تاريخ الاضافة
الأحد، 9 يوليه 2006 02:01:31 م بواسطة حمد الحجري
0 1131
أَعَتباً عَلَينا يا ظَلومُ فَنُعتِبُ
أَعَتباً عَلَينا يا ظَلومُ فَنُعتِبُ
وَإِن كُنتُ لَم أُحوِجكُمُ أَن تَعتَّبوا
ظَلومُ تَرى الإِحسانَ مِنّي إِساءَةً
وَتُذنِبُ أَحياناً إِلَينا وَتَغضَبُ
فَيا عَجَباً لِلعَينِ إِن فاضَ دَمعُها
وَإِن كانَ أَن تَرقى دُموعِيَ أَعجَبُ
تَقَرَّبتُ بِالإِحسانِ مِنها فَزادَني
بُعاداً فَما أَدري بِما أَتَقَرَّبُ
تَجَنَّبتُكُم لا عَن قِلاً لِوِصالِكُم
وَلَكِن ليُرضِيَكِ القِلى وَالتَجَنُّبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العباس بن الأحنفغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1131