تاريخ الاضافة
الأحد، 19 يونيو 2011 01:15:02 م بواسطة المشرف العام
0 519
أصاخَ إِلى الواشي فلبّاهُ إذ دَعا
أصاخَ إِلى الواشي فلبّاهُ إذ دَعا
وقدْ لا يُرعي النّمائِمَ مَسْمَعا
وباتَ يُناجي ظنّهُ فيَّ بَعدَما
أباحَ الهَوى منِّي حِمى القَلْبِ أجمَعا
وأبْدى الرِّضى والعَتْبَ في أخرَياتِهِ
ومنْ بَيِّناتِ الغَدْرِ أن يُجمَعا مَعا
ومَنْ ناوَل الإخوانَ حبلاً مَشى البِلى
إِلى طَرَفَيْهِ هَمَّ أن يتقَطَّعا
فما غَرَّهُ مِنْ مُضْمِرِ الغِلِّ كاشِحٌ
إذا حَدَرَ الخَصْمُ اللِّثامَ تقَنَّعا
سَعى بي إليه لا هَدى اللهُ سَعيَهُ
ولو نالَ عندي ما ابْتغاهُ لَما سَعى
وحاوَلَ مني غِرَّةً حال دونَها
مَكائِدُ تأبى أنْ أُغَرَّ وأُخْدَعا
فأجْرَرْتُهُ حَبْلَ المُنى غيرَ أنّني
سَلَكْتُ بهِ نَهْجاً إِلى الغَيّ مَهْيَعا
ولمّا رأى أني تَبَيَّنْتُ غَدْرَهُ
وأدْرَكْتُ حَزْمَ الرّأيِ فيه وضَيّعا
أزارَ يَدَيْهِ ناجِذَيْهِ تَنَدُّماً
يُبَوِّئُهُ في باحَةِ المَوْتِ مَصْرَعا
لكَ اللهُ منْ غُصْنٍ يُلاعِبُ عِطفَهُ
وبَدْرٍ يُناغي جِيدُهُ الشُّهْبَ طُلَّعا
تَجلّى لَنا والبَيْنُ زُمَّتْ رِكابُهُ
فشَيَّعَهُ أرواحُنا حينَ ودّعا
وشِيبَ بُكاءٌ بابْتِسامٍ وأُدْمِيَتْ
مَسالِكُ أنفاسٍ يُقوِّمْنَ أضْلُعا
ولمّا تَعانَقْنا فَذابَتْ عُقودُهُ
بِحَرِّ الجَوى صارَتْ ثُغوراً وأْمُعا
ألا بِأبي أُسْدُ الحِمى وظِباؤُهُ
ومُنعَرَجُ الوادي مَصيفاً ومَرْبَعا
أَجُرُّ بهِ ذَيْلَ الشّبابِ وأرتَدي
بأسْحَمَ فَيْنانِ الذّوائِبِ أفْرَعا
مَعي كُلُّ فَضْفاضِ الرِّداءِ سَمَيْدَعٍ
أُصاحِبُ منهُ في الوَقائِعِ أرْوَعا
غَذَتْهُ رُبا نَجْدٍ فشَبَّ كأنّهُ
شَبا مَشْرَفيٍّ يَقيُرُ السُّمَّ مُنْقَعا
يُريقُ إذا ارْتَجَّ النّديُّ بمنْطِقٍ
كَلاماً كأنَّ الشِّيحَ منهُ تَضَوَّعا
ويُروي أنابيبَ الرِّماحِ بمأزِقٍ
يظلُّ غَداةَ الرَّوعِ بالدَّمِ مُتْرَعا
عَرَكْتُ ذُنوبَ الحادِثاتِ بِجَنْبِهِ
فَهَبَّ مُشيحاً لا يُلائِمُ مَضْجَعا
وما عَلِقَتْ حَربٌ تُلَقَّحُ للرَّدى
بأصْبَرَ منْهُ في اللِّقاءِ وأشجَعا
أهَبْتُ وصَرْفُ الدّهْرِ يَحرِقُ نابَهُ
بهِ آمِناً أنْ أسْتَقيمَ ويَظْلَعا
فأقبَلَ كابْنِ الغابِ عَبْلاً تَليلُهُ
ولمْ يَستَلِنْهُ القِرْنُ لِيتاً وأخْدَعا
يُريكَ الرُّبا للأعْوَجيَّةِ سُجَّداً
وهامَ العِدا للمَشْرَفيَّةِ رُكَّعا
فسَكَّنَ رَوعي والرِّماحُ تزَعْزَعَتْ
وخَفَّضَ جَأشي والعَجاجُ ترَفّعا
ولمّا رآني في تَميمٍ على شَفا
