تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 أكتوبر 2011 06:13:45 م بواسطة المشرف العام
0 550
حَلَفتُ بربّ الراقصاتِ عشيةً
حَلَفتُ بربّ الراقصاتِ عشيةً
وحيثُ تُناخُ البُدن دافَعَها العَقل
لئن فاتني ريبُ الزمانِ بمالكٍ
وقد كملت فيه المروءة والعَقلُ
ففاتَ ولو قيل الفداء فديتُهُ
وما عزَّ مالٌ عن فداه ولا أهل
لَنِعمَ مُناخُ الضيفِ ان جاء طارقاً
اذا أخمَد النيران او حاردَ المَحل
ونِعمَ محلٌّ الجار حلَّ بأهلِهِ
اذا ما بدا كعب المصونة والحجل
ونعم اخو العاني اذا القيدُ عَضَّهُ
واسرع في ضاحي سواعده الغُلُّ
حَييٌ بَذِيُّ أي ذاك التمستَهُ
وذو لبدٍ شَثنٍ براثنُهُ عَبل
وان جاءَ طاري الليل يخبط طارقاً
تَهلَّلَّ معروفٌ خلائقهُ جَزلُ
خو ثقةٍ لا يعتري الذمّ ناره
اذا لم يكن في القوم شربٌ ولاَ أكلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
متمم بن نويرة اليربوعيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون550