تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يوليه 2005 08:26:15 م بواسطة حمد الحجري
0 821
أعجزت نثري
دعيني من أماسيكِ العِذاب
فما أبقى التشردُ من شبابي
قَلبْتُ موائدي ورميتُ كأسي
وشيَّعْتُ الهوى ورَتجْتُ بابي
خبَرْتُ لذائذ الدنيا فكانت
أمرَّ عليَّ من سمٍّ وصاب
وجدْتُ حلاوة الإيمان أشهى
وأبقى من لُماكِ ومن إهابي
إذا يبُسَ الفؤادُ فليس يُجدي
ندى شفة مُطيَّبةِ الرضابِ
أنا جرحٌ يسير على دروبٍ
يتوه بها المصيبُ عن الصوابِ
سُلبْتُ مسرَّتي واسْتفردتني
بدار الغُرْبتينِ مدى ارتيابي
وحاصَرَتِ الكهولة بعد وهْنٍ
يَدُ النكباتِ جائعة الحِرابِ
وما أبقتْ لي الأيامُ إلاّ
حُثالتها بأبريقٍ خَرابِ
ترَشَّفْتُ اللظى حين اصطباحي
وأكملتُ اغتباقي بالضبابِ
أُطلُّ على غدي بعيونِ أمسي
فما شرَفي إذا خنْتُ انتسابي
تُحرِّضُني على جرحي طيوفٌ
فأنْبشُهُ بسكيني ونابي
وربَّ لذاذةٍ أوْدَتْ بنفسٍ
وحرمانٍ يقودُ إلى الطلاب
أظلُّ العاشقَ البدويَّ.. أهفو
إلى شمسٍ وللأرضِ الرَغابِ
أنا البدويُّ لا يُغري نِياقي
رُخامُ رُبىً.. وناطحةُ السحابِ
أنا البدويُّ.. لا يُغوى صُداحي
سوى عزف السواني والرَّبابِ
ودلَّةُ قهوةٍ ووجاقُ جمرٍ
تَحَلَّقَ حوله ليلاً صحابي
وبيْ شوقٌ إلى خبزٍ وتمر
كما شوق البصيرِ إلى شِهابِ
وَلِلَبَنِ الخضيضِ وماءِ كوزٍ
وظلِ حصيرةٍ في حَرِّ آبِ
طِرْنا قانعينَ بفقرِ حالٍ
قناعةَ ثغرِ زِقٍّ بالحَبابِ
أبٌ صلَّى وصامَ وحَجَّ خمساً
وأمٌ لا تقومُ عن «الكتابِ»
ألا ياأمس أين اليوم مني
صباحاتٌ مُشَعْشعةُ القِبابِ
وفانوسٌ خجولُ الضوءِ تخبو
ذؤابتُهُ فَيُسْرِجُها عتابي
وأين شقاوتي طفلاً عنيداً
أبى إلاّ انتهالاً من سرابِ
أُشاكِسُ رفقتي زهْواً بريئاً
ومن خَيْشٍ و«جُنْفاصٍ» ثيابي
ألوذُ بحضنِ أمي خوفَ ذئبٍ
عوى ليلاً وخوفاً من عُقابِ
كبرتُ ولايزال الخوفُ طفلاً
وقد صار «الرفاقُ» إلى ذئابِ
تطاردُ مقلتي منهم طيوفٌ
فعزَّ عليَّ ياأمي إيابي
وعزَ على يديك تَمَسُّ وجهي
لتمسحَ عنه وَحْلَ الاغترابِ
وعزَّ .. وعَزَّ.. حتى أنَّ عِزّي
غدا ذُلاً فيالي من مُصابِ
وعاقبني الزمان ـ وهل كنأيٍ
بعيدٍ عن بلادي من عِقابِ
تقاسَمَتِ المنافي بعض صحبي
وبعضٌ آثَرَتْهُ يدُ الغيابِ
ولولا خشيتي من سوءِ فهمٍ
وما سيقالُ عن فقدي صَوابي
لَقلتُ: أَحِنُّ يابغداد حتى
ولو لصدى طنينٍ من ذُبابِ
لِوَحْلٍ في العراقِ وضُنْكِ عيشٍ
جِوارَ أبي المُدَثَّرِ بالترابِ
جوارَ أُخيَّةٍ وأخٍ وأمٍ
وأحبابٍ يُعَذِّبُهم عذابي
أبا الحرف البليغ وهل جوابٌ
كصمتي حين أعجزني جَوابي
بلى.. لم ألقَ مثل عرارِ نجدٍ
ولا كرحابِ مكةَ من رحابِ
ولا كعشيركم أهلاً وصحباً
ولا كحصونكم دِرْعاً لما بي
عشقتُ ديارَ ليلى قبل ليلى
فَمِنْ رَحمِ الصِّبا وُلِدَ التصابي
ولكن شاءتِ الأيامُ مني
وشاءَ جنونُ طيشي من لُبابي
ولستُ بِمُبْدلٍ كأساً بكوزٍ
ولا لهواً بِعِفَّةِ «ذي نِقابِ»
أنا البَدويَّ.. في قلبي عِقالٌ
و(َيَشْماغٌ) ولستُ بِمَنْ يُحابي
إذا كان العراقُ رغيفَ روحي
فإنَّ عَرارَ واديكم شرابي
«إلى معالي الأديب الكبير الشيخ عبدالعزيز التويجري.. صدىً لرسالة منه «أعجزت نثري».
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى السماويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث821
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©