تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2011 10:05:00 ص بواسطة المشرف العام
0 460
يا أصدقَ الناس وأوفى مَن وعَد
يا أصدقَ الناس وأوفى مَن وعَد
ما أنتَ من أعطى الجميلَ واسترد
أبعِد بها طارِيةً بذكرها
يُخزى أخو المجدِ إذا النادي انعقد
وخطّةً شنعاءَ لا يَركبُها
إلاَّ الذي في عود علياهُ أود
وسُبَّةً تَثلِم مِن مجدِ الفتى
ثلمةَ نقص ضلَّ من قال تُسَد
لم يرضَها إلاَّ الوضيعُ همَّةً
أو مَن على أخلاقِه الذمُّ حشد
لا مَن سما لمَّا سما مفرداً
بل هو والحمدُ على النجمِ صَعد
يا جامعاً بالمنعِ شملَ وفرِه
لا ترمِ شملَ المكرُماتِ بالبَدد
مجدٌ أبوكَ بالسماحِ شادَه
حاشاكَ أن تهدِمَ منه ما وطَد
ذاكَ الذي كانت سمات فخره
في جبهةِ الدهرِ سناها يتَّقد
يمدُّ كفًّا نشأت من رحمةٍ
في الله تُعطي ولها منه المَدد
لوَ انَّ فيها كان رملُ عالج
يُنفِقُ ما أنفقَ منه لَنَفد
حتَّى مضى تلفُّه مطارفٌ
من الثنا تَبقى على الدهر جُدد
فقمتَ أنت بعدَه مقامَه
فقيل هذا الشبلُ من ذاك الأسد
لا مثلَ مَن مجدُ أبيه بعده
أضاعهُ فقيل بئس ما وَلَد
كنتَ لعمري ديمةً وإنَّما
ذاب زماناً عُرفُها ثم جمد
ولجةً بالأمس عادت وَشَلاً
واردُها اليومَتمنَّى لا ورَد
كم قلتَ لستُ حالفاً مُوريّاً
بأنَّ هذا جهدُ ما عندي وجد
ثمَّ شفعتَ الوعدَ في إيصاله
مُكرِّراً لم لا عليَّ تَعتمد
ولم أخل أنَّ السرابَ صادقٌ
حتَّى غدا وعدُك منه يَستمِد
نعم صَددتَ إذ بَخِلتَ مُوهِماً
فابخل أبا الهادي وسمِّ البخل صَد
فيا فداءً لك مَن كان له
وجهٌ من الصخر وعِرضٌ من سرد
تذكر كم فيك القوافي فاخَرت
مَن سجد الناسُ له حتَّى سَجد
فكيف تُقذي عينَها بجفوةٍ
مِن أجلها طرفُ المعالي قد رَمد
إن يغرِك الحاسدُ فيها فلقد
أغراك في مجدِك من فرط الحسد
أبعدَ ما مدَّ الثنا طِرافَه
عليك حتَّى قيل بالحمدِ انفرد
عنك كما الحاسدُ فيك يشتهي
يصبحُ في كفيك منزوعَ العَمد
فقُل لمن يرغبُ عن كسبِ الثنا
مَن فَقدَ المدحَ ترى ماذا وجد
أَهوِن بمنشورٍ دفينٍ ذكرُه
فذاك مفقودٌ وإن لم يُفتَقد
صابتكَ مِن بَوارقي مُرِشَّةٌ
من عَتبٍ شُؤبُوبُها لا من بَرد
في عدةٍ نومُك عن إنجازِها
غيظاً له قامَ القريضُ وقَعد
ترقدُ عنها والقريضُ حالفٌ
بمجدِك الشامخِ عنها ما رَقد
ما الخُلفُ في الوعدِ اكتساب شَرفٍ
وليس في منع الندى فخرُ الأبد
تلك اليدُ البيضاءُ بعد بسطها
عن السماحِ كفُّها كيف انعقد
وذلك الوجهُ الكريمُ مالَهُ
مِن بعد ما ماءُ الحيا فيه اطرد
أسفرَ بين الناسِ لا يخجلُه
خلفُ المواعيدِ ولا منعُ الصفَد
فعُد كما كنت وإلاّ انبعثَت
تَترى إليك النافثاتُ في العقد
مِن اللواتي إن أصاب سهمُها
عِرضَ لئيمٍ طُلَّ من غير قَود
وهي على عِرضِ الكريمِ نثرةٌ
ما النثرةُ الحصداءُ منها بأرّد
تبدو فإمَّا هي في جيدِ الفتى
طوقٌ وإمَّا هيَ حبلٌ من مَسد
فعِش كما تهوى العُلى مُمدَّحاً
لا خيرَ في ميتِ العُلى حيِّ الجسد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حيدر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث460