تاريخ الاضافة
الأحد، 5 نوفمبر 2006 01:14:51 م بواسطة المشرف العام
0 1353
نزلتُ إلى الأمر الدنيّ وكان لي
نزلتُ إلى الأمر الدنيّ وكان لي
بذات العلى سرٌ على عرشِه استوى
فعدتُ إلى الكُرسيّ أنظر يمنته
فقال يساري من يبرزخ ما اعتدى
فأزعجني وعد من الله صادقٌ
من العالم الأعلى إلى عالم الثأى
وأودعني من كلِّ شيءٍ نظيره
فإن لاح شيءٌ خارجٌ كان لي صدى
وخاطبني إنا بعثناك رحمة
فأسر فعند الصبح يحمدك السُّرى
على كل كوماءَ عظيمٌ سَنامُها
طويلةُ ما بين القَذالِ إلى المطا
قطعت بها موماة كا مَهمَة
وأنتجت كير الأمر لم أنتج الضوى
نزلتُ بلادَ الهند أطمع أن أرى
أريبالهبحر على أرضها طما
فتلك برازيخُ الأولى شيَّدوا العلى
أقمنا بها والليلُ بالصين قد سجا
ولما رأوا أنْ لا صباح لليلهم
وإن وجودَ النور إنْ أشرقت ذُكا
أتانا رسولُ القومِ مرتدي الدجى
فألفى نساء ما ربين على الطوى
فبادرنه أهلاً وسَهلاً ومرحباً
فأينع غصنٌ كان بالأمس قد ذوى
وذرَّ له قرنُ الغزالةِ شارقاً
ولاح له سرُّ الغزالةِ وانجلى
وخرَّ مريعاً للمعلم خاضعاً
فعاين سرٍّ النون في مركز السفا
وأخرس لما أن تيقنَ أنه
لدى جانبِ الأحلامِ غيثٌ ومجتوى
وأطبق جفنُ العين غيرةَ واصلٍ
لمحبوبه جَذلان مستوهِن القوى
ومن بعده جاءت ركائبُ قومه
عطاشاً فحطوا بالإياب وبالأضا
فقام لهم عن صورةِ الحال مُفصحاً
طليقَ المحيَّا لا يخيب مَنْ دعا
وقال لهم لو أنَّ في الملك ثانياً
يضاهي جمالي لاستوى القاعُ والصوى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1353