما انفسح المختوم إلا بفيضه
يضيق فضا الأكوان عن شرح بعضه
وكل لسان كل بل ظل مفحما
علوم تجلى من لدنا ظهورها
ولم يتعلق باكتساب سفورها
تجلت بأسرار الرجال بدورها
به صحف الأرواح أشرق نورها
وصين عن الألواح إذ كن أظلما
تجرد لها إن كنت في القرب ترغب
ولا تغلون فالشأن من ذاك أقرب
فلست بقرع الباب بالصدق تحجب
لذلك فاطلب أن يكن لك مطلب
ترى كل مطلوب سوى ذاك مغرما
خذ الحزم واجعله إلى الحق مقصدا
واخلص متين العزم صدقاً مجردا
ومن قصد الحق استقام وسددا
ففي قصده قصد السبيل ومن عدا
سبيل الهدى نحو الردى قد تيمما
ملابسة الاغيار عين اضاعة
وقصد على حرف نقيض لطاعة
فاخلص ترى الاخلاص أزكى بضاعة
فكن واقفاً بالباب في كل ساعة
ترى الذل فيه عزة وتكرما
أتعلم أن الأمر ليس كما هنا
فدع دعوة الشيطان والنفس أوهنا
وخل حظوظ النفس يسحقها الفنا
وجانب رياش الجاه والعز والغنى
وكن باضطرار وافتقار مؤمما
وإن شئت قرب اللّه فالعلم قربة
وإن شئت جاهاً فهو جاه ورفعة
وإن شئت وفراً فهو وفر ودولة
وإن شئت عز العلم فالعلم عزة
لباس لبوس الذل للّه مسلما
طريقان فاختر ما ترى لك أحسنا
إذا كنت تبغي الحق فاهجر له أنا
فان أنا حظ عواقبه العنا
وإن كنت تبغي العز والجاه في الدنا
فدع عنك داعي العلم وارحل مسلما
وعش لحظوظ النفس ندبا مكافحا
وعن كل مرغوب سوى الحق جامحا
إليه انطرح للكائنات مبارحا
ودع عنك أدناس المطامع طامحا
لمولاك فيه طائعاً جل منعما
توجه إليه واجعل الفقر ديدنا
يعدك بالفقر الحقيقي محسنا
فخذ بطريق الفقر بالحق موقنا
ففيه الغنى والفقر إذ رؤية الغنى
هناك الغنى بل منهما اقصده معدما
تعن ولا تستبق للنفس عادة
أتلقى إذا لم تشق فيه سعادة
أذبها واصبرها وسقها مقادة
فلا راحة ترجى لمن رام راحة
ومهما بذلت الروح صادفت مغنما
تلفت لها من حيث ولت وأقبلت
فإن لها كيداً وإن هي أجملت
عليك بها انحرها وإن هي ولولت
ففي بذلها صون لها إن تقبلت
وإلا فقد سيقت إلى ذلك الحمى
فإن هي عما يوجب البعد أعرضت
وسلمت الأطوار فيه وفوضت
وشدت بعزم في السلوك وقوضت
هنيئاً لها فخراً بما قد تعرضت
لذاك الحمى لو كان مطلبها احتمى
ذر الكون في أثوابه يغول
يروق لوهنت الرأي حسناً ويجمل
فما لك دون الحق فيه معول
وإن أم أبواب الملوك مؤمل
فيمم إلى أبوابه متقدما
كريم لضراء الفقير مراقب
لطيف إذا ضاقت بعبد كوارب
له في القضايا نظرة ومواهب
وأبوابه فتح وماثم حاجب
وأفضاله شرح وماثم محتمى
تخلى لربى ظاهري والذي بطن
وخلتهم والكون والأهل والوطن
كفاني عن زيد وعمرو وعن وعن
لأبوابه ما عشت أغشى ولم أكن
لأخشى رقيباً أو عذولاً ملوما
رفضت له الأكوان من ذي سرائرى
وصنت عن التعليل مرمى بصائرى
وسيان فيه نافعى مثل ضائرى
فعندي فيه عاذلي مثل عاذري
ومن فيه عاداني كمن بي ترحما
فلست بذي طرف بفرقتهم قذى
بمذهب أنى ذاهب أنا محتذى
طريقة ذي صدق مع الحق احوذى
سأرحل عنهم أجمعين إلى الذي
به لذَّ لي ذلي وعزي تهجما
أراني خليل اللّه وشك ذهابه
وعللني من نغبة من شرابه
وسرت مع المختار تحت ركابه
عسى أنني أدعى دعياً ببابه
إذا لم أكن باسم الخديم موسما
فصرت بعين الحق أرفع منزلا
بأي مقام شاءه لي وأنزلا
دعيت دعيا أو ولياً مكملا
وإلا فإن ادعى به متطفلاً
فقدري بهذا الاسم يخترق السما
كفاني اختيار الحق في كل موطن
بأية حال أو بأي تعين
فلست لما يختاره عبد ديدني
وإن أدع لا شيئاً هناك فاتني
بذاك لقد أصبحت في الناس مغرما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو مسلم البهلانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1446