تاريخ الاضافة
الأحد، 19 يونيو 2011 01:23:48 م بواسطة المشرف العام
0 471
تأمّلْتُ الورى جِيلاً فجيلا
تأمّلْتُ الورى جِيلاً فجيلا
فكانَ كَثيرهُمْ عِندي قَليلا
لهُمْ صُوَرٌ تَروقُ ولا حُلومٌ
وأجسامٌ تَروعُ ولا عُقولا
وأُبْصِرُ خامِلاً يَجْفو نَبيهاً
وأسْمَعُ عالِماً يَشكو جَهولا
إذا ما شئْتَ أنْ يَلقاكَ فيهِمْ
عَدوٌّ فاتّخِذْ مِنهُمْ خَليلا
وإنْ تُؤثِرْ دُنُوَّهُمُ تُمارِسْ
أذىً تَجِدُ العَناءَ بهِ طَويلا
وإنْ ناوَلْتَهُم أطرافَ حَبْلٍ
وهَى فاهْجُرْهُمُ هَجْراً جَميلا
ولِنْ لهُم وخادِعْهُمْ أوِ اشْدُدْ
على صَفَحاتِهِمْ وَطْئاً ثَقيلا
فإما أن تُغالِبَهُمْ عَزيزاً
وإما أنْ تُداريَهُمْ ذَليلا
ومَن راقَتْهُ ضَجْعَتُهُ بِدارٍ
يُقِلُّ المَشْرَفيُّ بِها صَليلا
فلَسْتُ منَ الهَوانِ ولَيسَ منّي
فألْبَسَهُ وأدَّرِعَ الخُمولا
إذا الأُمَويُّ قَرَّبَ أعْوَجِيّاً
وضاجَعَ هِندُوانِيّاً صَقيلا
فذَرْهُ والمِصاعَ فسوفَ تُؤتَى
بهِ مَلِكاً مَهيباً أو قَتيلا
وطامِحَةِ العُيونِ على مَطاها
أُسودٌ يتّخِذْنَ السُّمْرَ غِيلا
أظُنُّ مِراحَها راحاً فمِنْهُ
بِها ثَمَلٌ وما شَرِبَتْ شَمولا
وأزْجُرُ منْ نَزائِعِها رَعيلاً
إذا وَقَذَ الوَجى منها رَعيلا
وأُورِدُها الوَغى والنّقُْ كابٍ
فتَسْحَبُ منْ وشائِعِهِ ذُيولا
وتَعْثُرُ بالكُماةِ الصِّيدِ صَرْعَى
فتَنْفِرُ وهْيَ تَحْسَبُهمْ نَخيلا
بحَيثُ النَّسْرُ لا يُلفِي لَدَيْهِمْ
سِوى الذّئبِ الأزَلِّ لهُ أكيلا
وتَخْطِرُ في نَجيعٍ غِبَّ طَعْنٍ
وَجيعٍ يَسْلُبُ البَطَلَ الشّليلا
كأنّ الشّمسَ قد نَضحَتْ جِيادي
بِذَوْبِ التّبْرِ إذ جَنَحَتْ أصيلا
وسَيفي تتّقيهِ الهَامُ حتَّى
تُفارِقَ قَبلَ سلّتِهِ المَقيلا
بهِ بَعدَ الإلهِ بَلَغْتُ شأواً
يُسارِقُهُ السُّها نَظَراً كَليلا
وطافَتْ بالعُلا هِمَمي وعافَتْ
غِنًى أرْعى بهِ كَلأً وَبِيلا
فلَمْ أحْمَدْ لِعارِفَةٍ جَواداً
ولم أذْمُمْ على مَنْعٍ بَخيلا
نَماني كُلُّ أبْيَضَ عَبْشَميٍّ
تُعَدُّ النّيِّراتُ لهُ قَبيلا
فآبائي مَعاقِلُهُمْ سُيوفٌ
بِها شَجّوا الحُزونَةَ والسُّهولا
وأرضى اللهَ نَصْرُهُمُ لِدِينٍ
بهِ بُعِثَ ابنُ عمّهِمُ رَسولا
وهُمْ غُرَرٌ أضاءَتْ في نِزارٍ
وكانَ بَنوهُ بَعْدَهُمُ حُجولا
متى هَذَرَ القَبائلُ في فَخارٍ
بألْسِنَةٍ تَهُزُّ بِها نُصولا
فنحنُ نكون أطْوَلَها فُروعاً
إذا نُسِبَتْ وأكرَمَها أُصولا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيورديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي471