تاريخ الاضافة
الأحد، 28 أغسطس 2011 10:05:19 ص بواسطة المشرف العام
0 540
ولاؤُك أنفعُ ما يذخرُ
ولاؤُك أنفعُ ما يذخرُ
وذكرُك أضوعُ ما يُنشرُ
أجَل ومكارمُك الباهراتُ
أجلُّ وأعظمُ ما يُشكَرُ
أبا جعفرٍ أنت لطفُ الإِله
وأنت لرأفتهِ مَظهَرُ
براكَ الإِله لنا رحمةً
يُعلنُ بها العائِلُ المُقترُ
لقد صنتَ وجهي عن أن يُرى
لدى أحدٍ ماؤُه يُقطِرُ
وعوَّدتَني كرماً أن تجود
عليَّ ابتداءً بما يَغمرُ
فأضحى لِساني لديك يطولُ
وهو لدى غيرِكم يَقصِرُ
أبو إخوةٍ لي على الحاسدينَ
على قلَّتي بهمُ أكثرُ
وداد الورى عَرَضٌ زائلٌ
وثابتُ ودّهم جَوهرُ
هم الأطيبون هم الأنجبون
هم السحبُ جوداً هم الأبحرُ
وهم عُدَّتي حيثُ لا عدَّةٌ
وهم معشري حيثُ لا مَعشرُ
وعنِّي بهم كم دفعتُ الخطوبَ
فولَّت بأذيالِها تَعثرُ
توعَّدَني زمني بالظما
وفي زعمِه أنَّني أضجرُ
فقلتُ له خلّي عنِّي الوعيدَ
أيظمأُ مَن عنده جعفرُ
فتًى أملي في ندى كفِّه
كبيرٌ وهمَّتُه أكبرُ
له أنملٌ سُحبٌ عشرُها
وراحٌ أساريرُها أبحرُ
وعَيشيَ في طيبها صالحٌ
رياضُ المُنى فيه لي تَزهرُ
محيَّاهُ كالبدرِ لا بل أتمّ
على أنَّه الشمسُ بل أنورُ
فيا رائشي حصَّ منِّي الجناحُ
ففي الوكر طيري لقاً يَصفِرُ
ويا ناعشي أضعفت من قُوايَ
أمورٌ بها كاهلي مُوقَرُ
أعِد نظراً نحو حالي غدت
ومربعُها طَللٌ مُقفِرُ
لئن أنت فيها غرستَ الجميل
بالشكرِ سوفَ إذاً يُثمِرُ
وعن بصري إن جلوتَ القَذا
فإنِّي بهديك مستبصِرُ
وإن كنتَ أخَّرت صنع الجميلَ
بعسرٍ وليتَك لا تَعسِرُ
فحسبي صنايعُك السالفاتُ
واجبةُ الشكر لا تُكفر
ستُعذَرُ عندي عُذرَ الذي
على نفسِه نفسُه تَصبرُ
ولكن على كلِّ حالٍ أخالُ
بأن لكَ نفسك لا تَعذرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حيدر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث540