تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 أغسطس 2011 08:07:38 م بواسطة المشرف العام
0 847
بي مثل ما بك من شوق ومن كمدِ
بي مثل ما بك من شوق ومن كمدِ
لكن أغطّي الهوى بالصبر والجلدِ
أصون نفسيَ عن لعب الوشاة بها
وإن تلاعبتِ الأسقام في جسدي
إني تعاطيتُ صبراً تحته حرجٌ
فصرتُ في حال مجهودٍ ومجتهدِ
لولا الحفاظ ولولا العهد لم ترني
أذوب شوقاً ولا أشكو إلى أحدِ
لأستعيننَّ بالكتمان منتظراً
فربَّ مكروه يومٍ فيه خير غدِ
تطلُّعُ الموت في روحي وفي بدني
ولا تطلُّعَ أعدائي إلى خلدي
كانوا يخوضون في لومي فساعدني
وصلُ الحبيب فخاضوا اليوم في حسدي
عابوه عندي قديماً وهو يهجرني
وزاحموني عليه وهو طوع يدي
أحيد عنهم لإشفاقي فأُوهمهم
أني سلوتُ وقلبي عنه لم يَحِدِ
تحمُّلي عُدَّةٌ لي في الهوى فإذا
جوزيتُ في الأمر لم أغفل عن العُدد
هذا وصالٌ وهذا دونه طمعٌ
فأرصُد العيشَ والتنغيص في رصدِ
فيا لها نعمةً ذقتُ الشقاءَ بها
ففي فمي علقم من مضغة الشهد
القرب أفتن للمُبلى من البعدِ
وإنما حسرتي إذ نحن في بلدِ
أرى المنى وأراني كيف أُحرَمُها
لذاك ألقى الذي ألقى من الكمدِ
ما غاب عنّيَ بل غاب السرورُ به
فصرت أبكي فقيداً غير مفتَقَدِ
أبكي لشجوي ولا أبكي لمنزِلِه
أخنى عليه الذي أخنى على لبدِ
أثني الرجاء على الصبر الجميل ولا
أثني القتود على عيرانَةٍ أُجد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخُبز أَرزيالعراق☆ شعراء العصر العباسي847