أُلاقي بَجَفْنَيَّ القَذى مُتَخَشِّعا
قَضى عَجَباً منّي ومنْهُمْ وبَيْنَنا
شَوافِعُ لا يَرْضى لَها المَجْدُ مَدْفَعا
وهُنَّ القَوافي تَذْرَعُ الأرضَ شُرَّداً
بِشِعْرٍ إذا ما أبْطأَ الرّيحُ أسرَعا
يَروحُ لها رَبُّ الفَصاحَةِ تابِعاً
ويَغْدو بها تِرْبُ السّماحَةِ مُولَعا
ولَم أستَفِدْ منْ نَظْمِها غيْرَ حاسِدٍ
إذا ما رَمى لم يُبْقِ في القَوْسِ مِنْزَعا
وما أنا ممّنْ يَملأُ الهَوْلُ صَدْرَهُ
وإنْ عَضَّهُ رَيْبُ الزّمانِ فأوْجَعا
إذا ما غَسَلْتُ العارَ عنّي لمْ أُبَلْ
نِداءَ زَعيمِ الحَيّ بَشَّرَ أو نَعى
لَعَزَّ على الأشْرافِ منْ آلِ غالِبٍ
خُدودُ غَطاريفٍ توسَّدْنَ أذْرُعا
نُنادي أميرَ المؤْمِنينَ ودونَهُ
أعادٍ يُزِجّونَ العَقارِبَ لُسَّعا
أيا خَيْرَ مَنْ لاذَ القَريضُ بسَيْبِهِ
وأعْنَقَ مَدحي في ذَراهُ وأوْضَعا
تُناطُ بكَ الآمالُ والخَطْبُ فاغِرٌ
وتُستَمطَرُ الجَدوى إذا المُزْنُ أقْلَعا
وتُغْضي لكَ الأبْصارُ رُعْباً وتَنثَني
إليكَ الهَوادي طائِعاتٍ وخُضَّعا
بحيْثُ رأيْنا العِزَّ تندىً ظِلالُهُ
ومَجدَكَ مُلتَفَّ الغَدائِرِ أتْلَعا
وأنتَ الإمامُ المُستَضاءُ بنُورِهِ
إذا الليلُ لمْ يَلفِظْ سَنا الصُّبْحِ أدْرَعا
أعِنّي على دهْرٍ تَكادُ خُطوبُهُ
تُبَلِّغُ مَنْ يَضْرَى بِنا ما تَوَقَّعا
فقَدْ هَدَّ رُكنَيَّ العَدُوُّ ولم يكُنْ
يُحاولُ فينا قَبْلَ ذلكَ مَطْمَعا
أفي الحَقِّ أن يَسْتَرقِعَ العِزُّ وَهْيَهُ
وأنْ أتَردّى بالهَوانِ وأضْرَعا
ويَرْتَعُ في عِرْضي ويُقْبَلُ قَولُهُ
ولَوْ رُدَّ عنْهُ لمْ يَجِدْ فيهِ مَرْتَعا
أما والمَطايا جائِلاتٍ نُسوغُها
منَ الضُّمْرِ حتّى خالَها الرَّكْبُ أنْسُعا
ضُرِبْنَ إِلى البَيْتِ العَتيقِ ولمْ تَقُلْ
لِناجِيةٍ منهُنَّ إذْ عَثَرَتْ لَعا
لقد طَرَقَتْني النّائِباتُ بِحادِثٍ
لَوَ انَّ الصَّفا يُرْمَى بهِ لتَصَدّعا
ولسْتُ وإنْ عضَّ الزّمانُ بِغارِبي
أُطيلُ على الضّرّاءِ مَبكًى ومَجْزَعا
إذا ما أغامَ الخَطْبُ لمْ أحتَفِلْ بهِ
وضاجَعْتُ فيهِ الصَّبْرَ حتى تَقَشّعا
أُراعُ ولمْ أُذْنِبْ وأُجْفى ولمْ أُخنْ
وقد صُدِّقَ الواشي فأخْنى وأقْذَعا
ومِنكُمْ عَهِدْنا الوِرْدَ زُرْقاً جُمامُهُ
رَحيبَ مندىً العيسِ والرّوضَ مُمْرِعا
فعَطْفاً علينا إنّ فينا لِماجِدٍ
يُراقِبُ أعْقابَ الأحاديثِ مَصْنَعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيورديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي519