تاريخ الاضافة
الأحد، 19 يونيو 2011 01:08:49 م بواسطة المشرف العام
0 487
رَنا وناظِرُهُ بالسِّحْرِ مُكتَحِلُ
رَنا وناظِرُهُ بالسِّحْرِ مُكتَحِلُ
أغَنُّ يُمْتارُ مِن ألحاظِهِ الغَزَلُ
فرُحْتُ أدنو بقَلْبٍ هاجَهُ شَجَنٌ
وراحَ ينأى بخَدٍّ زانَهُ خَجَلُ
يَمشي كما لاعَبَتْ ريحُ الصَّبا غُصُناً
ظلّتْ تَجورُ بهِ طَوراً وتعتَدِلُ
ذو وَجْنَةٍ إنْ جَنَتْ عَينُ الرّقيبِ بها
وَرْدَ الحَياءِ كَساها وَرْسَهُ الوَجَلُ
كالشّمسِ إنْ غابَ عنا فهْيَ طالِعَةٌ
وإنْ أطَلَّ عَلَينا غالَها الطَّفَلُ
نخْشى عُيونَ العِدا يَعتادُها شَوَسٌ
تَكادُ مِنْ وَقَداتِ الحِقْدِ تَشتَعِلُ
إذا انتَضَلْنا أحاديثَ الهَوى عَلِقَتْ
بنَظرَةٍ تَلِدُ البَغْضاءَ تَنتَضِلُ
واهاً لعَصْرٍ يُعَنّينا تَذَكُّرُهُ
مَضى وفي الخَطوِ من أيّامِهِ عَجَلُ
بمَنزِلٍ حَلَّ فيه الغَيْثُ حُبْوَتَهُ
حتى استَهَلَّ عليهِ عارِضٌ هَطِلُ
أهدَى لنا صِحّةً تَقوى النُّفوسُ بِها
نَسيمُهُ وأثارَتْ ضَعْفَهُ العِلَلُ
ومَوقِفٍ ضَجَّ جِيدُ الرّيمِ من غَيَدٍ
فيهِ وأزْرى بألْحاظِ المَها كَحَلُ
زُرنا بهِ رَشأً يَرتادُ غِرّتَهُ
ذو لِبْدَةٍ بنِجادِ السيفِ مُشْتَمِلُ
يُديرُ كأسَينِ منْ لَحْظٍ ومُبْتَسَمٍ
يُغْنيهِما عَنْ حَبابٍ ثَغْرُهُ الرَّتَلُ
ويَنثَني مِشْيَةَ النّشوانِ مِن تَرَفٍ
كأنّما قَدُّهُ منْ طَرفِهِ ثَمِلُ
أزْمانَ رَقَّتْ حَواشي الدّهْرِ في دُوَلٍ
لا يَشْرَإِبُّ إلَيها حادِثٌ جَلَلُ
كأنّها بندىً المُسْتَظْهِرِ ارْتَجَعَتْ
رَوْقَ الشّبيبَةِ حتى ماؤُها خَضِلُ
عَصْرٌ كَوَرْدِ الخُدودِ البيضِ قد غَرَسَتْ
يَدُ الحَياءِ بهِ ما تَجْتَني القُبَلُ
وعِزَّةٌ دونَ أدْناها مُمَنَّعَةٌ
ممّا يُناجي عَلَيهِ الفَرْقَدَ الوَعِلُ
فالعَدْلُ مُنتَشِرٌ والعَزْمُ مُجْتَمِعٌ
والعُمْرُ مُقْتَبَلٌ والرأيُ مُكْتَهِلُ
ساسَ البَرِيّةَ قَرْمٌ ماجِدٌ نَدِسٌ
غَمْرُ البَديهَةِ نَدْبٌ حازِمٌ بَطَلُ
برَأفَةٍ ما تخَطّى نَحْوَها عُنُفٌ
ومِنْحَةٍ لمْ يُكَدِّرْ صَفْوَها بَخَلُ
لو كانَ في السَّلَفِ الماضِينَ إذ طَفِقَتْ
نَعْلُ اليَمانين يُرْخي شِسْعَها الزَّلَلُ
لقَدَّمَتْهُ قُرَيشٌ ثمّ ما ولَغَتْ
للبَغْي في دَمِها صِفّينُ والجَمَلُ
يَتلو الأئِمّةَ من آبائِهِ وبهِمْ
في كُلِّ ما أثّلوهُ يُضْرَبُ المَثَلُ
شُوسُ الحَواجِبِ في الهَيْجاءِ إذْ لَقِحَتْ
بيضُ المَسافِرِ وهّابونَ ما سُئِلوا
لَهُمْ منَ البَيتِ ما طافَ الحَجيجُ بهِ
والسهْلُ من سُرّةِ البَطْحاءِ والجَبَلُ
إذا انتَضَى السّيفَ وارَى الأرْضَ بَحْرُ دَمٍ
تُضْحي فَواقِعَهُ الهَاماتُ والقُلَلُ
شَزْرُ المَريرَةِ سَبّاقٌ إِلى أمَدٍ
يَزْوَرُّ عنْ شَأوِهِ الهَيّابَةُ الوَكَلُ
يَروضُ أفكارَهُ والحَزْمُ يُسهِرُهُ
وللإصابَةِ في أعقابِها زَجَلُ
حتى يَرى لَيلَهُ بالصُّبْحِ مُلتَثِماً
وقد قَضى بالكَرى للعاجزِ الفَشَلُ
يا خَيرَ مَن خَضَبَتْ أخْفافَها بدَمٍ
حتّى أُنيخَتْ إِلى أبوابِهِ الإبِلُ
بِها صَدىً وحِياضُ الجودِ مُترَعَةٌ
للوارِدينَ عَلَيها العَلُّ والنَّهَلُ
هُنّيتَ بالقادِمِ المَيْمونِ طائِرُهُ
نَعْماءُ يَختال في أفيائِها الدُّوَلُ
لو تَستَطيعُ لَوَتْ شَوقاً أخادِعَها
إليكَ ثمّ إليه الأعْصُرُ الأُوَلُ
أهلاً بمُنْتَجَبٍ سُرَّتْ بمَوْلِدِهِ
منْ هاشِمٍ خُلْفاءُ اللهِ والرُّسُلُ
أغَرُّ مُستَظْهِرِيٌّ يُستَضاءُ بهِ
تَبَلَّجَ السّعْدُ عنهُ وهو مُقْتَبَلُ
تَثْني الخِلافَةُ عِطْفَيها بهِ جَذَلاً
لا زالَ يَسْتَنُّ في أعطافِها الجَذَلُ
والخيلُ تَمْرَحُ منْ عُجْبٍ بِفارِسِها
والبيضُ تَبْسِمُ في الأغْمادِ والأسَلُ
هذا الهِلالُ سَتَجلوهُ العُلا قَمَراً
تُلقي إليهِ عِنانَ الطّاعةِ المُقَلُ
فَرْعٌ تأثّلَ بالعبّاسِ مَغْرِسُهُ
وأصلُهُ برَسولِ اللهِ مُتّصلُ
أعطاكَ ربُّكَ في الأولادِ ما بَلَغَتْ
أجدادُهُمْ فيكَ حتى حُقِّقَ الأمَلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيورديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي487