تاريخ الاضافة
السبت، 18 يونيو 2011 07:52:55 م بواسطة المشرف العام
0 471
لِمَنْ فِتْيَةٌ مَنشورَةٌ وَفَراتُها
لِمَنْ فِتْيَةٌ مَنشورَةٌ وَفَراتُها
رَواعِفُ في أيْمانِها قَنَواتُها
تُليحُ بِهِمْ جُرْدُ المَذاكي عَوابِساً
وقد طاوَلَتْ أرماحَهُمْ صَهَواتُها
إذا الحَربُ شُبَّتْ بالأسِنّةِ والظُّبى
فهُمْ حينَ تَصْطَكُّ القَنا جَمَراتُها
لهُمْ في بَني البَرْشاءِ قَتْلى كأنَّما
أُميلَتْ على بَطْحائهِمْ نَخَلاتُها
تَدوسُهُمُ خَيْلٌ عِتاقٌ وغِلْمَةٌ
تَسيلُ على حَدِّ الظُّبى مُهَجاتُها
وقد عَلِمَتْ عُلْيا نِزارٍ ويَعْرُبٍ
غَداةَ استُثيرَ النَّقْعُ أنّا كُماتُها
تُلَوِّي أنابيبَ الرِّماحِ بطَعْنَةٍ
مُخالِسَةٍ تَزْوَرُّ عنها أُساتُها
وتُولِغُ في اللّبّاتِ بِيضاً فَتَنْثَني
مِنَ الدّمِ حُمْراً تَلْتَظي شَفَراتُها
وهلْ نَحنُ إلا عُصْبَةٌ خِندِفِيّةٌ
تَرادَفَ غاياتِ العُلا سَرَواتُها
تُضَوِّعُ أرياحَ النّجيعِ دُروعُهُمْ
وتَنفَحُ مِسْكاً ساطِعاً حِبَراتُها
وتَدعو إذا اسْتَشْرى العِدا يا لَغالبٍ
فتُشْرِقُ مِن أبطالِنا قَسَماتُها
وَهُمْ في سَرابيلِ الحَديدِ ضَراغِمٌ
ومِنْ قِصَدٍ خَطِّيَّةٍ أجَماتُها
وتَطغَى بِنا يَومَ الوَغى جاهِليَّةٌ
تَرَدَّدُ في أعطافِنا نَخَواتُها
ونَسْحَبُ أذيالَ السّوابِغِ والقَنا
شَوارِعُ والهَيجاءُ شتَّى دُعَاتُها
فلِلّهِ حَيُّ مِنْ كِنانَةَ أرْقَلوا
إِلى رُتَبٍ لا تُمتَطى هَضَباتُها
بأيْمانِهِمْ بِيضٌ مشاريفُ تَختَلي
رُؤوساً من الأعداءِ مالَتْ طُلاتُها
بأفيائِهِمْ قُبٌّ عناجيجُ تَرعَوي
إلَيهمْ لَدى أطنابِهِمْ مُهَراتُها
يَشُبُّونَ بالبَطْحاءِ ناراً قَديمَةً
تَوَقَّدُ والآفاقُ خُضْرٌ لَظاتُها
وتَدْمى عَراقيبُ المَطِيِّ إذا حَدَتْ
إلَيهمْ أعاريبَ الفَلا سَنَواتُها
إذا ما عَقَدْنا رايَةً مُقتَدِيَّةً
رَجَعْنا بِها خَفّاقَةً عَذَباتُها
يَسيرُ حَوالَيْها المُلوكُ بأوجُهٍ
تُباهي ظُبى أسيافِهِمْ صَفَحاتُها
إذا رَكزوها فالأنامُ عُفاتُهُمْ
وإنْ رَفَعوها فالنّسورُ عُفاتُها
تَرُدُّ شُعاعَ الشّمْسِ عنهمْ أسِنّةٌ
تَذوبُ على أطرافِهِنَّ أياتُها
وتختالُ فيهمْ عَزْمَةٌ نَبَويَّةٌ
إذا الحربُ طاشَتْ وقَّرَتْها أناتُها
لكُمْ يا بني العبّاسِ في المَجْدِ سورَةٌ
تَبَحْبَحَ في حَيَّيْ نِزارٍ بُناتُها
وأنتمْ أعالي دَوْحةٍ مُضَريَّةٍ
تَطيبُ على مَرِّ اللّيالي جَناتُها
إذا انْتَضَلَتْ بالفَخْرِ كَعبٌ توشّحَتْ
بكمْ غُرَراً مَشهورةً جَبَهاتُها
إليكمْ رسولُ اللهِ أوصى بأمّةٍ
أقامَتْ بمُستَنِّ الرّشادِ غُواتُها
فمَهزوزَةٌ إنْ رُوِّعَتْ أسَلاتُكُمْ
ومَغْفورَةٌ إنْ أذنَبَتْ هَفَواتُها
ولمْ تُشْرِقِ الأيّامُ إلا بِعَدْلِكُمْ
فَما أحسَنَ الدنيا وأنتمْ حُماتُها
وفيكم سجايا من قُصَيٍّ وإنّما
مَساعي الإمامِ القائميِّ صِفاتُها
ويَنْسِبُها شِعري بأكْنافِ بابِلٍ
كما انْتَسَبَتْ وَهْناً لِصَحْبي قَطاتُها
لكُمْ أوجُهٌ للعَيْنِ فيهِنَّ مَسْرَحٌ
حَكَتْ مَشْرَفثيّاتٍ أُرِقَّتْ ظُباتُها
وأيْدٍ كَما حَلَّ الغَمامُ نِطاقَهُ
تُدِرُّ أفاويقَ الغِنى نَفَحاتُها
فمَنْ مُبلِغٌ أفناءَ خِنْدِفَ أنّني
بأفْنِيَةٍ مُخْضَرَّةٍ عَرَصاتُها
يَروحُ على صَحْبي بأرجائِها الندىً
وتَغْدو بأشعاري إليها رُواتُها
وتَغلي بأسرارِ العُذَيبِ ضَمائِري
ولكنْ قَليلٌ في النّوى هَفَواتُها
وتُطرِبُني الذِّكرى فأشتاقُ فِتيَةً
تَدورُ على باغي القِرَى جَفَناتُها
وأكْتُمُ ما لو شاع أغرى بيَ العِدا
فبالجِزْعِ أحلامٌ خَفيفٌ حَصاتُها
وأذكُرُ أيّاماً بجَرعاءِ مالِكٍ
رِقاقاً حَواشيها غِضاباً وُشاتُها
ولَو عَلِمَتْ بغدادُ أنّ ركائِبي
على ظَمَأٍ لاسْتَشْرَفَتْ لي صراتُها
ولكنّها تحتَ الأزِمَّةِ خُضَّعٌ
إذا جَأْجَأَتْ بي منْ بَعيدٍ سُقاتُها
فأوْرَدَها الرّأيُ الظَّهيريُّ مَسْرحاً
على نُغَبٍ زُرْقٍ تَجَلّتْ قَذاتُها
وتِلْكَ رِكابي إنْ غَرِضْنَ ببَلدَةٍ
بَكَرْنَ ولمْ تَشعُرْ بسَيْري بُزاتُها
تَرودُ مَصابَ المُزْنِ أنّى تَلَوَّمَتْ
وتُنكِرُ أفلاقَ الحَصَى ثَفَناتُها
فلا خَيَّمَتْ إلا لدَيكُمْ مَدائِحي
ولا ساقَها إلا إلَيْكُمْ حُداتُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيورديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي471