تاريخ الاضافة
السبت، 27 أغسطس 2011 10:48:49 م بواسطة المشرف العام
0 576
لا تحذرنَ فما يقيكَ حِذارُ
لا تحذرنَ فما يقيكَ حِذارُ
إن كانَ حَتفُكَ ساقه المقدارُ
وأرى الضنينَ على الحِمام بنفسه
لا بدَّ أن يفنى ويبقى العارُ
للضيم في حسب الأبيّ جِراحةٌ
هيهاتَ يبلغ قعرَها المِسبارُ
فاقذف بنفسك في المهالك إنَّما
خوفُ المنيَّة ذلّة وصَغارُ
والموت حيثُ تقصفت سمرُ القنا
فوق المطهم عزّةٌ وفخارُ
سائل بهاشم كيف سالمت العدا
وعلى الأذى قرَّت وليس قرارُ
هدأت على حَسكِ الهوانِ ونومُها
قدماً على لِين المهاد غِرارُ
لا طالب وتراً يُجرِّدُ سيفهُ
مِنهم ولا فيهم يُقالُ عِثارُ
ولربَّ قائلةٍ وغربُ عيونها
يُدمي فيخفي نُطقها استعبارُ
ماذا السؤال فمت بدائك حسرةً
قضيت الحميَّةُ واستبيح الجارُ
ما هاشم إن كنتَ تسألُ هاشمٌ
بَعد الحسين ولا نزار نزارُ
ألقت أكفّهُم الصفاحَ وإنَّما
بشبا الصوارِم تُدرك الأوتارُ
أبني لِويّ والشماتةُ أن يُرى
دمكم لدى الطلقاءِ وهو جُبارُ
لا عذر أو تأتي رِعالُ خُيولِكم
عنها تضيق فدافدٌ وقفارُ
مستنهضين إلى الوغى أبناءها
عَجلاً مخافةَ أن يفوت الثارُ
يتسابقون إلى الكفاح ثيابُهم
فيها وعِمّتهم قناً وشِفارُ
متنافسين على المنيَّة بينهم
فكأَنَّما هي غادةٌ مِعطارُ
حيث النهارُ من القتام دُجنّةٌ
ودُجى القتامِ من السيوف نهار
والخيل داميةُ الصدورِ عوابسٌ
والأرض من فيض النجيع غمارُ
أتوانياً ولكم بأشواط العُلى
دونَ الأنام الورد والإِصدار
هذي أُميَّةُ لا سرى في قطرها
غضُّ النسيم ولا استهلَّ قَطارُ
لبست بما صنعت ثيابَ خِزايةٍ
سوداً تولَّى صِبغَهنَّ العارُ
أضحت برغم أُنوفكم ما بينها
بنسائكم تتقاذفُ الأمصارُ
شَهدت قفار البيد أنَّ دموعها
منها القفارُ غَدونَ وهي بِحارُ
من كلِّ باكية تجاوب مثلَها
نوحاً بقلب الدين منه أُوارُ
حُمِلَت على الأكوار بعد خدورها
ألله ماذا تحمل الأكوارُ
ومروعةٍ تدعو وحافلُ دَمعِها
ما بين أجواز الفلا تيَّارُ
أمجشّماً أنضاءَ أغيابِ السُرى
هيماء تمنع قطعها الأخطارُ
مرهوبة الجنبات قائمةَ الضحى
ما للأُسود بقاعها إصحارُ
أبداً يموج مع السراب شجاعها
من حرّ ما يقد النقا المنهارُ
تهوي سِباع الطير حين تجوزها
مَوتى وما للسيد فيها غارُ
يطوي مخارم بِيدَها بمصاعبٍ
للريح دون ذميلها إحسارُ
من كلِّ جانحةٍ تُقاذِفُها الرُّبى
ويشوقها الأنجاد والأغوارُ
حتَّى تريحَ بعُقر دارٍ لم تزل
حرماً تجانب ساحها القدارُ
مَنعت طروقَ الضيم فيها غِلمةٌ
يسري لِواءُ العزّ أنَّى ساروا
سمةُ العبيدِ من الخشوع عليهم
لله إن ضمتهم الأَسحارُ
وإذا ترجَّلت الضحى شهدت لهم
بيضُ القواضب أنَّهم أحرارُ
قف نادِ فيهم أين من قد مُهّدت
بالعدل من سطواتها الأَمصارُ
ماذا القعود وفي الأُنوفِ حميّةٌ
تأبى المذلَّةَ والقلوبُ حِرارُ
أتطامنت للذلّ هامةُ عِزّكم
أم منكم الأَيدي الطوالُ قِصارُ
وتظلُّ تدعوا آل حربٍ والجوى
ملء الجوانح والدموع غزارُ
أطريدةَ المختار لا تتبجّحي
فيما جرت بوقوعه الأَقدارُ
فلنا وراء الثار أغلبُ مدركٌ
ما حالَ دون مناله المقدارُ
أسدٌ تردّ الموتَ دهشةُ بأسهِ
وله بأرواح الكُماة عِثارُ
صلَّى الإِله عليهِ من متحجّب
بالغيب ترقب عدلَه الأَقطارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حيدر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث576