تاريخ الاضافة
السبت، 29 أكتوبر 2011 05:46:34 م بواسطة المشرف العام
0 331
سَقى أُمَّ عَبدِ اللَهِ مُعرورفُ الذُرى
سَقى أُمَّ عَبدِ اللَهِ مُعرورفُ الذُرى
أجَشُّ هَزيمٌ يَحفِشُ الوَدقَ مُقدِما
قَعَدتُ لَهُ تُزجي مَطافيلَهُ الصَبا
إِذا ما دَنا مِنهُ صَبيرٌ تَحَمحَما
لَهُ هَيدَبٌ دانٍ يَزَلُّ جَهامُهُ
عَن أَكلَفَ رِجّافِ العَشيّاتِ أَسحَما
إِذا رَجَّعَت مِنهُ رَحىً مُرجَحِنَّةٌ
إِلى مَكفَهِرٍّ كَالأَخاشِبِ أَرزَما
فَلَمّا تَداعَت بِالسَجالِ ذُنوبُهُ
بِيَثرِبَ تَمري صادِقَ الوَبلِ مُظلِما
تَرى القَمرَ بِالقيعانِ جِئنَ بُنانَهُ
أَبابيلَ يَنسُفَنَ الجَميمَ وَصُيَّما
فَذاكَ سَقاها برقُهُ وَغمامُهُ
بَنَوءِ الثُرَيّا إِذ أَطاعَ وأَثجَما
عَلى نَأيها مِنّي وإِن كُنتُ عاتِباً
عَلَيها وَكانَت في التَجَنُّبِ أَظلَما
تَجودُ لَها نَفسي بَحُلوِ حَديثِها
وَتَبذُلُ بَعدَ البُخلِ نَزراً مُتَرجَما
يَطولُ عَلَيَّ اليَوم دونَ لِقائِها
وَتَهجُرَني حَولا جَديداً مُجَرَّما
تحاوِلُ وِدّي إِذ تَوَلَّت بِوِدِّها
أَبى اللَهُ قَبلَ اليَومِ أَن أَتَهَضَّما
وَمَجدٍ تَليدٍ قَدَّمتَهُ أَوائِلي
أَبى لِيَ إِلا عِفَّةً وَتَكَرُّما
أَوَدُّ صَديقي ما اِستَقامَ بِوِدِّهِ
وَأَحذرُ ذا الضِعنِ الحَلوفَ المُلَوَّما
أَرى أُمَّ عَبدِ اللَهِ أَخلَقَ وِدُّها
فَما تَرعَوي لِلوَصلِ إِلا تَوَهُّما
فَلا تَجعَلي وَصلي إِلى قَولِ كاشِحٍ
إِذا هُوَ أَسدى نيرَةَ الصَرمِ أَلحَما
فَلَستُ كَمَن يَبني عَلى الهونِ بَيتَهُ
إِذا سيمَ يَوماً خُطَّةَ الضَيمِ خَيَّما
فَسَلها بِما رَدَّت إِلى ذي قَرابَةٍ
أَلَمَّ عَلَيها واقِفاً ثُمَّ سَلَّما
فَصَدَّت وَما رَدَّت عَلَيَّ تَحيّةً
وَضَنَّت عَلى ذي حاجَةٍ أن تَكَلَّما
غَداةَ اِستَقَلَّت عَن قُدَيدٍ حُمولُها
وَعالينَ خَزَّ الفارِسيِّ المُرقَّما
فَسَلِّ لَباناتِ الهَوى بِجُلالَةٍ
جُماليَّةِ تَكسو الكَلالَ تَبغُّما
إِذا اِندَفَعَت تَمشي المَنَصَّةَ بِالفَتى
وَبِالرَحلِ طابَت نَفسُهُ فَتَرَنَّما
تَخاوصُ لِلرَأيِ البَعيدِ وَتَتَقي
بِأِعقابِ عَينَيها القَطيعَ المُحَرَّما
إِذا الغائِطُ المَرّوتُ أَمسى كَأَنَّهُ
يُرى في شُعاعِ الشَمسِ بُردا مُنَمنَما
طَوت غَولَهُ ليلاً فَأَصبَحَ خَلفَها
وَلَو بَعُدَت أَعلامُهُ وَتَجَهَّما
سَأعمِلُها في النَصِّ حَتّى أُكَلَّها
وَحتّى تَبُلَّ الخُفَّ مِن نَقَبٍ دَما
وَحَتّى تَشكّى مِن كَلالٍ وَنَهكَةٍ
وَمِن نَصَبِ الأَخيافِ خُفّا وَمَنسِما
لِتَعلَمَ إِن سالَت جَميلَةُ أَنَنّي
عَزيزٌ عَلَيَّ أَن أُلامَ وَأُشتَما
وَإِنّي بِحَمدِ اللَهِ لَم تُمسِ لَيلَةٌ
مِنَ الدَهرِ أُلفى عارياً مُتَقَسِمّا
وَلَكِن رَفيقٌ بِالوِصالِ وَمِزحَلٌ
عَزوفٌ إِذا كانَ التَجَنُّبُ أَحزَما
فَصَبراً عَلى شَحطِ النَوى وَلَعَلها
مِنَ الدَهرِ يَوماً أَن تَفيقَ وَتَندَما
وَإِلّا فَإِنَّ الوَصلَ بَيني وَبينَها
إِذا طايرُ المِعزى عَلى الذِئبِ أَرزَما
فَلا تَلِدي مِثلي وَلا تَلدي لَهُ
إِذا أَحجَمَ الخَوفُ الخَميسَ العَرَمرَما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
النعمان بن بشير الأنصاريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي331