تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 أغسطس 2011 09:29:18 م بواسطة المشرف العام
0 563
بانَ الشَبابُ وَأَمسى الشَيبُ قَد أَزِفا
بانَ الشَبابُ وَأَمسى الشَيبُ قَد أَزِفا
وَلا أَرى لِشَبابٍ ذاهِبٍ خَلَفا
عادَ السَوادُ بَياضاً في مَفارِقِهِ
لا مَرحَباً هابِذا اللَونِ الَّذي رَدِفا
في كُلِّ يَومٍ أَرى مِنهُ مُبَيِّنَةً
تَكادُ تُسقِطُ مِني مُنَّةً أَسَفا
لَيتَ الشَبابَ حَليفٌ لا يُزايلُنا
بَل لَيتَهُ اِرتَدَّ مِنهُ بَعضُ ما سَلفا
ما شَرُّها بَعدَ ما إِبيَضَّت مَسائِحُها
لا الوُدَّ أَعرِفُهُ مِنها وَلا اللَطَفا
لَو أَنَّها آذَنَت بِكراً لَقُلتُ لَها
يا هيدَ مالِكِ أَو لَو آذَنَت نَصَفا
لَولا بَنوها وَقولُ الناسِ ما عُطِفَت
عَلى العِتابِ وَشرُّ الوُدِّ ما عُطِفا
فَلَن أَزالَ وَإِن جامَلتُ مُضطَّغِناً
في غَيرِ نأَرَةٍ ضَبَّا لَها شَنَفا
وَلاحِبٍ كَحَصيرِ الرامِلاتِ تَرى
مِنَ الَمَطِيِّ عَلى حافاتِهِ جِيَفا
وَالمُرذِياتِ عَلَيها الطَيرُ تَنقُرُها
إِمّا لَهيداً وَإِمّا زاحِفاً نَطِفا
قَد تَرَكَ العامِلاتُ الراسِماتُ بِهِ
مِنَ الأَحِزَّةِ في حافاتِهِ خُنُفا
يَهدي الضَلولَ ذَلولٍ غَيرِ مُعتَرِفٍ
إِذا تَكاءَدَهُ دَوِّيُهُ عَسَفا
سَمحٌ دَريرٍ إِذا ما صُوَّةٌ عَرَضَت
لهُ قَريباً لِسَهلٍ مالَ فَاِنحَرَفا
يَجتازُ فيهِ القَطا الكُدرِيُّ ضاحِيَةً
حَتّى يَؤوبَ سِمالاً قَد خَلَت خُلُفا
يَسقينَ طُلساً خَفِيّاتٍ تَراطُنُها
كَما تَراطَنُ عُجمٌ تَقرَأُ الصُحُفا
جَوانِحٌ كَالأَفاني في أَفاحِصِها
يَنظُرنَ خَلفَ رَوايا تَستَقي نُطَفا
حُمرٌ حَواصِلُها كَالمَغدِ قَد كُسِيَت
فَوقَ الحواجِبِ مِمّا سَبَّدَت شَعَفا
يَوماً قَطَعَتُ وَموماةٍ سَرَيتُ إِذا
ما ضارِبُ الدُفِّ مِن جِنّانِها عَزَفا
كَلَّفتُها حُرَّةَ اللَيتَينِ ناجِيَةً
قَصرَ العَشِيِّ تُباري أَينُقاً عُصُفا
أَبقَى التَهَجُّرُ مِنها بَعدَ ما اِبتُذِلَت
مَخيَلَةً وَهِباباً خاَلِطاً كَثَفا
تَنجو وَتَقطُر ذِفراها عَلى عُنُقٍ
كَالجِذعِ شَذَّب عَنهُ عاذِقٌ سَعَفا
كَأَنَّ رَحلي وَقَد لاَنَت عَريكَتُها
كَسَوتُهُ جَورَفاً أَقرابُهُ خَصِفا
يَجتازُ أَرضَ فَلاةٍ غَيرَ أَنَّ بِها
آثارَ جِنٍّ وَوَسماً بَينَهُم سَلَفا
تَبري لَهُ هِقلَةٌ خَرجاءُ تَحسَبُها
في الآَلِ مَخلولَةً في قَرطَفٍ شَرَفا
ظَلّا بِأَقرِيَةِ النَفّاخِ يَومَهُما
يَحتَفِرانِ أُصولَ المَغدِ وَاللَصَفا
وَالشَرى حَتّى إِذا إِخضَرَّت أُنوفُهُما
لا يَألَوانِ مِنَ التَنُّوِم ما نَقَفا
راجا يَطيرانِ مُعوَجَّينِ في سَرَعٍ
وَلا يَريعان حَتّى يَهبِطا أُنُفا
كَالحَبشيينِ خافا مِن مَليكِهِما
بَعضَ العَذابِ فَجالا بَعدَما كُتِفا
كَالخالِيَينِ إِذا ما صَوَّبا اِرتَفَعا
لا يَحقِرانِ مِنَ الخُطبانِ ما نَقِفا
فَاِغتَرَّها فَشَآها وَهِيَ غافِلَةٌ
حَتّى رَأَتهُ وَقَد أَوفى لَها شَرَفا
فَشَمَّرت عَن عَمودَي بانَةٍ ذَبَلا
كَأَنَّ ضاحِيَ قِشرٍ عَنهُما اِنقَرَفا
وَقارَبَت مِن جَناحَيها وَجُؤجُئِها
سَكّاءَ تَثني إِلَيها لَيِّناً خَصِفا
كانَت كَذِلكَ في شَأوٍ مُمَنَّعَةً
وَلو تَكلَّفَ مِنها مِثلَهُ كَلِفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كعب بن زهيرغير مصنف☆ شعراء مخضرمون563