تاريخ الاضافة
الأحد، 5 نوفمبر 2006 01:19:07 م بواسطة المشرف العام
0 1461
لقد أبصرتْ عيني رجالاً تبرقعوا
لقد أبصرتْ عيني رجالاً تبرقعوا
ولوحسروا ضجَّتْ على أرضها السما
فمن سالكٍ نهجَ الطريقِ مسافر
إلى سَفَرٍ يسمو وفي الغيبِ ما سما
من واصلٍ سرَّ الحقيقةِ صامت
ولو نطق المسكين عجزه الورى
ومن قائمٍ بالحال في بيت مقدسٍ
فلا نفسه تظمأ ولا سرُّه ارتوى
ومن واقفٍ للخلق عند مقامه
ومنزله في الغيب منزلةُ الاسا
ومن ظاهرٍ وسط المكانِ مبرِّز
له حكمة تسمو على كلِّ مستمى
ومن شاطحٍ لم يلتفتْ لحقيقةٍ
قد أنزله دعواه منزلةَ الهبا
ومن نيِّراتٍ في القلوبِ طوالع
تدل على المعنى ومن يتصل يرى
ومن عاشقٍ سرَّ الذهاب متيمٍ
قد أنحله الشوقُ المبرِّحُ والجوى
وصاحبُ أنفاسٍ تراه مسلطاً
على نارِ أشواقٍ بها قلبه اكتوى
ومن كاتمٍ للسرّ يظهر ضدَّه
عليه لطلاَّبِ المشاهدِ بالتقى
ومن فاضلٍ والفضلُ حَقٌ وجودُه
ولكنَّ ما يرجوه في راحةِ الندى
ومن سيِّدٍ أمسى أديبَ زمانه
يقابلُ من يلقاه من حيثُ ما جرى
ومن ماهرٍ حاز الرياضةَ واعتلى
فصار ينادي بالأسنةِ واللهى
ومن محتمل بالصفات التي حدا
بأجسادها عادى المنية للبلى
ومن متحلٍّ طالب الأنس بالذي
تأزَّر بالجسمِ الترابيّ وارتدى
ومستيقظٍ بالانزعاجِ لعلة
أصابته مطروحاً على فرش العمى
فقامَ له سرُّ التجلِّي بقلبه
فلم يفنَ في الغير الدنيّ ولا الدنا
ومن شاهد للحق بالحقِّ قائم
له همته تفني الزوائد والفنا
ومن كاشفٍ وهم الأتم حقيقته
ولولا أبو العباسِ ما انصرفَ القضا
ومن حائرٍ قد حيّرته لوائحُ
تقولُ له قد أفلح اليومَ مَن رقى
ومن شاربٍ حتى القيامة ما ارتوى
ومن ذائقٍ لم يدرِ ما لذةُ الطَّوى
ومن عزمةِ والمكرُ فيها مضمن
ومن اصطلامٍ حلَّ في مُضمر الحشى
ومن واجدٍ قد قام من متواجد
فأبدى له الوجدُ الوجود وما زها
ومن ساترٍ علماً وهو إشارة
إلى عارفٍ فوقَ الأقاويلِ والحجى
ومن ناشر يوماً جناحَ يقينه
يطيرُ ويسري في الهواء بلا هوى
ومن باسطٍ كفَّيه وهي بخيلةٌ
ولولا وجودُ البخلِ ما مدح الندى
وصاحبِ أنسٍ لم يزل ذا مهابةٍ
وصاحبِ محوٍ عن نسيمٍ قد انبرى
وصاحبِ إثباتٍ عظيمٍ جلالُه
تتوَّجَ بالجوزاءِ وانتعلَ السُّهى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين بن عربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1461