تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2011 09:37:54 ص بواسطة المشرف العام
0 534
حيتكَ سارقةُ اللحاظ من الظِبا
حيتكَ سارقةُ اللحاظ من الظِبا
تجلو المدامَ فحيّ ناعمةَ الصِبا
جاءتكَ تَبسمُ والبنان نقابُها
فأرتكَ بدراً بالهلال تنقّبا
وكأَنَّها هي حين زَفَّت كأسها
شمسٌ تزفُّ من المدامةِ كوكبا
عقدت على الوسط النطاقَ مفوَّقاً
ولوت على الخصر الوشاحَ مذهّبا
أحبب إليك بها عشيقةَ مُغرمٍ
راض العواذلُ شوقَه فتعصّبا
هي تلك لاعبةُ العشاء ومن لها
ألفت بناتُ الشوقِ قلبك ملعبا
أمسيتَ منها ناعماً بغريزةٍ
بنسيم ريَّاها تعطَّرت الصَبا
ونديمةٍ لك لو تغنَّى باسمها
حجر لرقَّصه غناها مطربا
سكبت بكأس حديثها من لفظها
راحاً ألذَّ من المدام وأعذبا
وترنَّمت هزجاً فأطربَ لحنُها
قُمريَّ مائسةَ الأراكِ فطرّبا
فكأَنَّما علمت بعرس المصطفى
فشدت غناً لابن الأراكةِ أطربا
في ليلةٍ طابت فساعةُ أُنسها
لم تلقَ عمرَ الدهر منها أَطيبا
وَفَدَ السرورُ بها لمغنى أصيدٍ
كرماً يحيي الوافدينَ مُرحّبا
شملت مسرَّته البريَّة كلَّها
إذ كان في كلِّ النفوس محبّبا
فكأَنَّ عُرس المصطفى فيه الورى
كلّ محمدُ صالحٍ أَن يطربا
قد عاد مغربُها يهنِّي شرقَها
فيه ومشرقُها يهنِّي المغربا
فرحوا وحقَّ لهم به أن يفرحوا
من حيثُ أنَّ الدهر فيه أغربا
في الشيب جاء به سروراً لم يجئ
في مثله مُذ كان مقتبلُ الصِبا
هو في الأنام صنيعةٌ مشكورة
للدهر ما صحبوا لِساناً معربا
للكرخ ناعمةَ الهبوب تحمّلي
منّي سلاماً من نسيمك أطيبا
وصلي إلى بيت قد انتجع الورى
منه جناباً بالمكارم مُعشبا
بيت على الزوراء يقطر نعمةً
فكأَنَّه بالغيث كان مطنَّبا
قولي إذا حييتِ فيه بالرضا
فسواكِ منه هيبةً لن يقرُبا
بشراكَ بسَّام العشيّ بفرحةٍ
ضحكت بها الدنيا إليك تطرُّبا
وجلا عليك اليمنَ فيها طلعةً
غرَّاء ساطع سعدها لن يغربا
فاسعد بقرّة ناظريك فقد غدا
في عُرسه المجدُ المؤثّلُ معجبا
أمقيلَ مَن لبس الهجير تغرُّباً
ومعرّسَ السارين تنزِعُ لغّبا
عجباً لهذا الدهر يصحب بُخلَه
ولجود كفّك ليس يبرح مُصحَبا
ويرى جبينك كيفَ يُشرقُ لِلندى
كرماً ويغدو الوجه منه مقطَّبا
أرحبتَ للأضياف دارةَ جفنةٍ
من دارة القمر الوسيعة أرحبا
وحملت عبء بني الزمان ولو به
يُعنى أبوهم لاستقالك مُتعبا
وأما ومجدك خلفةً لو لم يكن
للعالمين سجالُ جودك مشربا
نَزفَ اغترافُهم البحارَ وبعدها
ترك اعتصارهمُ الغمائمَ خُلّبا
فمتى تقوم بحارُها وقطارُها
لهم مقامك ما جرت وتصبَّبا
يفدي أناملكَ الرطيبة مُعجبٌ
في يبس أنملةٍ بعذلك أسهبا
لو مسَّ وجه الأرض يبسُ بنانه
لرأيته حتَّى القيامة مُجدبا
عذبت مذاقة لا بفيه لبخله
وبفيك طعمُ نعم غدا مستعذبا
فازدادَ حتَّى في مَعيشة نفسهِ
ضيقاً وللوفّاد زدتَ ترحّبا
تسع الزمانَ بجود كفّك باسماً
ويضيق صَدر الدهر منك مقطَّبا
لورعتَ مُهجة نفسه وَزحمته
لفطرتها وَحطمتَ منه المنكبا
وَلقد جريتَ إلى العَلاء بهمَّةٍ
لم ترضَ عالية المجرَّة مركبا
حلَّقت حيث الطرفُ عنك مقصرٌ
فصعدت حيث النجم عنك تصوَّبا
شهدت قناة المجد أنَّك صدرُها
وَعدا أخيك غدا الأماجدُ أكعبا
ما قمت يوم الفخر وحدك موكباً
إلاَّ وقامَ به مثالُك موكبا
أصبحت منتسباً لغرِّ أماجدٍ
ودَّت لهم شهب السما أن تُنسبا
هم أيكة الشرف التي منها الورى
ثمرُ السماحة ما اجتنوه مرجّبا
طابت أرُومتها العريقة في العُلى
وسقت مكارمُها ثراها الطيّبا
وكفى بجودك وهو أعدلُ شاهدٍ
يصف الذي من جودها قد غيبا
ولقد تحقَّقتُ اسمَ غادية الحيا
فوجدت معناه نداك الصيّبا
وأجلت فكري في اسم أنفاس الصَبا
فإذا به خلق الرضا قد لقّبا
سيماءُ عزِّك في أسرَّة وجهه
لله أنت فهكذا مَن أنجبا
زيّنت أُفق الفخر منك بكوكبٍ
ما كان أزهره بفخرك كوكبا
فالشمس قد ودَّت وإن هي أعقبت
قمرَ السماءِ نظيره أن تُعقبا
قد غاض فيضُ ابن الفرات لجوده
إذ كان أغزر من نداه وأعذبا
لا تطر كعباً واطوِ حاتم طيء
وانشر مكارمَه تجدها أغربا
واترك له معناً على ما فيه من
كرمٍ فمعنٌ لو رآه تعجَّبا
ودع الخصيب فلو تملَّك ملكه
الهادي لجاد به لفرد أتربا
الجامع الحَمد الذي لم يجتمع
والواهبُ الرفدَ الذي لن يُوهبا
خلقتَ أدرَّ من السحائب كفُّه
بل أُنشأت منها أعمَّ وأخصبا
هو خير من ضمَّت معاقدُ حبوةٍ
وأخوه فخراً خير من عَقد الحُبا
طلعا طلوعَ النيرين فما رأى
أُفق المكارم مُذ أنارا غيهبا
فعُلاهما في المجد أبعدُ مرتقًى
ونداهما للوفد أقربُ مطلبا
أبقيَّةَ الكرم الذين سواهم
لم يتَّخذ نهجُ المكارم مذهبا
لا زلتم في نعمةٍ ومسرَّةٍ
ما دام ظهر الأرض يحمل كبكُبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حيدر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث534