تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 13 أكتوبر 2011 04:23:37 م بواسطة المشرف العامالخميس، 13 أكتوبر 2011 04:24:18 م
0 689
صَبا قَلبي وَكَلَّفَني كَنودا
صَبا قَلبي وَكَلَّفَني كَنودا
وَعاوَدَ داءَهُ مِنها التَليدا
وَلَم يَكُ حُبُّها عَرَضاً وَلَكِن
تَعَلَّقَ داءَهُ مِنها وَليدا
لَيالِيَ إِذ تَرَيَّعُ بَطنَ ضيمٍ
فَأَكنافَ الوَضيحَةِ فَالبَرودا
وَإِذ هِيَ عَذبَةُ الأَنيابِ خَودٌ
تُعيشُ بِريقِها العَطِشَ المَجودا
ذَريني أَصطَبِح كَأساً وَأودي
مَعَ الفِتيانِ إِذ صَحِبوا ثَمودا
فَإِنّي قَد بَقيتُ بَقاءَ حَيٍّ
وَلَكِن لا بَقاءَ وَلا خُلودا
وَإِنَّ المَرءَ لَم يُخلَق سِلاماً
وَلا حَجَرا وَلَم يُخلَق حَديدا
وَلَكِن عايِشٌ ما عاشَ حَتّى
إِذا ما كادَهُ الأَيّامُ كيدا
لَحَت عَذّالَتايَ فَقُلتُ مَهلاً
أَلَمّا تُبصِرا الرَأيَ الرَشيدا
فَما إِن أَصدَرتُما إِلّا بِبُخلٍ
فَهَلّا أَن أُثَمَّرَ أَو أَفيدا
سَأُحضِرُها التِجارَ إِذا أَتوني
بِخَمرِهُم وَأَمنَحُها المُريدا
وَأُروي الفِتيَةَ النُدَماءَ مِنها
ذَوي شَرِكٍ يُعِدّونَ الفُقودا
رَأَيتُ اللَهَ أَكثَرَ كُلِّ شَيءٍ
مُحاوَلَةً وَأَكثَرَهُم جُنودا
تَقوهُ أَيُّها الفِتيانُ إِنّي
رَأَيتُ اللَهَ قَد غَلَبَ الجُدودا
رَأَيتُ الخادِرَ المَحجوبَ مِنّا
يُلَقّى حَتفَهُ وَالمُستَزيدا
وَلَمّا يُبقِ مِن سَرَواتِ فِهرٍ
وَخِندِفَ هَذِهِ إِلّا شَريدا
تَوَلَّوا نَضرِبُ الأَقفاءَ مِنهُم
بِما اِنتَهَكوا المَحارِمَ وَالجُدودا
فَأَبرَحُ ما أَدامَ اللَهَ رَهطي
رَخِيَّ البالِ مُنتَطِقاً مُجيدا
بِساهِمَةٍ أَهَنتُ لَها عِيالي
وَأَمنَحُها الخَلِيَّةَ وَالصُعودا
وَأُلحِفُها إِذا ما الكَلبُ وَلّى
بَراثِنَهُ وَجَبهَتَهُ الجَليدا
رِدائِيَ فَهيَ صافِنَةٌ إِلَينا
تَشيمُ بِطَرفِها البَلَدَ البَعيدا
مِنَ المُتَلَفِّتاتِ لِجانِبَيها
إِذا أَخضَلنَ بِالعَرَقِ اللَبودا
أَقَدتُ بِثابِتٍ وَإِلى زِيادٍ
رَضَختُ بِنِعمَةٍ وَإِلى يَزيدا
وَفي النَجّارِ قَد أَسدَيتُ نُعمى
وَأَجدِر في النَوائِبِ أَن أَعودا
إِذِ الأَشهادُ مِن عَمروُ بنِ عَوفٍ
قُعودٌ في الرِفاقِ وَفي يَهودا
أَثيبوني القِيانَ إِذا اِنتَدَيتُم
وَبُزلَ الشَولِ تُحدى وَالبُرودا
وَجُرداً في الأَعِنَّةِ مُصغِياتٍ
حِدادَ الطَرفِ يَعلِكنَ الحَديدا
فَأَبلِغ إِن عَرَضتَ بِنا هِشاماً
وَعَبدَ اللَهِ أَبلِغ وَالوَليدا
أولَئِكَ إِن يَكُن في القَومِ خَيرٌ
فَإِنَّ لَدَيهِمُ حَسَباً وَجودا
هُمُ خَيرُ المَعاشِرِ مِن قُرَيشٍ
وَأَوراها إِذا قُدِحَت زُنودا
بِأَنّا يَومَ شَمظَةَ قَد أَقَمنا
عَمودَ المَجدِ إِنَّ لَهُ عَمودا
جَلَبنا الخَيلَ ساهِمَةٌ إِلَيهِم
عَوابِسَ يَدَّرِعنَ النَقعَ قودا
وَبِتنا نَعقِدُ السِيمى وَباتوا
وَقالوا صَبَّحوا الأَنَسَ الحَريدا
وَقَد حَتَموا القَضاءَ لِيَجعَلونا
مَعَ الإِصباحِ جارِيَةً وَئيدا
فَجاؤوا عارِضاً بَرِداً وَجِئنا
كَما أَضرَمتَ في الغابِ الوُقودا
فَقالوا يا لَعَمروُ لا تَفِرّوا
فَقُلنا لا فِرارَ وَلا صُدودا
فَعارَكنا الكُماةَ وَعارَكونا
عِراكَ النُمرِ واجَهَتِ الأُسودا
عَلَوناهُم بِكُلِّ أَفَلَّ عَضبٍ
تَخالُ جَماءَ وَقعَتَهُ خُدودا
فَلَم أَرَ مِثلَهُم هُزِموا وَفُلّوا
وَلا كَذِيادِنا غَبقا مَذودا
عَدَدتُم عَطفَتَينِ وَلَم تَعُدّوا
وَقائِعَ قَد تَرَكنَكُم حَصيدا
تَرَكنا البيدَ وَالمَعزاءَ مِنهُم
تَخالُ خِلالَها مِعزى صَريدا
تَرَكنا عامِرَيهِم مِثلَ عادٍ
وَمُرَّةَ أُهلِكوا إِلّا الشَريدا
وَعَبدَ اللَهِ قَد قَتَلوا فَصاروا
هُمُ الأَنكاسَ يَرعَونَ النَقيدا
أَنا الحامي الذِمارَ وَلَيثُ غابٍ
أَشُبُّ الحَربَ أُشعِلُها وَقودا
أَهُمُّ فَلا أُقَصِّرُ دونَ هَمّي
أَنالُ الغُنمَ وَالبَلَدَ البَعيدا
بِتَجهيزي المَقانِبَ كُلَّ عامٍ
وَغاراتي عَلى جَبَلي زَرودا
عَلى الأَحلافِ مِن أَسَدٍ وَطَيءٍ
وَفي غَطَفانَ أَجدِر أَن أَعودا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خداش بن زهير العامريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون689