تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 أغسطس 2011 09:35:43 م بواسطة المشرف العام
0 424
أَتَعرِفُ رَسماً بَينَ رَهمانَ فَالرَقَم
أَتَعرِفُ رَسماً بَينَ رَهمانَ فَالرَقَم
إِلى ذي مَراهيطٍ كَما خُطَّ بِالقَلَمِ
عَفَتهُ رِياحُ الصَيفِ بَعدي بِمورِها
وَأَندِيَةُ الجَوزاءِ بِالوَبلِ وَالدِيَم
دِيارُ الَّتي بَتَّت قُوانا وَصَرَّمَت
وَكُنتُ إِذا ما الحَبلُ مِن خُلَّةٍ صَرَم
فَزِعتُ إِلى وَجناءَ حَرفٍ كَأَنَّها
بِأَقَرابِها قارٌ إِذا جِلدُها اِستَحَم
أَلا أَبلِغا هذا المُعَرِّضِ أَنَّهُ
أَيَقظانَ قالَ القَولَ إِذ قالَ أَم حَلَم
فَإِن تَسأَلِ الأَقوامَ عَنّي فَإِنَّني
أَنا اِبنُ أَبي سُلمى عَلى رَغمِ مَن زَعَم
أَنا اِبنُ الَّذي قَد عاشَ تِسعينَ حِجَّةً
فَلَم يَخزَ يَوماً في مَعَدٍّ وَلَم يُلَم
وَأَكرَمَهُ الأَكفاءُ في كُلِّ مَعشَرٍ
كِرامٍ فَإِن كَذَّبتَني فَاِسأَلِ الأُمَم
أَتى العُجمَ وَالآفاقَ مِنهُ قَصائِدٌ
بَقينَ بَقاءَ الوَحيِ في الحَجَرِ الأَصَم
أَنا اِبنُ الَّذي لَم يُخزِني في حَياتِهِ
وَلَم أُخزِهُ حَتّى تَغَيَّبَ في الرَجَم
فَأُعطِيَ حَتّى ماتَ مالاً وَهِمَّةً
وَوَرَّثَني إِذ وَدَّعَ المَجدَ وَالكَرَم
وَكانَ يُحامي حينَ تَنزِلُ لَزبَةٌ
مِنَ الدَهرِ في ذُبيانَ إِن حَوضُها اِنهَدَم
أَقولُ شَبيهاتٍ بِما قالَ عالِماً
بِهِنَّ وَمَن يُشبِه أَباهُ فَما ظَلَم
وَأَشبَهتُهُ مِن بَينِ مَن وَطِئَ الحَصى
وَلَم يَنتَزِعني شِبهُ خالٍ وَلا اِبنِ عَمّ
إِذا شِئتُ أَعلَكتُ الجَموحَ إِذا بَدَت
نَواجِذُ لَحيَيهِ بِأَغلَظِ ما عَجَم
أَعَيَّرتَني عِزّاً عَزيزاً ومَعشَراً
كِراماً بَنوا لِيَ المَجدَ في باذِخٍ أَشَم
هُمُ الأَصلُ مِنّي حَيثُ كُنتُ وَإِنَّني
مِنَ المُزنِيّينَ المُصَفّينَ بِالكَرَم
هُمُ ضَربوكُم حينَ جُرتُم عَنِ الهُدى
بِأَسيافِهمِ حَتّى اِستَقَمتُم عَلى القِيَم
وَساقَتكَ مِنهُم عُصبَةٌ خِندَفِيَّةٌ
فَما لَكَ فيهِم قَيدُ كَفٍّ وَلا قَدَم
هُمُ مَنَعوا حَزنَ الحِجازِ وَسَهلَهُ
قَديماً وَهُم أَجلَوا أَباكَ عَنِ الحَرَم
هُمُ الأُسدُ عِندَ البَأسِ وَالحَشدُ في القِرى
وَهُم عِندَ عَقدِ الجارِ يَوفون بِالذِمَم
فَكَم فيهِمُ مِن سَيِّدٍ مُتَوَسِّعٍ
وَمِن فاعِلٍ لِلخَيرِ إِن هَمَّ أَو عَزَم
مَتى أَدَعُ في أَوسٍ وَعُثمانَ يَأتِني
مَساعيرُ حَربٍ كُلُّهُم سادَةٌ دِعَم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كعب بن زهيرغير مصنف☆ شعراء مخضرمون424