تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يونيو 2011 06:13:59 م بواسطة المشرف العام
0 2434
ماذا تريد من الدنيا تعانيها
ماذا تريد من الدنيا تعانيها
أما ترى كيف تفنيها عواديها
غداوة ما وفت عهداً وإن وعدت
خانت وإن سالمت فالحرب توريها
ما خالصتك وإن لانت ملامسها
ولا اطمأن إلى صدق مصافيها
سحر ومكر وأحزان نضارتها
فاحذر إذا خالست مكراً وتمويها
وانفر فديتك عنها أنها فتن
وإن دعتك وإن زانت دعاويها
كذابة في دعاويها منافقة
والشاهدات على قولي معانيها
تريك حسناً وتحت الحسن مهلكة
يا عاشقيها أما بانت مساويها
نسعى إليها على علم بسيرتها
ونستقر وإن ساءت مساعيها
أم عقوق وبئس الأم تحضننا
على غذاء سموم من أفاعيها
بئس القرار ولا ننفك نألفها
ما أعجب النفس تهوى من يعاديها
تنافس الناس فيها وهي ساحرة
بهم وهمهم أن يهلكوا فيها
يجنون منها على مقدار شهوتهم
وما جنوه ذعاف من مجانيها
من الذي لم ترعه من طوارقها
وأي نفس من البلوى تفاديها
كل البرية موتور لما فتكت
لا ثار يؤخذ لا أنصار تكفيها
تروعهم روعة للحسن مدهشة
وهي الحبائل تبديها وتخفيها
ما أغفل الناس فيها عن معائبها
وإنما راقهم منها ملاهيها
وللبصائر حكم في تقلبها
بأن عيشتها فيها سترديها
غول تغول أشكالاً حقيقتها
مكراً ولا يرعوي عنها مدانيها
نجري إلى غاية فيها فتصرعنا
لا بد من صرع جار في مجاريها
وإن داراً إلى حد نصاحبها
من أحزم الأمر إنا لا نصافيها
أنيَّ نصافي التي آباءنا طحنت
والآن تطحننا الانياب في فيها
أنستقر على لهو بلا ثقة
ولا أمان ولا نفس تعافيها
ما سالمت من نأى عنها وحاربها
ولا تسالم قطعاً من يداجيها
لا ترحم الطفل تردى عنه والده
ولا الثكالى ولو سالت مآقيها
لم تهدء الدور من نوح وصارخة
ولا المقابر من مستودع فيها
نمر بالطرق والايتام تملأها
ولا نفكر فيمن كان يؤويها
ونرسل الطرف والأبواب مغلقة
والدور فارغة والدهر يبليها
أين الذين غنوا فيها مقرهم
أظنهم في طباق الأرض تطويها
أين الذين عهدنا أين مكثهم
أين القرون لمن تبقى مغانيها
أين الحميم الذي كنا نخالطه
أين الأحبة نبكيها ونرثيها
أين الملوك ومن كانت تطوف بها
أو من ينازعها أو من يداريها
أين الأباعد أين الجار ما فعلت
بهم بنات الليالي في تقاضيها
لو أمكن القوم نطق كان نطقهم
ريب المنون جرت فينا عواديها
عظامهم نخرت بل حال حائلها
تربا لدى الريح تذروها عوافيها
لا شبر في الأرض إلا من رفاتهم
فخل رجلك رفقاً في مواطيها
نبني القصور وذاك الطين من جسد
بال ونحرث أرضاً مزقوا فيها
عواتق الناس لا ترتاح آونة
من النعوش ولا يرتاح ناعيها
ما بين غارة صبح تحت ممسية
يراقب الناس إذ نادى مناديها
تغدو وتمسي على الأرواح حاصدة
لا ينتهي الحصد أو تفنى بواقيها
ونحن في أثرهم ننحو مصيرهم
وجوعة اللحد تدعونا ونقريها
والعين جامدة والنفس لاهية
والزاد ذنب إلى عقبى نوافيها
ونهمة النفس فيما تشتهيه طغت
على الأزمة والآمال تطغيها
ما هكذا عمل الأكيَاس فانتبهوا
من غفلة وعمايات نواتيها
حقاً ولا سلك الأبرار مسلكها
ساروا خماصاً من الدنيا وما فيها
شدوا الحيازيم صبراً عن زخارفها
إذ كل ما زخترفته من مخازيها
لا تحسن الظن فيها أنها ملئت
غدراً ولا تتبعوها في دعاويها
فالكيس الحر من يقوى بعفوتها
على السلوك إلى دار تنافيها
تدعو حذاراً وتزهو من ملابسها
تذللاً لجهول ليس يدريها
والمدركون لمعناها رأوا أجلاً
ينعى الركون إليها في دواهيها
فشمروا الذيل واستاقوا نفوسهم
سوق القلاص سراعاً عن مراعيها
تعرضت لهم فاستبصروا جنفا
عنها سوى بلغة في ربهم فيها
ماذا يريدون منها وهي شاهرة
سيف الملاحم لا ترثي لأهليها
دست شباك هلاك تحت زخرفها
فما تورط فيها غير باغيها
تخفي الدسائس خدعاً في بشاشتها
لكنه بان للابصار خافيها
لم ينج منها سوى المستبصرين بها
ولا توهق فيها غير غاويها
تأثلوا صالح الأعمال وامتثلوا
بغضاً ولم يستقيموا نحو تاليها
وكان من شأنهم أن لا تغرهم
نضارة حشوها الحيات تغريها
فروا إلى اللّه من دنيا تجارتها
خسر وغم وآفات تصاليها
رأوا يقيناً بأن اللّه حقرها
فنابذوها ولم يصغوا لداعيها
وحاربوا النفس والشيطان واجتنبوا
ذل الحياة لري من سواقيها
تلكم هموم رجال نحو ضرتها
ليست غضارة دنياهم تناويها
أزكى بضاعتهم منها قناعتهم
على الكفاء وأن تبقى لأهليها
تلك البضاعة لا الأموال تجمعها
وعن قريب إلى الوراث تلقيها
تشقى بمكسبها والخصم يأكلها
صفواً يمتع نفساً ما يمنيها
دفنت من بعد اخراج الدفين لهم
وصار دفنك للأعداء ترفيها
وصرت في القبر مرهوناً بمأثمها
وفات نفسك في العقبى تلافيها
أعدد جوابك في حين الحساب إذا
نوقشت كيف أتت أو كيف تجريها
ما تبتغي من حطام أصله تعب
والمنتهى حسرة لا حد يقصيها
كم تخزن المال لا تعطى حقائقه
تلك المخازن ملأى من مكاويها
ماذا تريد بجمر عشت تركمه
جحيمه باشتداد الحرص تذكيها
هلا نجوت سليماً من معاطبها
فالنفس ميسور هذا العيش يكفيها
قرص وطمر وشكر فهي مملكة
عظيمة ملك كسرى لا يوازيها
هي السلامة لا كي الجباه بما
كنزت لا تتوخى فيه تنزيها
ارفق بنفسك لا تقوى على سقر
وافزع إلى اللّه من ذنب سيخزيها
ارحم عظامك أن تصلى بزفرتها
وخز البعوضة لو فكرت يؤذيها
ألا يهولك ما قدمت من خطأ
إن الذنوب ديون سوف توفيها
بادر إلى توبة تمحو الذنوب بها
فما سوى أوبة الاخلاص ماحيها
بادر لأوبة نفس كلما أدكرت
قبح الخطيئة نار الخوف تشويها
وحقق الصبر واعزم عزم مصطبر
في حربك النفس تغنيها وتطويها
واركب مطايا الليالي في العبادة لا
تنم على غفلة المغرور تقضيها
لطالما شحنتها منك منقصة
شغلاً بدنياك عن عقبى ستنهيها
يمر عمرك لا حسنى بها رمق
تجديك نفعاً ولا شنعاء تنفيها
ولا هوى يعقب الأهوال تدفعه
ولا مراشد تأتيها وتحويها
تمضي لياليك صفراً منك من حسن
وبالفظائع والحوبات تزجيها
جلال ربك لا تخشى وسطوته
وأخذة العدل حتماً أنت لاقيها
لزمت فعل معاصيه برحمته
أنعمة اللّه بالكفران تجزيها
تغذوك نعماه يا بطال نامية
بغير حولك فضلاً منه يوليها
وأنت تقوى ملياً في مساخطه
بنعمة منه لا مخلوق يحصيها
فافرغ الدمع إن الذنب منطبق
يا غمة ليس غير التوب يجليها
من مقلة ملأ العصيان ساحتها
دعها من الخوف منصباً عزاليا
عساك تغسل أدرانا بها اتسخت
صحيفة طالما اسودت نواحيها
واندب حياتك فالحدباء باركة
بعتبة الباب لا تردى براقيها
حامت عليك المنايا وهي واقعة
كيف الأمان ورأس الروح في فيها
لا تبعد الموت وارقبه باهبته
واهبة الموت بالتقوى توفيها
خذ فسحة العمر من أيدي بطالته
إن الأماني والتسويف يرديها
إن المنية لا تقدير يمنعها
لها جياد إلى الغايات تجريها
الوالدين ونسل الظهر قد أخذت
وأنت من فعلها فيهم تفاديها
كم قد دفنت وكم ترجو لتدفنه
وأنت نفسك بالآمال تغريها
كلا ستهجم عند الحد غايتها
فليس يفديك شاكيها وباكيها
فكر إذا قعقعت في الصدر حشرجة
هل أنت بالمال تلك الحال تكفيها
والروح تنساب من أقصى اكنتها
والعين شاخصة والكرب يعميها
ملقى صريعاً وعزرائيل ينزعها
وغصة النزع والحلقوم تلويها
تلك المصارع لا توقى بمقدرة
ولا يحاول أن يوقى ملاقيها
لا بد منها ولا أحكام تكشفها
وإنما الشأن في إحسان تاليها
قد بين اللّه للتقوى مراشدها
لم يخف عنك هداها من مناهيها
فاثبت على خطة التقوى تفز أبداً
لا تلق نفسك تهوي في مهاويها
لا تستخفنك الدنيا بزهرتها
فاخسر الناس في أخراه هاويها
فقد تبين منها فوز تاركها
كما تبين منها خسر غاويها
وارغب إلى اللّه في إحسان خاتمة
تلقى بها اللّه والرضوان يؤتيها
فإنما بالخواتيم الأمور عسى ال
رب الكريم بفضل منه يسديها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو مسلم البهلانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2434