تاريخ الاضافة
الأحد، 17 يوليه 2011 01:32:34 ص بواسطة المشرف العام
0 4122
سجاياك إن عافيت أندى وأسمح
سجاياك إن عافيت أندى وأسمح
وعذرك إن عاقبت أجلي وأوضح
وإن كان بين الخطتين مزية
فأنت إلى الأدنى من اللَه أجنح
حنانيك في أخذي برأيك لا تطع
عداتي وأن أثنوا علي وافصحوا
وماذا عسى الأعداء ان يتزيدوا
سوى أن ذنبي واضح متصحح
نعم لي ذنب غير أن لحلمه
صفات يزل الذنب عنها فيسفح
وإن رجائي أن عندك غيرما
يخوض عدوى اليوم فيه ويمرح
ولم لا وقد أسلفت وداً وخدمة
يكران في ليل الخطايا فيصبح
وهبني وقد أعقبت أعمال مفسد
أما تفسد الأعمال ثمة تصلح
أقلني بما بيني وبينك من رضى
له نحو روح اللَه باب مفتح
وعف على آثار جرم جنيته
بهبة رحمى منك تمحو وتمصح
ولا تلفت رأي الوشاة وقولهم
فكل إناء بالذي فيه يرشح
سيأتيك في أمري حديث وقد أتى
بزور بني عبد العزيز موشح
وما ذاك الا ما علمت فانني
إذا تبت لا أنفك آسو وأجرح
تخيلتهم لا در للَه درهم
أشاروا تجاهي بالشمات وصرحوا
وقالوا سيجزيه فلان بفعله
فقلت وقد يعفو فلان ويصفح
ألا إن بطشاً للمؤيد يرتجى
ولكن حلماً للمؤيد أرجح
وبين ضلوعي من هواء تميمة
ستنفع لو أن الحمام مجلح
سلام عليه كيف دار به الهوى
الي فيدنوا أو على فينزح
ويهنيه إن مت السلو فانني
أموت ولي شوق اليه مبرح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عمارغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس4122