تاريخ الاضافة
السبت، 27 أغسطس 2011 11:16:33 م بواسطة المشرف العام
0 624
حلولُك في محلّ الضيم داما
حلولُك في محلّ الضيم داما
وحدُّ السيف يأبى أن يُضاما
وكيف تمسُّ جانِبَك الليالي
بِذُلٍّ أو تحلّ به اهتضاما
ولم تنهض بأعباءٍ ثقالٍ
بهنَّ سواك لَم يطقِ القياما
ولم تُضرم بحدِّ السيفِ حرباً
إلى كبد السما ترمي الضراما
فيملأ طرفُك الآفاقَ نقعاً
ويملأ سيفُك الأقطارَ هاما
أتبذلُ للخمول جنابَ حُرٍّ
يحاذر أن يُعاب وأن يُداما
وآلك بالضبا شرعوا المعالي
وجيش الموتِ يزدحم ازدحاما
غداةَ طريدةُ المختار جاءت
تقود لحربهِم جيشاً لُهاما
ورامت أن تسومَ الضيمَ ندباً
أبى من عزِّه عن أن يُضاما
فأفرغَ جاشَهُ درعاً عليه
ونقعَ الموتِ صيَّره لِثاما
يؤازره أخو صدقٍ شمامٌ
يساندُ من أباطِحه شَماما
وصلٌّ في صريمتهِ مُواسٍ
لصلٍّ ينفث الموتَ الزؤاما
هو العباسُ ليثُ بني نزارٍ
ومن قد كان للاّجي عِصاما
هزبرٌ أغلب تخذَ اشتباكَ ال
رماح بِحومة الهيجا أُجاما
فمدَّت فوقه العُقبان ظِلاًّ
ليُقريها جسومَهم طعاما
وواجهت الضبا منه محيًّا
منيراً نورُه يجلو الضلاما
أخلاّءٌ تُصافحه يراها
إذا اختلفت بجبهته لِطاما
أبيٌّ عند مسّ الضيم يمضي
بعزمٍ يقطع العضب الحُساما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حيدر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث624