تاريخ الاضافة
الجمعة، 24 يونيو 2005 08:45:20 م بواسطة حمد الحجري
0 967
ولدت بنوا حرثان فرخ محرق
وَلَدَتْ بَنُو حُرْثانَ فَرْخَ مُحَرِّقٍ
بِلِوَى الوَضيعَةِ مُرْتَجَ الأبْوابِ
لا تَسقِنِي بيَدَيْكَ إنْ لمْ ألتَمِسْ
نَعَمَ الضُّجُوعِ بِغارَةٍ أسْرابِ
تَهْدي أوائِلَهُنَّ كُلُّ طِمِرَّةٍ
جَرْداءَ مِثْلَ هِرَاوَةِ الأعْزابِ
وَمُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحَالَةِ سابِحٍ
بادٍ نَوَاجِذُهُ على الأظْرابِ
يَخْرُجْنَ مِن خَلَلِ الغُبارِ عَوابسًا
تَحْتَ العَجاجَةِ في الغُبارِ الكَابي
وإذا الأسِنَّةُ أُشْرِعَتْ لنُحورِها
أبْدَينَ حَدَّ نَواجِذِ الأنْيَابِ
يَحْمِلْنَ فِتْيانَ الوَغَى مِنْ جَعفرٍ
شُعْثًا كأنَّهُمُ أُسُودُ الغابِ
وَمُدَجَّجينَ تَرى المغاوِلَ وَسْطَهمْ
وذُبابَ كُلِّ مُهَنَّدٍ قِرْضابِ
يَرْعَوْنَ مُنْخَرِقَ اللَّديدِ كأنَّهُمْ
في العِزِّ أُسرَةُ حاجِبٍ وشِهَابِ
أبَني كِلابٍ كَيفَ تُنْفَى جَعْفَرٌ
وبَنُو ضُبَيْنَةَ حاضِرُو الأجبابِ
قَتَلوا ابنَ عُرْوَةَ ثمَّ لَطُّوا دُونَهُ
حتّى نُحاكِمَهُمْ إلى جَوَّابِ
بَينَ ابنِ قُطْرَةَ وابنِ هاتِكِ عَرْشِهِ
ما إنْ يَجُودُ لِوَافِدٍ بِخِطَابِ
قَوْمٌ لَهُمْ عَرَفَتْ مَعَدُّ فَضْلَها
والحَقُّ يَعرِفُهُ ذَوُو الألْبَابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
لبيد بن ربيعة العامريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون967
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©