تاريخ الاضافة
الأحد، 3 يوليه 2005 07:56:36 م بواسطة حمد الحجري
0 926
دَرَسَ المَنَا بمُتَالِعٍ فأبَانِ
دَرَسَ المَنَا بمُتَالِعٍ فأبَانِ
وَتَقَادَمَتْ بالحُبْسِ فالسُّوبَانِ
فنعافِ صارةَ فالقَنَانِ كأنَّها
زُبُرٌ يُرَجِّعها وليدُ يَمَانِ
مُتَعَوِّدٌ لَحِنٌ يُعيدُ بِكَفِّهِ
قَلَمًا على عُسُبٍ ذَبُلْنَ وَبانِ
أو مُسْلَمٌ عَمِلَتْ له عُلْوِيَّةٌ
رَصَنَتْ ظُهُورَ رَوَاجِبٍ وَبَنَانِ
لِلْحَنْظَلِيّةِ أصْبَحَتْ آياتُهَا
يَبْرُقْنَ تحتَ كَنَهْبُل الغُلاّنِ
خَلَدَتْ ولم يَخْلُدْ بها مَنْ حَلَّها
وَتَبَدَّلَتْ خَيْطًا مِن الأُحْدَانِ
والخَاذِلاتُ مَعَ الجآذِرِ خِلْفَةً
والأُدْمُ حانيةٌ مَعَ الغِزْلانِ
فصَددْتُ عَنْ أطْلالِهنَّ بجَسْرَةٍ
عَيْرَانَةٍ كالعَقْرِ ذِي البُنْيانِ
فقَدَرْتُ لِلْوِرْدِ المُغَلِّسِ غُدْوَةً
فَوَرَدْتَ قَبْلَ تَبَيُّنِ الألْوانِ
سُدُمًا قَديمًا عَهْدُه بأنيسِهِ
مِنْ بينِ أصْفرَ ناصعٍ وَدِفَانِ
فَهَرَقْتُ أذْنِبَةً على مُتَثَلِّمٍ
خَلقٍ بِمُعْتَدِلٍ مِنَ الأَصْفَانِ
فتَغمَّرَتْ نَفسًا وَأدْركَ شَأْوُهَا
عُصَبَ القَطا يَهْوِينَ للأذْقانِ
فثنيتُ كفّي والقرابَ ونُمْرُقي
ومكانَهُنَّ الكورُ والنِّسْعَانِ
كسَفينَةِ الهنديِّ طابقَ دَرْءَهَا
بسَقائفٍ مَشْبُوحَةٍ وَدِهَانِ
فالتَامَ طائقُها القديمُ فأصْبَحَتْ
ما إنْ يُقَوِّمُ دَرْءَهَا رِدْفَانِ
فكأنَّها هي يَوْمَ غِبِّ كَلاَلِهَا
أوْ أسْفَعُ الخدّيْنِ شاةُ إرَانِ
حَرِجٌ إلى أرْطَاتِهِ وتَغَيَّبَتْ
عَنْهُ كواكبُ ليلةٍ مِدْجَانِ
يَزَعُ الهَيَامُ عن الثَّرى وَيَمُدُّهُ
بُطْحٌ تَهَايُلُهُ على الكُثْبَانِ
فَتَدارَكَ الإشراقُ باقيَ نَفْسِهِ
مُتَجَرِّدًا كالمائح العُرْيَانِ
لَوْ كانَ يَزْجُرُها لَقَدْ سَنَحتْ له
طَيْرُ الشِّياحِ بِغَمْرَةٍ وَطِعَانِ
فَعَدَا على حَذَرٍ مُوَرَّثُ عُدَّةٍ
يَهْتَزُّ فَوْقَ جَبِيِنِهِ رُمْحَانِ
حتّى أُشِبَّ له ضِرَاءُ مُكَلِّبٍ
يَسْعَى بهنَّ أقَبُّ كالسِّرْحَانِ
فَحَمَى مَقَاتِلَهُ وذادَ بِرَوْقِهِ
حَمْيَ المُحارِبِ عَوْرَةَ الصُّحْبَانِ
شَزْرًا على نَبْضِ القلوب وَمُقْدِمًا
فَكأنَّما يَخْتَلُّهَا بِسِنَانِ
حتّى انجلَتْ عَنْهُ عَمَايَةُ نَفْرِهِ
فكأنَّ صَرْعَاها ظُرُوفُ دِنَانِ
فاجتازَ مُنْقَطَعَ الكثيبِ كأنَّهُ
نِصْعٌ جَلَتْهُ الشمسُ بَعْدَ صِوانِ
يَمْتَلُّ مَوْفورًا وَيَمْشِي جانِبًا
رَبذًا يُسَلَّى حاجَةَ الخَشْيَانِ
أفَذَاكَ أمْ صَعْلٌ كأنّ عِفَاءَهُ
أوزاعُ ألقَاءٍ على أغْصَانِ
يُلْقِي سَقِيطَ عِفَائِهِ مُتَقَاصِرًا
للشدِّ عَاقِدَ مَنْكِبٍ وَجِرَانِ
صَعْلٌ كَسَافِلَةِ القَنَاةِ وَظِيفُهُ
وكأنَّ جُؤْجُؤهُ صَفِيحُ كِرَانِ
كَلِفٌ بعارِيَةِ الوَظِيفِ شِمِلَّةٍ
يَمْشِي خِلالَ الشَّرْيِ في خِيطانِ
ظلَّتْ تتبَّع مِن نِهاءِ صَعَائِدٍ
بَيْنَ السَّليل وَمَدْفَع السُّلاَّنِ
سَبَدًا مِن التَّنُّومِ يَخْبِطُهُ النّدَى
وَنَوادِرًا مِنْ حَنْظَلِ الخُطْبانِ
حتى إذَا أفِدَ العَشِيُّ تَرَوَّحَا
لِمَبِيِتِ رِبْعِيِّ النِّتاج هجَانِ
طالَتْ إقامَتُهُ وَغَيَّرَ عَهْدَهُ
رِهَمُ الرَّبيع بِبُرْقَةِ الكَبَوَانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
لبيد بن ربيعة العامريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون926
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©