تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2011 06:06:30 م بواسطة المشرف العام
0 500
عَفا العِرضُ بَعدي مِن سُلَيمى فَحائِلُه
عَفا العِرضُ بَعدي مِن سُلَيمى فَحائِلُه
فَبَطنُ عَنانٍ رَيبُهُ فَأَفاكِلُه
فَرَوضُ القَطا بَعدَ التَساكُنِ حِقبَةً
فَبَلوٌ عَفَت باحاتُهُ فَمَسايِلُه
فَميثُ عُرَيناتٍ بِها كُلُّ مَنزِلٍ
كَوَشمِ العَذارى ما يُكَلَّمُ سائِلُه
تَمَشّى بِها عوذُ النِعاجِ كَأَنَّها
فَريقٌ يُوافي الحَجَّ حانَت مَنازِلُه
ذَكَرتُ بِها سَلمى وَكِتمانَ حاجَةٍ
لِنَفسي وَما لا يَعلَمُ الناسُ داخِلُه
يَظَلُّ يُؤَتّيني صِحابي كَأَنَّني
صَريعُ مُدامٍ باكَرَتهُ نَواطِلُه
وَما كانَ مَحقوقاً فُؤادُكَ بِالصِبى
وَلا طَرِبٌ في إِثرِ مَن تُواصِلُه
وَما ذِكرُهُ سَلمى وَقَد حالَ دونَها
مَصاريعُ حَجرٍ دورُهُ وَمَجادِلُه
وَإِن لَم يُوَرِّعني الشَبابُ وَلَم يَلِج
بِرَأسِيَ شَيبٌ أَنكَرَتهُ غَواسِلُه
وَفَيتُ فَلَم أَعذُر وَلَم يَلقَ غِبطَةً
مَساجِلُ بُؤسي قُمتُ يَوماً أُساجِلُه
وَقَد رابَني مِن بَعضِ قَومِيَ مَنطِقٌ
لَهُ جَلَبٌ تُروى عَلَيَّ بَواطِلُه
وَمَن يَرَ عِزّاً في قَريعٍ فَإِنَّهُ
تُراثُ أَبيها مَجدُهُ وَفَواضِلُه
نَقَلنا لَهُ أَثمانَهُ مِن بُيوتِنا
وَحَلَّت إِلَينا يَومَ حَلَّت رَواحِلُه
وَكائِن لَنا مِن إرثِ مَجدٍ وَسُؤدُدٍ
مَوارِدُهُ مَعلومَةٌ وَمَناهِلُه
وَمِنّا الَّذي رَدَّ المُغيرةَ بَعدَما
بَدا جامِلٌ كَاللوبِ تَبدو شَواكِلُه
أَتاحَ لَها ما بَينَ أَسفَلَ ذي حِساً
فَحَزمِ اللَوى وادي الرَسيسِ فَعاقِلُه
هَزيرٌ هَريتُ الثَديِ رِئبالُ غابَةٍ
إِذا سارَ عَزَّتهُ يَداهُ وَكاهِلُه
شَتيمُ المُحَيّا لا يُفارِقُ قَرنَهُ
وَلَكِنَّهُ بِالصَحصَحانِ يُنازِلُه
وَأُعطِيَ مِنّا الحَلقُ أَبيَضَ ماجِدٍ
نَديمُ مُلوكٍ ما تَغيبُ نَوافِلُه
وَجاعِلُ بُردِ العَصبِ فَوقَ جَبينِهِ
يَقي حاجِبَيهِ ما تُثيرُ قَنابِلُه
وَلَيلَةِ نَجوى يَعتَري العَيُّ أَهلَها
كَفينا وَقاضي الأَمرِ مِنّا وَفاصِلُه
وَيَومَ الرَحى سُدنا وَجَيشَ مُخَرَّمٍ
ضَرَبناهُ حَتّى أَتكَأَتهُ شَمائِلُه
وَيَومَ أَبي يَكسومَ وَالناسُ حُضَّرٌ
عَلى جَلَبانٍ إِذ تَقَضّى مَحاصِلُه
فَتَحنا لَهُ بابَ الحَصيرِ وَرَبُّهُ
عَزيرٌ تَمَشّى بِالحِرابِ أَراجِلُه
عَلَيهِ مَعَدٌّ حَولَنا بَينَ حاسِدٍ
وَذي حَنَقٍ تَغلي عَلَينا مَراجِلُه
وَإِذ فَتَكَ النُعمانُ بِالنّاسِ مُحرِماً
فَمُلِّأَ مِن عَوفِ بنِ كَعبٍ سَلاسِلُه
فَكَكنا حَديدَ الغِلِّ عَنهُم فَسُرِّحوا
جَميعاً وَأَحظى الناسِ بَالخَيرِ فاعِلُه
وَقُلنا لَهُ لا تَنسَ صِهرَكَ عِندَنا
وَلا تَنسَ مِن أَخلاقِنا ما نُجامِلُه
فَما عَيَّرَتنا بَعدُ مِن سوءِ جَرعَةٍ
وَلا شيمَةٍ ما بَوَّأَ الخَلقَ حابِلُه
فَتِلكَ مَساعينا وَبَدرٌ مُخَلَّفٌ
عَلى كَتِفَيهِ رِبقَةٌ وَحَبائِلُه
لَعَمرُكَ إِنَّ الزَبرَقانَ لَدائِمٌ
عَلى الناسِ يَغدو نَوكُهُ وَمَجاهِلُه
شَرى مَحمَراً يَوماً بِذَودٍ فَخالَهُ
نَماهُ إِلى أَعلى اليَفاعِ أَوائِلُه
رَأى مَجدَ أَقوامٍ صَرىً في حِياضِهِم
وَهَدَّمَ حَوضَ الزَبرَقانِ غَوائِلُه
أَتَيتَ اِمرَءاً أَحمى عَلى الناسِ عِرضَهُ
فَما زِلتَ حَتّى أَنتَ مُقعٍ تُناضِلُه
فَأَقعِ كَما أَقعى أَبوكَ عَلى اِستِهِ
رَأى أَنَّ ريماً فَوقَهُ لا يُعادِلُهُ
فَقَبلَكَ بَدرٌ عاشَ حَتّى رَأَيتُهُ
يَدُبُّ وَمَولاهُ عَن المَجدِ شاغِلُه
وَيَنفُسُ مِمّا وَرَّثَتني أَوائِلي
وَيَرغَبُ عَمّا أَورَثَتهُ أَوائِلُه
فَإِن كُنتَ لَم تُصبِح كَحَظِّكَ راضِياً
فَدَع عَنكَ حَظّي إِنَّني عَنكَ شاغِلُه
وَأَنكَحتَ هَزّالاً خُلَيدَةَ بَعدَما
زَعَمتَ بِرَأسِ العَينِ أَنَّكَ قاتِلُه
يُلاعِبُها تَحتَ الخِباءِ وَجارُكُم
بِذي شَبرَمانٍ لَم تَزَيَّل مَفاصِلُه
وَأَنكَحتَهُ رَهوى كَأَنَّ عِجانَها
مَشَقَّ إِهابٍ أَوسَعَ السَلخَ ناجِلُه
وَلَمّا رَأَيتَ العِزَّ في دارِ أَهلِهِ
تَمَنَّيتَ بَعدَ الشَيبِ أَنَّكَ ناقِلُه
وَلَمّا نَرَ الأَخفافَ تَمشي عَلى الذُرى
وَلَمّا يَكُن أَعلى العَضاهِ أَسافِلُه
وَلَمّا يَزَل عَن رَأسِ صَهوَةِ عِصمِها
وَلمّا يَدَع وِردَ العِراقِ مَناهِلُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المخبل السعديغير مصنف☆ شعراء مخضرمون500